الشيخ صالح السدلان: مصالح الأمة لا تؤخذ من الشوارع


أكد أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أ.د صالح بن غانم السدلان أن مصالح الأمة وقضاياها لا تأخذ من الشوارع، ولا من الهتافات، ولا من السفهاء، ولا من الفساق، وإنما تأخذ من عقلاء الأمة، لقوله صلى الله عليه وسلم «ليليني منكم أولو الأحلام والنهى»، فهذا معناه أن أهل العقول والرأي وساسة الأمة وعلماءها وحكماءها هم الذين يرجع إليهم، والدول معظمها جعلت مجالس وبرلمانات، كمجلس الأمة ومجلس الشعب ومجلس الشورى وغيرها، وهذه المجالس تناصح الحاكم، وترشده وتبين له ما عليه من ملاحظات وأخطاء، أما ما يفعله الناس من صيحات في الشوارع، وقتل للأبرياء، واعتداء على الأموال ونهب لها، وإتلاف لمكاسب الدولة من منشآت وغيرها، وإيقاف للاقتصاد والصناعة والزراعة فكل هذه الأمور محرمة، ولا يجوز بأي مبرر أن يخرج الناس بهذه الصفة، وقال إن المظاهرات الأخيرة التي وقعت في وطننا العربي شاع فيها القتل والسلب، وصارت أشد من سائر الحروب في مفاسدها.
وأضاف أنه يجب طاعة الوزراء الذين يعينهم الحاكم، لأن معصيتهم من معصيته، لكن إذا أقر ورضي لنواب المجلس التشنيع على الوزراء جاز لهم ذلك.

وأوضح السدلان تحريم الخروج على الحاكم الواصل إلى السلطة نتيجة انتخابات أو بعهد من الذي قبله أو بغلبة انقاد بها الناس له، لافتا إلى أنه إذا وقع بالظلم فلا يجوز الخروج عليه حتى يتيقن العلماء والحكماء إمكانية إزاحته دون إزهاق مزيد من الأنفس والأموال.