الدفاع المدني يعلن نجاح خطة مواجهة الطوارئ ليلة ختم القرآن الكريم

الرياض-الوئام:

أعلن مدير عام الدفاع المدني الفريق سعد بن عبدالله التويجري نجاح الخطة التفصيلية لتدابير مواجهة الطوارئ ليلة ختم القرآن الكريم وصلاة العشاء والتراويح بالمسجد الحرام في تأمين سلامة ما يزيد عن 2 مليون معتمر وزائر للحرمين الشريفين ولاسيما في ظل تزامن ذلك مع مشاريع التوسعة الضخمة بالمسجد الحرام.

ورفع الفريق التويجري أسمى آيات التهنئة والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وسمو النائب الثاني صاحب السمو الملكي الامير مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، بنجاح خطة تدابير مواجهة الطوارئ، منذ بداية شهر رمضان في تعزيز الإجراءات الوقائية ضد المخاطر والتدخل السريع للتعامل مع كافة الحوادث والبلاغات.

وأضاف الفريق التويجري في تصريح له بهذه المناسبة إن الإمكانات الهائلة التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لخدمة المعتمرين والزوار في المدينة المنوره والعاصمه المقدسه لتيسير أدائهم لمناسك العُمرة والزيارة، كان لها أكبر الأثر بعد توفيق الله فيما تحقق من نجاح، باتخاذها الإجراءات الوقائية ضد كافة الأخطار المتوقعة، وبحمد الله وتوفيقه، لم يتم تسجيل أي حوادث مؤثرة يمكن أن تكدر صفو هذا الشهر الفضيل أو تهدد سلامة ضيوف الرحمن.

وعبر مدير عام الدفاع المدني عن عظيم شكره لصاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة الامير خالد الفيصل، ًو صاحب السمو الملكي زير الداخليه الامير محمد بن نايف والذي كان لتوجيهاتهم -حفظهم الله- ومتابعتهم لتدابير مواجهة الطوارئ أثرها الفاعل والمشهود، فيما تحقق من نجاح والوصول لأعلى درجات التنسيق بين كافة الجهات الحكومية المعنية لأعضاء بمجلس الدفاع المدني في تنفيذ الخطة.

وأشاد الفريق التويجري بجهود وسائل الإعلام وشركات الاتصالات العاملة في المملكة لإسهاماتهم الفاعلة في دعم جهود الدفاع المدني في مجال توعية وتوجيه المعتمرين والزوار وتنظيم تفويج المعتمرين إلى المسجد الحرام من خلال رسائل (SMS) خلال ختم القرآن الكريم وصلاة العشاء والتراويح بالمسجد الحرام والتي أثبتت فاعلية كبيرة في نشر التوعية الوقائية وتجنب الحوادث الناجمة عن الزحام والتكدس في الحرم الشريف والمنطقة المحيطة به،مثمناً تفاعل المعتمرين والزوار مع رسائل التوعية والتوجيه أثناء ذهابهم ووجودهم بالحرم الشريف والتعاون مع الوحدات والفرق الميدانية ودوريات السلامة في أداء مهامها .

ووجه مدير عام الدفاع المدني في ختام تصريحه كلمة لرجال الدفاع المدني من الضباط والأفراد المشاركين في تنفيذ الخطة قال فيها كنتم دائماً عند حسن الظن بكم في أداء الواجب، وكانت جهودكم حجر الزاوية فيما تحقق من نجاح، وأمل أن يستمر هذا الأداء المتميز حتى نهاية الشهر المبارك وخلال احتفالات عيد الفطر وعودة المعتمرين والزوار إلى بلدانهم وذويهم سالمين غانمين بمشيئة الله تعالى مستفيدين من ذلك في الإمكانات الضخمة التي وفرتها لهم الدولة لأداء مهامهم على الوجه الأكمل في الحفاظ على الوجه الأكمل في الحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن.