القيادات المرورية في الحج يشرحون خططهم لمطوفي الدول العربية

 مكة – الوئام – بدر الهويل:

استحداث قيادة جديدة للطرق بين مزدلفة وعرفات لأول مرة لمنع الاختناقات

البقمي: مهام القيادة تنظيم الحركة المرورية أثناء عملية التصعيدة والنفرة

الانديجاني: خطة للتحكم ببقاء الحجاج ليوم الثالث عشر في مشعر منى

قائد المنع والتحكم:تطبيق نظام البصمة للحجاج المترجلين في المشاعر لاول مرة

حصر استخراج تصاريح حجاج الداخل على المؤسسات بدلا من الداخلية والجوزات

منع دخول السائقين المحرمين من الدخول للمشاعر ولو كانت سيارتهم مصرحة

استخدام الباركود للتأكد من تصاريح حجاج الداخل وتوسيعها لحجاج الخارج مستقبلا

الجميعي : تفعيل النقل العام داخل مكة المكرمة للحد من السيارات الصغيرة

قائد عرفات: استمرار عمل الطريق الدائري باتجاهين يوم الثامن للسماح بتحرك سيارات الخدمات

قائد مزدلفة : تخصيص ثلاثة خطوط للصعود من منى لعرفات وخطين بالعكس

قائد منى: منع مرور الحافلات في حال زيادة المشاة وإغلاق الطرق القريبة من القطار

قائد حجاج البر:تخصيص مواقف التورية والمعيصم لحجاج البر القادمون من العراق والاردن

قائد الشركات: إطلاق الحافلات يوم السادس من مواقفها لرحلة المشاعر وسحب المخالفين

 

عقدت المؤسسة الاهلية لمطوفي حجاج الدول العربية اللقاء التعريفي السنوي الخاص بأعضاء النقل والتصعيد بحضور القيادات المرورية في الحج وممثلي من وزارة الحج والهيئة العليا لمراقبة الحجاج ورئيس مجلس ادارة مطوفي الدول العربية المطوف فيصل بن محمد نوح ونائبه محمد معاجيني والمشرف على النقل والتصعيد عبدالله معاجيني .

وأفصح المهندس عبدالرحمن الانديجاني مدير الادارة العامة للنقل ورئيس لجنة التصعيد والنفرة في وزارة الحج عن خطة للتحكم ببقاء الحجاج ليوم الثالث عشر في مشعر منى وعدم تعجلهم لتخفيف الضغط على صحن الطواف في المسجد الحرام الذي يشهد مشروع التوسعة الحالي إضافة لتخفيف الضغط على المنطقة المركزية حول المسجد الحرام ، مبينا أن الخطة ترتكز على منع دخول الحافلات لحي العزيزية وإبقاءها في مشعر مزدلفة لليوم الثالث عشر للحجاج غير المتعجلين.

وكشف الملتقى عن إنشاء قيادة جديدة تعمل لأول مرة في الحج تحت مسمى قيادة الطرق بين مزدلفة وعرفات ، وأبان رئيس القيادة العميد الدكتور محمد البقمي أن سبب استحداث القيادة الجديدة لزيادة كثافة التواجد المروري بين مشعري عرفات ومزدلفة وتغطية جميع النقاط المروية الواقعة بين المشعرين .

وأوضح البقمي أن مسؤولية القيادة الجديدة تغطية جميع الخطوط التي تربط عرفات بمشعر مزدلفة ضمن الدائري الغربي الذي يشمل طرق ( 3-4-5-6-7) ، وفصل البقمي  مهام القيادة في تنظيم الحركة المرورية في جميع الخطوط أثناء عملية التصعيدة والنفرة ، والمحافظة على الخطوط من خلال إزالة كل العقبات  والعوائق من سيارات وحافلات متعطلة لبقاء الحركة سلسله، والحد من الحوادث المرورية .

وأشار البقمي إلى انه سيتم تغطية كل الطرق بالدوريات والدراجات والمشاة لإرشاد الحافلات ومنع الاختناقات ، لافتا إلى انه سيتم تحويل الحافلات التائه والسماح لهم بالهذاب عن طريقي ستة وسبعة بينما سينمع منعا باتا ذهابهم لطريقي أربعة وخمسة لأنهم سيعتبروا تائهين نظرا لان مخيمات حجاج الدول العربية قريبة من طريقي ستة وسبعة .

