قناص سوري : لن أطلق الرصاص على الأسد.. بل سأشرب دمه

دمشق-الوئام:

في الوقت الذي تحتدم في المعارك بين الجيش السوري النظامي وبين الثوار في مختلف المناطق السورية، تمكن الصحفي روبيرت كينغ من مقابلة أحد القناصة التابعين للجيش السوري الحر في مدينة حلب.عند سؤال كينغ للقناص ماذا كان ليفعل إذا رأى بشار الأسد عبر منظار بندقيته؟ قال: “تأكد أنني لن أقتلة بالرصاص، سأقفز إلى عنقه وأمتص دمه، وذلك عن كل الأطفال الذين زهقت أرواحهم أمام أعيننا.” 

عن أول مرة أطلق النار فيها النار على أحد كانت إجابة القناص الذي فضل عدم ذكر اسمه: “في منطقة الجندوة، على حافلة داخلها عناصر الميليشيات الموالية للنظام أو ما يعرف بـ’الشبيحة’ حيث قمت بإطلاق النار على أول شخص نزل من الحافلة وعند سقوطه على الأرض علمت أنها إصابة قاتلة،” مضيفا “قمنا بإطلاق الرصاص على من تبقى بالحافلة.”

 وأضاف القناص: “استشهد ولداي وأنا مستعد لتقديم حياة أولادي التسعة من أجل الحرية والكرامة.”حسبما ذكرت شبكة سي ان ان الاخبارية الأمريكية.وبعد ساعات من إجراء هذه المقابلة، بالفعل، قتل القناص في سبيل هدفه.