1 تعليق

نتنياهو يُخيّر عباس بين السلام مع حماس أو مع إسرائيل

نتنياهو يُخيّر عباس بين السلام مع حماس أو مع إسرائيل
weam.co/266979
الوئام - رويترز :

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأربعاء من محادثات المصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قائلا إن عليه ان يختار بين السلام مع إسرائيل أو الحركة الإسلامية المعادية لإسرائيل.

وضخم وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان من تحذير نتنياهو قائلا إن توقيع عباس على اتفاق مصالحة مع حماس يعادل “التوقيع على إنهاء المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.”

وأجرى ممثلون من منظمة التحرير الفلسطينية وحماس جلسة مصالحة أمس الثلاثاء في قطاع غزة هي الأولى منذ نشب صراع عام 2007 فقدت خلاله القوات الموالية لعباس السيطرة على القطاع لصالح حركة حماس التي تعارض السلام مع إسرائيل.

وقال مسؤول فلسطيني حضر اجتماع أمس الثلاثاء قال إن هناك “اتفاقا من حيث المبدأ” على تشكيل “حكومة خبراء” ربما في غضون خمسة أسابيع. ومن المقرر أن تعقد منظمة التحرير الفلسطينية وحماس مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وسأل نتنياهو خلال تصريحات للصحفيين في اجتماع مع وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس “هل يريد (عباس) السلام مع حماس أم السلام مع إسرائيل؟”

وأضاف “لا يمكن أن يجتمع السلام مع حماس والسلام مع إسرائيل. أتمنى أن يختار السلام. وهو لم يفعل ذلك حتى الآن.”

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس إن الوحدة الفلسطينية شأن داخلي.

وأضاف “الرئيس يختار السلام ووحدة الشعب الفلسطيني لتعزيز السلام ولا تعارض على الاطلاق بين المصالحة والمفاوضات والمصالحة شأن داخلي فلسطيني.”

وقال ليبرمان في بيان اصدره متحدث باسمه إن عباس “لا يمكنه تحقيق السلام مع إسرائيل ومنظمة حماس الإرهابية التي تدعو إلى تدمير إسرائيل.”

وقال نتنياهو “نحاول إعادة إطلاق المفاوضات مع الفلسطينيين… في كل مرة نصل إلى هذه النقطة يضع (عباس) شروطا جديدة يعرف أن إسرائيل لا يمكن أن تقدمها.”

وقال عباس للصحفيين إنه سيتعين على إسرائيل تحمل عبء حكم الأراضي الفلسطينية إداريا وماليا إذا انهارت محادثات السلام بين الجانبين.

ورد عباس على رفض إسرائيل الإفراج عن الأسرى بالتوقيع على وثائق للانضمام إلى 15 معاهدة دولية منها اتفاقيات جنيف التي تتناول حالات الحرب والاحتلال. وأدانت إسرائيل هذا التحرك واعتبرته خطوة أحادية الجانب نحو إقامة دولة.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    ويقبل غصبا عنة الزلمة ستيقو مستضعفين حماس ياعباس ارهابين واسرائيل مجرمين وانت عميل والضحية الشعب