التربويات في الرياض يعبرن عن مشاعرهن بمناسبة اليوم الوطني

 الرياض – الوئام – خالد البرقاوي:

عبرت عدد من التربويات بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض عن مشاعرهن بمناسبة اليوم الوطني وفي البداية تحدثت مديرة إدارة خدمات الطلاب بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض الأستاذة حصة بنت حمد العيسى قائلة إن الوطنية ليست مجرد مطوية تنشر أو وسيلة حائطية تعلق، إنما هي شعور عميق بحب كيان عظيم هو الوطن الذي لا يمكن وصف مشاعرنا تجاهه أو تصوير مدى انتمائنا إليه، فما يؤلم وطننا الغالي هو مؤلم لقلوبنا وأنفسنا جميعا وما يصيبه من كيد هو سهم موجه في الواقع لكياننا السعودي، فلتبق يا وطني عزيزاً غالياً وتراباً طاهراً مقدساً كالطود لا تزيده الأيام إلا رسوخاً وثباتاً وليخسأ الأعداء فلن ينالوا منك شيئاً بإذن الله تعالى. فأنت الحب والأمن، والحياة، والروح التي ننبض بها وستبقى شامخاً إن شاء الله ًيا وطني.

وشددت قائلة يجب علينا تأصيل الحس الوطني في وجدان الناشئة وتذكيرهم بواجبهم تجاه وطنهم الغالي، فالوطن هو الحياة، فوطني الغالي يحق لنا أن نفخر بك  يا بلد الحرمين الشريفين يا رمز الشموخ والمجد حماك الله من كل مكروه ومن كل حاقد يستهدف أمنك، إنه على كل شئ قدير.

 إن للوطن مكانة كبيرة تصغر أمامها الكلمات وتتوه في عظمتها المعاني والحروف، إنه الفئ الذي تستظل به الروح وتهون في كنفه المآسي والجروح, والأرض الطاهرة التي  نستنشق عبيرها، إنه الحياة. مضيفة إن دورنا كبير تجاه غرس صدق انتمائنا لهذا الوطن الغالي بما يعمق مساحة هذا الشعور النبيل لدى الأجيال القادمة وينمي في أنفسهم الإحساس بأصالة القيم الإسلامية السامية نسأل الله أن يحفظ علينا أمننا وإيماننا وأن يعيننا من الفتن ما ظهر منها   وما بطن إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 وأشارت الى إن احتفاء المملكة بيومها الوطني احتفاء الحب الصادق من لدن شعب وفيّ لأرضه وقادته البواسل ، فهذا اليوم التاريخي يذكرنا بالدور العظيم الذي قام به موحد المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه في سبيل لم الشمل وتأسيس هذا الكيان الشامخ وإرساء قواعد المتينة، ومن ثم سار أبناؤه على خطاه، يتجلى ذلك في كفاحهم المشهود، وجهودهم الجبارة من أجل توحيد الوطن وإكسابه هوية بين سائر البلدان .

وأردفت قائلة إن هذا اليوم يذكرنا بملوك عظام سطروا التاريخ بمداد من ذهب تعاقبوا على تقاليد الحكم في هذا البلد الطاهر بدءاً من المؤسس البطل عبدالعزيز وأبناؤه من بعده (سعود، فيصل ، خالد ، فهد) رحمهم الله رحمة الله واسعة إلى أن تولى زمام الحكم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله وبجانبه ساعده الأيمن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء و وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ، وقد شهد التاريخ ولا يزال مآثر وإنجازات هؤلاء الملوك الأبطال على مر العصور .

وتابعت العيسى قائلة نظراً لمكانة الوطن العزيزة التي ترتقي في وجدان كل من ينتمي إليه كان لزاماً أن يعطي حقه من الوفاء، وأن يذب عن حياضه بكل غال ونفيس وأن نشكر الله ونحمده على مانعيشه في هذا الوطن من نعمة الأمن ، ورغد العيش وأن المحافظة على هذه النعم تكون بشكر الله أولاً ثم العمل بكل جد وإخلاص من أجل نهضة هذا الوطن ، وتنمية منجزاته التاريخية وتحقيق المزيد من مكتسباته التنموية والحضارية على أرضه .

وشددت قائلة إن واجبنا كأفراد وجماعات غرس حب الوطن في نفوس أبناءنا وبناتنا وتنمية إحساسهم بماضيهم الشامخ وحاضرهم المشرق إلى جانب دعم انتمائهم لقادة هذه البلاد وعلى رأسهم والدهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله وسمو ولي عهده الأمين سلطان بن عبدالعزيز .

وختمت حصة العيسى حديثها بالدعاء قائلة حفظ الله لهذه البلاد أمنها وأعز الإسلام بالنصر والتمكين وأمد ولاة أمرها بعونه وتوفيقه وسدد خطاهم لما فيه خير الدنيا وصلاح الآخرة وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم  .

 وعبرت مديرة مكتب التربية والتعليم بالحرس الوطني بالرياض الاستاذة خديجة العمري قائلة ان مناسبة اليوم الوطني لمملكتنا الحبيبة تبقى راسخة في القلوب باعثة للسرور ومدعاة للتأمل لما كان عليه اجدادنا واستشعار ما أصبحنا فيه اليوم من أمن وامان ورغد ورفاهية. بتوفيق من الله لقيادة حكيمة، أسست ملكها على توحيد الله و تقواه، والمتبصر في المسيرة التنموية لوطننا الغالي لا يمكن ان يسطرها في عدة جمل لكنها تبقى مظاهر و شواهد و أعلام شامخة يراها العالم بأسره.

وقالت المشرفة التربوية بوحدة تطوير المدارس بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض الأستاذة منيرة بنت إبراهيم العريدي في يومنا الوطني نهنئ وطننا الرائع في يوم فرحه وتمام عزه واكتمال بهجته. ونهنئ قائدنا ووالدنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز و ولي عهده الأمين الأمير سلمان والنائب الثاني الأمير مقرن بيوم الوطن. والتهنئة موصولة لشعب الأصالة والوفاء، وكل عام ووطني يزداد عزاً ورفعه، ونسأل الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ أمننا وبلادنا من كل سوء.