«3» وزراء و«500» شخصية اقتصادية تحول منتدى جازان لحدث عالمي

تتجه أنظار صناع القرار والمستثمرين إلى منطقة جازان “جنوب السعودية” التي تشهد أكبر حدث اقتصادي في تاريخها مع انطلاق منتدى جازان الاقتصادي الأول، والذي يقام تحت شعار”شراكات استثمارية” برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير المنطقة الأربعاء المقبل (6 جمادى الأولى 1436هـ الموافق25 فبراير2015م) وبحضور الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ونحو 3 وزراء و500 شخصية اقتصادية سعودية وعالمية ويستمر على مدار يومين، بهدف جذب الاستثمارات وتبني المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمبنية على الاحتياجات والموارد الحقيقية للمنطقة، بالتزامن مع إنشاء مدينة جازان الاقتصادية ومصفاة نفط جديدة بطاقة 400 ألف برميل يوميا .

ويحضر المنتدى الذي يقام للمرة الأولى بالمنطقة ، معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي، معالي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق الربيعة، معالي المهندس عادل فقيه وزير العمل، معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف بن أحمد العثمان، سعادة المهندس خالد الفالح، رئيس ارامكو السعودية وكبير اداريها التنفيذيين.

وكما سيشارك في المنتدى عدداً من قادة القطاعين العام والخاص، إضافة إلى نخبه بارزة من المستثمرين والمسؤولين بالقطاع الخاص يتقدمهم رئيس مجلس الغرف السعودية ورئيس غرفة الرياض الدكتور عبد الرحمن الزامل.

ويتوقع أن يحظى منتدى جازان الاقتصادي الذي تنظمه أرامكو السعودية بالتعاون مع إمارة جازان ووزارة البترول والثروة المعدنية بمشاركة الهيئة العامة للاستثمار وهيئة المدن الاقتصادية وغرفة جازان، والغرف السعودية، باهتمام دولي، حيث أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير المنطقة أنه سيكون حديث الاقتصاديين في المنطقة خلال الفترة المقبلة، مشيراً أنه سيحقق إضافة حقيقة داعمة للاستثمار في المنطقة بالتزامن مع إنشاء مصفاة جازان ومدينة جازان الاقتصادية. حيث تسعى المملكة لإحداث تنمية متوازنة في جميع مناطق البلاد، ويعد الحدث الاقتصادي المحلي الأول من نوعه في عهد خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود “حفظه الله”

وسيفتتح المنتدى بكلمة لسعادة المهندس خالد الفالح، رئيس ارامكو السعودية وكبير اداريها التنفيذيين، ثم كلمة لمعالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس على النعيمي، تليها كلمة لمعالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف العثمان، ويختتم البرنامج الافتتاحي بكلمة لسمو أمير المنطقة .

ويتحدث في المنتدى 40 متحدثاً عبر 8 جلسات عمل، ويهدف إلى إبراز الفرص الاستثمارية عن مدينة جازان الاقتصادية والفرص التي تقدمها لقطاع الأعمال وسكانها، ويأتي هذا الحدث في سياق النمو المتسارع لمنطقة جازان إنفاذاً لرؤية القيادة السديدة لإحداث تنمية متوازنة في جميع مناطق المملكة، حيث يتقدم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار المتحدثين عندما يلقي الكلمة الرئيسية للمنتدى في يومه الأول حول (الارتقاء بجودة الحياة هدفٌ أساسيٌ ) .