الانتحار أو القتال حتى الموت.. سيناريوهات تضع حداً لحياة القذافى

الرياض- الوئام:
وضع الخبير الكويتي في تحليل الشخصيات عبدالرحمن القريشي ثلاثة سيناريوهات  قال أن من شأن أحدها أن يضع حداً لحياة الرئيس الليبي معمر القذافي.
وذكرت تقاري صحافية إن السيناريو الأول هو الانتحار، موضحاً أن المقصود بالانتحار “هو عندما يتجاوز الشخص مرحلة الدفاع عن ذاته إلى المرحلة التي لا يستطيع فيها صد أي شي عن نفسه، حينها يصل إلى مرحلة ينهار فيها إنهياراً كاملاً، ويشعر بالفعل أنه وحيد، وأن كل الهالة المحيطه بشخصيته أصبحت غير موجوده وغير حقيقة، وهذه ستكون مؤلمة له”. أما الثاني، “فهو أن يقتل وهو يحارب، ولو اقتضى الأمر إلى الوصول إلى قصره، عندها إذا وصلت الأمور لاقتحام القصر قد يترك أول شخص يدخل عليه كي يقتله”. ،والثالث، وهو سيناريو مستبعد حتى الآن، هو اختفاء القذافي، “ولذلك أنا لا أرجح أن تكون هناك محاكمه للقذافي، لأنه لن يكون موجود حين هزيمته، لأن هذا النوع من الشخصيات يستحيل عليها أن يكون موجودة لحظه هزيمتها، لذلك إما أن يُقتل، أو يقتل نفسه، أو أن يختفي عن الأنظار بشكل كامل “.
من جهة اخرى  قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في اتصال مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ليلة أمس السبت إن على الزعيم الليبي معمر القذافي أن يتنحى.

وأضاف البيت الأبيض في بيان بشأن الاتصال “قال الرئيس إنه حينما لا تكون لدى زعيم من وسائل البقاء إلا استخدام العنف الشامل ضد شعبه فقط فإنه قد فقد الشرعية في أن يحكم وينبغي أن يفعل الشيء الصواب للبلاد من خلال المغادرة الآن.”

ولم يشر البيان إلى القذافي بالاسم عند مطالبة الزعيم الليبي بالرحيل لكنه قال أن أوباما وميركل أكدا على دعمهما لمطالبة الشعب الليبي بحقوقه واتفاقهما على ضرورة “محاسبة” الحكومة الليبية. وكان البيت الأبيض قد نأى بنفسه عن مطالبة القذافي مباشرة بالرحيل في وقت سابق قائلا كما جرى في حالات دول أخرى تأثرت بموجة الاضطرابات العارمة التي تجتاح المنطقة أن الشعب الليبي وحده له الحق في اختيار حكامه.

وقالت الولايات المتحدة يوم الجمعة أنها ستفرض عقوبات على ليبيا وقالت صراحة أن شرعية القذافي قد أصبحت صفرا.