التعليقات: 0

الصمت يخيم على الشارع.. قبل يوم من الانتخابات الإيرانية

الصمت يخيم على الشارع.. قبل يوم من الانتخابات الإيرانية
weam.co/208906

طهران ـ الوئام ـ وكالات: 

خيم الصمت، على الشارع الإيراني، اعتباراً من الساعة الثامنة من صباح الخميس، بعد انتهاء عمليات الدعاية للمرشحين في الانتخابات الرئاسية، المقرر انطلاقها الجمعة، لاختيار رئيس جديد للجمهورية، خلفاً للرئيس محمود أحمدي نجاد. 
وبعد انتهاء مرحلة “الصمت الانتخابي”، تنطلق عمليات التصويت صباح الجمعة، التي تمت دعوة ما يزيد على 50 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم فيها، للاختيار بين ستة مرشحين لرئاسة الجمهورية الإسلامية، التي تعيش ظروفاً بالغة الحساسية، على خلفية برنامجها النووي المثير للقلق. 
ويخوض السباق الرئاسي ستة مرشحين، هم حسن روحاني، ومحمد باقر قاليباف، ومحسن رضائي، وعلى أكبر ولايتي، وسعيد جليلي، ومحمد غرضي، فيما انسحب مرشحان آخران، هما غلام رضا حداد عادل، ومحمد رضا عارف. 
وقبل ساعات من بدء فترة الصمت الانتخابي، دعا قائد الثورة الإسلامية، علي خامنئي، الإيرانيين إلى المشاركة في الانتخابات، وقال إن “إحدى النقاط البارزة فيها هي أن خطاب الشعب هو خطاب الالتزام بالقانون”، كما أشار إلى أن “المناظرات التلفزيونية بين المرشحين، كشفت عن زيف المزاعم، التي تتهم إيران بافتقارها لحرية التعبير.” 
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن صناديق الاقتراع لانتخابات رئاسة الجمهورية، في دورتها الـ11، ستُفتح أمام الناخبين في داخل البلاد، وللمقيمين في الدول الأخرى، عند الساعة الثامنة من صباح الجمعة، وتستمر حتى السادسة مساءً. 
وفيما يقضي الدستور بأن تمتد فترة التصويت إلى 10 ساعات، فقد أشارت الوكالة الرسمية إلى أنه بإمكان وزير الداخلية تمديد فترة التصويت، بعد طلب محافظي المحافظات، استناداً لقانون الانتخابات. 
وطبقا لدستور الجمهورية الإسلامية يعتبر رئيس الجمهورية أعلي سلطة رسمية في البلاد، بعد “مقام القيادة”، وهو المسؤول عن تنفيذ الدستور، كما أنه يرأس السلطة التنفيذية، إلا في المجالات التي ترتبط مباشرة بالقيادة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة