سعودية تصل إلى سوريا للقتال مع «داعش»

كشفت مصادر عن مغادرة المواطنة ريما الجريش إلى سوريا لتلحق بابنها الذي يقاتل حاليا مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش».
وكشف حساب منسوب لابنها معاذ أن والدته وصلت إلى مناطق الصراع في سوريا التي يحارب فيها تنظيم «داعش». فيما رحبت حسابات منسوبة لمقاتلين تابعين لتنظيم «داعش» انضمام ريما وابنها، ووضعوا هاشتاغا لذلك كنوع من الترحيب بها.
وأشارت مصادر إلى أن ريما الجريش استطاعت التسلل إلى اليمن عبر الحدود لعدة أشهر ومنها توجهت إلى سوريا، فيما حاول عدد ممن كن معها بالمسيرات التي كانت تنظمها بالقصيم الخروج إلا أنه تم القبض عليهن على مشارف حدود اليمن.
وكانت قد فاجأت الجريش مستخدمي الإنترنت بصور حفلة تصدرتها كعكة كتب عليها «هنيئا لك أم معاذ»، وأهدتها لها معتقلة سابقة أيضا، وقعت عليها باسمها مكتوب بمزيج الزبدة والمحلى الأبيض، وقالت في 3 تغريدات متتابعة: «الحمد لله الذي بنعمه تتم الصالحات. أبشركم بوصول ابني معاذ إلى الشام. أسأل الله لنا وله الثبات». وأضافت «اللهم لك الحمد»، وختمت «وداعا بني.. والموعد جنات الخلوووود».