1 تعليق

«الشؤون الاجتماعية» تطلق برنامجين لدعم المديرين والمحاسبين بالجمعيات الخيرية

«الشؤون الاجتماعية» تطلق برنامجين لدعم المديرين والمحاسبين بالجمعيات الخيرية
weam.co/320242
مكة المكرمة-الوئام- بدر الهويل:

أطلقت وكالة الوزارة للتنمية الاجتماعية برنامجين هاميّن لدعم أعمال الجمعيات الخيريّة في المملكة، بهدف تعزيز الثقة في أعمالها.

أوضحت الوكالة، أن البرنامج الأول بدعم الجمعيات في رواتب المديرين لضمان تعيين مديرين سعوديين أكفاء، والآخر بدعم الجمعيات الخيرية لاستكمال سعودة المحاسبين في الجمعيات الخيريّة، وفق الضوابط والشروط المحددة في البرنامج، ووفق سقف أعلى محدد في الضوابط.

وقال وكيل الوزارة للتنمية الدكتور عبد الله بن ناصر السدحان، إن وكالة التنمية رصدت شكوى الكثير من الجمعيات الخيرية بعدم القدرة على تعيين مديرين أكفاء متفرغين للعمل لديهم، ومحاسبين سعوديين متفرغين، لسببين: أولهما قوة المنافسة من قبل القطاع الخاص، وثانيهما ضعف الرواتب التي تقدمها الجمعيات الخيريّة بسبب اشتراط المتبرعين للجمعيات بضرورة صرف زكواتهم وصدقاتهم على الفقراء ومستفيدي الجمعية فقط وليس في المصاريف الإدارية.

وأشار السدحان إلى أن ذلك يأتي تمأشيا مع توجهات الدولة لتشجيع المواطنين بالعمل في المؤسسات الخيرية والاجتماعية وبحث سبل إيجاد حوافز لهم، ومن ذلك منحهم المكافآت المجزية لقاء عملهم في الجمعيات الخيرية دعما من الدولة للقطاع الخيري.

وتوقع السدحان من إقرار هذا البرنامج تحقيق الكثير من النتائج الإيجابية كزيادة وجود مديرين أكفاء في الجمعيات الخيرية وبالتالي رفع مستوى الأداء فيها، وزيادة نسبة السعودة في الجمعيات الخيرية وهذا يحقق سياسة الدولة بشكل عام، وتوجيه الدعم للجمعيات الخيرية لمجال محدد بدلاً من تركه للاجتهادات الفردية، وضبط الأمور المحاسبية في الجمعيات الخيرية بوجود محاسب سعودي براتب مجزٍ، فضلا عن رفع مستوى الشفافية في تعاملات الجمعيات الخيرية.

وأكد السدحان أن الضوابط سوف تبلغ بها الجمعيات الخيرية خلال الأسبوع القادم والبدء باستقبال الطلبات لهذا الدعم وفق توافر الشروط وتحققها في كل جمعية.

وفي ختام تصريحه رفع السدحان شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي عهده على الدعم الكبير للقطاع الخيري في المملكة، سواء كان الدعم المعنوي أو المادي، أو التشريعي، فقيادات هذا البلد المبارك تعتبر العمل الخيري ركيزة أساسية في تكوين المجتمع السعودي لا يمكن أن ينفصلا عن بعضهما البعض، باعتباره رافدا من روافد التنمية الاجتماعية في المجتمع السعودي.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    التعليق