«الفيصل» يخصص 800 مليون ريال لتجهيزات السلامة بالمدارس

اعتمد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم، تنفيذ برنامج الحماية الآمنة في المدارس، وهو نظام آلي من ثلاث مراحل يشمل «اكتشاف وإنذار وإخماد»، ويعمل دون الحاجة للتيار الكهربائي.

جاء ذلك عقب استماعه أمس الأربعاء إلى عرض الإدارة العامة للأمن والسلامة المدرسية الذي بيّن أنشطة الإدارة وبرامجها منذ إنشائها قبل عام لتعزيز الأمن والسلامة، وذلك بحضور معالي نائب الوزير الدكتور خالد السبتي، ومعالي نائب الوزير لتعليم البنات نورة الفايز، وقدّم العرض الدكتور ماجد الحربي مدير عام إدارة الأمن والسلامة المدرسية.

كما وافق سموه على تخصيص مبلغ 800 مليون ريال لتأمين تجهيزات مدرسية وأدوات السلامة المدرسية داخل المدارس، وذلك في إطار الحرص على سلامة الطالب والطالبة باعتبارها أولوية داخل البيئة التعليمية، مؤكداً سموه على مراعاة المواصفات الفنية لتجهيزات السلامة والتوصيف المهني للجهات الموردة لهذه التجهيزات بما يضمن الجودة العالية.

أشار العرض إلى انخفاض عدد الحوادث في المدارس بصورة واضحة عقب جهود التوعية والتثقيف وتطبيق برامج تدريبية منذ بداية العام الحالي، كما ذكر العرض عدداً من البرامج والمشروعات المهمة التي يجري تنفيذها في إطار رسالة الإدارة المتمثلة في تحقيق متطلبات الأمن والسلامة في بيئة مدرسية خالية من المخاطر لجميع منسوبي المدرسة بواسطة كوادر بشرية مؤهلة وأنظمة سلامة ذات كفاءة عالية وفق متطلبات ومعايير الجودة الشاملة.

أكد سمو وزير التربية والتعليم على ضرورة إعداد برامج تدريبية متخصصة في هذا المجال، وفتح قنوات تواصل ومشاركة مع القطاعات الحكومية والأهلية للإسهام في رفع مستوى السلامة المدرسية، مثل الدفاع المدني وغيره، وإقامة برامج إثرائية وتوعوية بصورة دورية يستفيد منها منسوبو ومنسوبات إدارات الأمن والسلامة المدرسية بالمناطق والمحافظات.

يشار إلى أن الخطة الإستراتيجية للسلامة المدرسية، وإعداد دليل تعليق الدراسة وآلية البلاغات، وبرنامج الحماية الآمنة للتيار الكهربائي في المدارس، تأتي في طليعة تلك البرامج، علاوة على اعتماد استمارة إلكترونية للتحقق من جاهزية المبنى المدرسي وسلامته العامة، ضمن برنامج «نور الإلكتروني» وكذلك العمل على إعداد دليل لعمليات الإخلاء في المدارس، ودليل آخر إرشادي للمواصفات الفنية والمهنية للتجهيزات.