المحكمة السنغافورية تدين حكاما لبنانيين بتهمة تلقي رشوة جنسية

سنغافورة ـ الوئام ـ وكلات: 

أصدر قاضي محكمة سنغافورة، الناظر في توقيف ثلاثة حكام لبنانيين منذ 3 أبريل الماضي؛ بتهمة تلقي رشوة جنسية، لترتيب نتيجة مباراة تامبين روفرز السنغافوري وايست بنغال الهندي، في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قرارا بإدانة حكمي التماس علي عيد وعبدالله طالب ثلاثة أشهر بعد اعترافهما بالذنب، وأجل الحكم على حكم الساحة علي صباغ الى اليوم، ومتوقع ان يسجنه ستة اشهر وربما اكثر بقليل.

من جانبه قال غاري لو المحامي السنغافوري الموكل من الاتحاد اللبناني لكرة القدم الدفاع عن الحكام الثلاثة: “الحكمين طالب وعيد قد يطلق سراحهما في الساعات القليلة المقبلة، وفقا لاجراءات خاصة بسجن بانغي في سنغافورة”.

وعلق عماد نصر، القنصل الفخري اللبناني في سنغافورة، على قرار المحكمة قائلا: «يفترض ان يكون جيدا»، ونقلت وكالة «رويترز» عن المدعي العام السنغافوري، قوله انه الحكم صباغ تعرف الى رجل المراهنات السنغافوي المعروف دينع سي يانغ في احد مقاهي بيروت في يونيو 2012 بواسطة حكم لبناني سابق يدعى هادي الساصور «بحسب الوكالة، وهو اسم غير موجود في سجلات الاتحاد اللبناني لكرة القدم، وتردد بداية انه شخص مصري»، وان الحكم صباغ تولى اطلاع مساعديه على ترتيب نتيجة المباراة قبل ان توقف الشرطة السنغافورية الحكام الثلاثة في 3 أبريل الماضي، في حين توقعت اوساط اتحادية لبنانية وصول الحكمين الى بيروت غدا الاربعاء.

يجدر ذكره، كان قد ألقي القبض على الحكام الدوليين الثلاثة؛ لموافقتهم التلاعب بنتيجة المباراة؛ مقابل ممارسة الرذيلة مع بعض العاهرات دون مقابل مالي.