«أمانة الرياض» ترفع 4061 سيارة تالفة العام الماضي

رفعت «أمانة الرياض»، بتوجيهات أمين منطقة الرياض المهندس عبد الله بن عبد الرحمن المقبل، (4061) سيارة تالفة ومهجورة في عام 2013، بهدف تخليص المدينة من الأخطار والتشويه، والمحافظة على نظافتها والبيئة المحيطة، وتفعيل عملية التدوير وإعادة التصنيع، وتطبيق النظام في حق المخالفين، مبينة في تقرير لها أنها رفعت (43284) سيارة خلال عشر سنوات.

أوضحت أنها تنطلق في تعاملها مع السيارات والمعدات المعطلة أو التالفة من خلال تطبيق النظام وفق ما ورد في لائحة الغرامات والجزاءات البلدية الصادرة بالمرسوم الملكي رقم (218) لعام 1422هـ.

أشارت «الأمانة» إلى أن «المالك يحق له المطالبة بسيارته المحجوزة، سواء لاسترجاعها أو إعادة استخدامها أو للمطالبة بإسقاط ملكيتها، بشرط ألا يكون قد مضى على حجز السيارة أكثر من ثلاثة أشهر من تاريخ الرفع وإلا تسقط ملكية السيارة بعد هذه المدة. وإذا لم تنته فترة الثلاثة أشهر الحجز ولا يرغب المالك في استرجاع السيارة يسلم لوحة السيارة وخطابا لـ(المرور) بطلب إسقاط الملكية ليحق لـ(الأمانة) التصرف فيها».

لفتت «الأمانة» إلى أن «مالك السيارة المحجوزة يدفع إلى جانب غرامة المخالفة (من 200 إلى 500 ريال)، تكاليف الرفع والنقل، الواردة في عقد مشروع النظافة (في حدود 150 ريالا)، وكذلك تكلفة موقع الحجز حسب التكلفة الواردة في عقد استثمار موقع الحجز (في حدود 100 ريال)».

تعفى من الغرامة والتكاليف الأخرى؛ السيارات الرسمية العائدة ملكيتها للدولة حسب استمارة السيارة وخطاب طلب من الجهة التابعة لها، والسيارات المتوفى مالكها بناء على وثيقة الوفاة وتسلم للوكيل الشرعي للورثة عند المطالبة، والسيارات المسروقة حسب تقرير بلاغ السرقة من «المرور» والشرطة.

دعت «الأمانة» جميع أصحاب السيارات التالفة إلى سرعة التحرك لسحب سياراتهم والاستفادة منها قبل انتهاء المدة المحددة، طالبة من الجميع الإبلاغ عن أي مركبة تالفة على هاتف طوارئ الأمانة رقم (940)؛ ليتسنى لـ«الأمانة» سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.