خطة عرفات

وأعلن قائد مرور عرفات العقيد خالد الضبيب عن استمرار عمل الطريق الدائري الغربي والشرقي والشمالي والجنوبي باتجاهين يوم الثامن ذو الحجة أو حسب تقدير قائد المنطقة وذلك لإتاحة الحرية لسيارات الخدمات للتحرك بحرية ، مشيرا إلى فتح الطرق باتجاهين من الأمور المستحدثة هذا العام .

وشدد الضبيب على منع دخول الحافلات التي لأتحمل ركابا لمشعر عرفات ، مبينا أنه سيسمح للحافلات للوقوف في المواقف المعدة لكل مؤسسة ، لافتا إلى أن المواقف المعدة لحجاج الدول العربية أكبر بكثير من عدد الحجاج والباصات بما يزيد عن 1950 حافلة من أصل 4500 حافلة معدة لنقل حجاج الدول العربية ، وأفاد الضبيب بأنه تم تخصيص خطين للتفريغ لمن لديه ردين من الحجاج وخمسة خطوط للتصعيد، وطالب الضبيب قادة الحافلات بضرورة الالتزام بخط السير وعدم ارباكه مع تأكيده على أنه سيتم توجيه مواقف الباصات نحو مزدلفة مباشرة حتى لا تتسبب عملية الدوران وقت النفرة في إرباك الحركة المرورية.

وأبان قائد مرور مزدلفة العميد عبدالرحمن الشنمبري بأنه لم يطرأ أي تغيير أو تعديل على خطة العام الماضي باستثناء الحركة المرورية على جسر الملك فيصل الغربي ، وأوضح الشنمبري بأنه تم تخصيص خطوط ( 3-4-6) من الغرب إلى الشرق أي من منى إلى عرفات بينما تم تخصيص طرق ( 5-7) من عرفات إلى منى بالعكس وذلك للحافلات الفارغة التي تريد أنزال حجاجها والعودة من جديدة .

وشدد العميد الشنمبري على منع الحافلات منعا كاملا من الوقوف في الطريق والسماح لهم فقط في المواقف التي تم إعدادها لهم حتى لاتسهم في إرباك الحركة .

تقسيم منى

من جانبه أوضح قائد مرور منى العقيد علي الدبيخي أنه تم تقسيم مشعر منى لمربعات لتسهيل عملية المتابعة ، مشيرا إلى أنه سيخصص طريقان في اتجاهين أثناء عملية التروية والتصعيد ، بينما باقي الطرق ستكون في اتجاه واحد .

ولفت “الدبيخي” إلى انه سيتم إزالة كل السيارات وتهيئة الشوارع يوم التاسع في منى استعداد لاستقبال الحجاج يوم العاشر، مؤكدا على انه سيتم السماح بدخول الحافلات على الجسور لانزال الحجاج ثم توجيهها عن طريق الملك عبدالله، مشددا على أنه سيتم منع الحافلات من السير على جسر الملك عبدالله  إذا ارتفعت نسبة المشاة حفاظا على سلامتهم .

وأشار قائد مرور منى إلى إغلاق الطرق المحاذية للرابطة والقصر الملكي في وجه الحافلات والمركبات نظرا لوجود القطار الذي سيغني عن دخول المركبات بكل انواعها.

وأفصح الدبيخي عن منع دخول جميع المركبات للمنطقة المركزية في منى نظرا لكثافة حركة المشاة إلا لسيارات الخادمات وذلك من خلال المحاور الرئيسية وبأضيق الحدود.

وكشف قائد نقاط المنع والتحكم العقيد محمد البسامي عن تطبيق نظام الباركود لأول مرة في حج هذا العام لتسهيل فرز الحافلات أثناء مرورها ومنعم عمليات التزوير وبيع التصاريح ، مشيرا إلى انه نظام الكتروني بحيث يوضع قائمة بأسماء الحجاج المصرح لهم على الحافلة فيتم قراتها عن طريق الماسح الالكتروني ودخول جميع الحجاج ، وفي حال حضور الحاج الذي يحمل تصريحا وتم قرأته اسمه من قبل فإنه سيمنع من دخول المشاعر ، داعيا الحجاج لضرورة الالتزام بالركوب في حافلاتهم ، مبينا انه سيتم تطبيق هذا النظام على حجاج الداخل والتوسع فيه مستقبلا لحجاج الخارج.

ولفت البسامي إلى أنه سيتم إصدار التصاريح حجاج الداخل هذا العام لأول مرة عن طريق المؤسسات بعد أن كانت تستخرج في السابق من الجوازات والأحوال.

نظام البصمة

وأفصح “البسامي “عن تطبيق نظام البصمة لاول مرة هذا العام ، مشيرا إلى ان النظام سيطبق على مداخل مكة المكرمة إضافة للمشاعر فأي حاج مترجل سيتم استدعاءه واخذ بصمته فإذا كان حاج غير نظامي سيطبق بحقه العقوبات، داعيا الحجاج بضرورة الالتزام بالأنظمة وعدم مخالفتها حتى لا يتعرضوا لعقوبات الغرامة والسجن والترحيل.

وشدد” البسامي” على عدم السماح للسائقين المحرمين بدخول المشاعر حتى ولو كانت مركباتهم مصرحة .

وحذر” البسامي” المطوفين من أخطاء السائقين ، مشيرا إلى ان كثير من التصاريح يتم سحبها بسبب تهور سائقي الحافلات والمركبات والدراجات النارية ، مشيرا إلى أنه تم طباعة اربعة ألاف تصريح للدراجات النارية .

وكشف “البسامي” عن مقترح يدرس مع النقابة العامة للسيارات لربط مخالفات الحافلات باسم رؤساء مجموعات الخدمة الميدانية من المطوفين للحد من الوقوف العشوائي .

وأفصح مدير مرور العاصمة المقدسة العقيد “سليمان الجميعي” عن إدخال النقل العام لأول مرة في مكة المكرمة هذا العام من خلال السماح بالتعاقد مع شركات لنقل الحجاج في حافلات إلى المسجد الحرام وذلك للحد من السيارات الصغيرة التي تتسبب في الزحام .

ولفت “الجميعي” إلى تطبيق النقل الترددي للحجاج للمسجد الحرام في أوقات الصلوات من خلال تخصيص مواقف لهم في المنطقة المركزية للتحميل والنزيل.

وأبان “الجميعي” أنه سيتم توحيد الاتجاهات يومي الثاني عشر والثالث عشر لسرعة الوصول لمساكن الحجاج وعدم تعطيل الحركة باتجاه الحرم ، مشيرا إلى انه تم رفع ساعات المنع لساعة وفي يوم الجمعة لمدة ساعتين.

مواقف الحافلات

وأفاد العقيد طعبدالله القرني” قائد حجاج البر أنهم يستقبلون حجاج البر القادمون من الأردن والعراق وفلسطين وإيقاف حافلاتهم في النورية بعد إيصالهم لمنازلهم ثم إعادة إطلاقها يوم السابع لرحلة المشاعر، مبينا انه سيتم إيقاف حافلاتهم في المعيصم .

من جانبه بين مساعد قائد حجوزات السيارات والشركات العميد “يوسف التويجري” أن مهمتهم تتركز على إعادة حافلات الشركات من رحلات المطارات والمدينة لمواقفها وإطلاقها يوم السابع منذ ي الحجة لنقل الحجاج في رحلات التصعيد والنفرة ومن ثم إعادة إيقافها في المواقف المعدة لها حول المشاعر ، محذرا من إيقاف الحافلات في غير أماكنها لأنها سوف تعرض للسحب .

وطالب المطوفين بضرورة الاستعانة بمرشدين  مؤهلين ومدربين مع سائقين أكفاء حتى يساهموا في نجاح الخطط المرسومة مع تهيئة الحافلات من خلال الورش، لافتا لضرورة توعية الحجاج بعدم التأخر عن مواعيد انطلاق الحافلات .

تنزيل (3)

تنزيل (1)

تنزيل (2)

تنزيل (4)