اليمنيون فرحون بـ "عاصفة الحزم" وينظرون لـ "يمن سعيد " بعيداً عن الحوثيين

رحب اليمنيون بالضربات العسكرية ضد الحوثيين، معتبرين أن العمليات العسكرية كانت آخر الحلول بعد تمادي الحوثيين في التوسع العسكري وإكمال الانقلاب العسكري على السلطات الشرعية.

ووجه رياض ياسين وزير خارجية اليمن، الشكر لجميع دول الخليج على الجهد المبذول للمشاركة في ضرب مواقع الحوثيين باليمن، واصفا الهجوم بأنه سيعيد التوازن للمنطقة.

وأشار وزير خارجية اليمن  إلى أنه يعتقد أن مصر والأردن ودولاً خليجية تشارك في العمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن.

وأضاف وزير الخارجية اليمني أن الضربات مباركة ورد فعل طبيعي تحسم الأمور لصالح الشعب اليمني حيث إن الضربات مركزة والهجوم اضطرار وليس اختيارا.

ومن جانبه رحّب الشيخ اليمني المعروف حميد بن عبدالله الأحمر بالضربات الجوية التي نفذتها قوات التحالف العربية بقيادة السعودية على مطارات ومواقع عسكرية حوثية.

وأعرب حميد الأحمر الذي يقيم في الخارج بعد السطو على كل أمواله من قبل الحوثيين، عن عميق شكره وتقديره لدول مجلس التعاون الخليجي والتحالف الدولي بقيادة المملكة العربية السعودية والملك سلمان بن عبد العزيز على مساندتهم للشعب اليمني في هذا الظرف الصعب الذي أوصله إليه تحالف قوى الشر المتمثل في الحوثي وعلي صالح.

وقال الكاتب والمحلل السياسي الشهير مروان الغفوري، إن هذا التدخل العربي في بلد عربي يأتي متناغماً كلياً مع مدونة جامعة الدول العربية، ومع مواثيق الأمم المتحدة، ويتطابق مع نماذج كثيرة تدخل فيها العالم لإنقاذ الشعوب من وطأة الميليشيا وأمراء الحروب.

وأوضح الغفوري، أن توصيف ما حدث بغير القانوني يتعلق فقط بافتقاره لقرار من مجلس الأمن، وهو مشروع لاستناده إلى مبادئ عامة، وكونه يأتي متناغماً مع عقيدة المسلمين التي تقول «فقاتلوا التي تبغي» بحسب إشارة المسؤولين السعوديين.

وتابع حديثه «طلبنا من الحوثيين الامتثال للإجماع الوطني فجلبوا لنا جسراً جويا عسكريا إيرانيا مخيفاً بمعدل 420 طائرة عملاقة شهرية تنقل كل بشمركة إيران وجحافلها لكي تحول اليمن إلى ميدان للرماية وتسحق وجودها».

وأضاف الغفوري «كان لا بد أن يحضر إخواننا العرب، وأن تعود مصر والسعودية إلى دورهما الريادي.. نحن نعيش حرب الثلاثين عاما، للأسف. هذه المرة أرضها الرسمية اليمن».

وذكر  الكاتب والروائي اليمني مروان الغفوري أن “الطيارين الإيرانيين قصفوا عدن البارحة. وباعتراف الحوثيين ذهبت إيران تبني مطاراً عظيماً في صعدة وقالت إنها ستنتهي منه قريباً وأن السلطات في صنعاء “لا شأن لها بذلك، ولن يكون تحت رقابتها”.

وأكد الغفورى أن سفينة مليئة بمئات أطنان السلاح الإيراني والروسي وصلت إلى ميناء الحديدة قبل أيام. أفرغت السفينة وأطلقت على عدن ولحج. عليكم أن تتذكروا أن لحج والضالع لم تناما البارحة. الحقيقة أن الحوثي هو من جلب كل هذه الكارثة.

وأشار إلى أن خلال يوم واحد ضرب الحوثيون الرصاص على شباب تعز وطلبة الجامعة وقتلوا أكثر من عشرين وأصابوا أكثر من مائة. انتظرناهم مواطنين فامتلأت شاشاتهم بصور المجاهدين وأناشيد الجهاد. عليكم أن لا تنسوا أن الحوثي عبد الملك أعلن الجهاد على اليمنيين قبل يومين، وختم خطابه بتبشير أتباعه بـ”الفتخ المؤزر”. ونحن شعب لا علاقة لنا بالحروب، وقد نكبتنا بنادق الحوثي. ولا بد من مساعدة العرب. نحن اليوم أمة منكوبة.

ووصف الكاتب اليمني ما ارتكبته جماعة الحوثي من جرائم خلال اليومين الماضيين قائلا “لو ذهبتم اليوم إلى لحج والضالع لهالكم منظر جثث الشباب اليمنيين الذين سحقتهم دبابات الحوثي. كان يوما مروعاً سحقت فيها دبابات الحوثي وقاذفاته أجساد الشباب في جبال الضالع.

وقال الغفوري مخاطبا الحوثي الذي تمادى في ارتكاب جرائم حرب ضد اليمنيين خلال الفترة الماضية “العالم ليس غابة يا عبد الملك الحوثي. ليس بمقدورك أن تعبث بحياة الناس كما تريد ثم تهدد أمن العرب بهذه الطريقة المجنونة والمنفلتة. إذا كنت تعتقد أن اليمن بلد بلا شعب، فالعالم ليس كوكباً غيو مأهول”.

 ومن جانبه أكد الكاتب الصحفي الدكتور فيصل أن ما قامت به عصابات الحوثي في اليمن يستحق التأديب حيث قال “جلبوا كل طغاة الأرض بتصرفاتهم الرعناء ونحن صابرين طالبنا الدولة بالتدخل والجيش بالتدخل كان الجيش جيشهم فتدخل ضد شعبنا في الشمال والجنوب والشرق والغرب والوسط. أتت سفن إيران وطائرات إيران وتحلقوا حول أول طائرة إيرانية وكأنها القصواء ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وأضاف الدكتور فيصل أن الاستخبارات الإيرانية وخبراء تفجير المساجد أتت بالمصلين ونفذوا أول عميلة الجمعة الماضية وتخلصوا من الشيخ المحطوري الذي كان يرى نفسه أحق بالإمامة من الحوثي وكل هذا لم يسموه تدخلا أجنبيا.

وأردف فيصل أنهم أرسلوا المقاتلين من ضباط الجيش الطائفي في اليمن لحرب الشعب السوري ولم يسموه تدخلا خارجيا. الطيارون الإيرانيون اعتلوا طائرات قاعدة الديلمي وضربوا قصر معاشيق في عدن وهذا لم يكن تدخلا أجنبيا أبدا. والآن … إيران يبكون من التدخل الخليجي والمصري والدولي .. وهل أتى بكل هذا التدخل غيركم”.

وذكر  الصحفي منصور الفقيه أن “التدخل الخارجي مصيبة الحوثيين مصيبتان: الحوثي وإيران”.

 أما الناشط والصحفي يحيى الثلايا فتساءل أين يذهب الشعب اليمني مقابل كل هذا الظلم الذي يتعرض له من جماعة الحوثي المسنودة من إيران وقال “من المؤسف جدا أن تتحول اليمن الحبيبة ميدان مواجهات إقليمية، لكنها أصبحت كذلك ، وفي ظل هذا الوضع أين يجد اليمنيون أنفسهم أقرب ومن هو الأقرب إليهم؟ هل الحلف العربي أم المعسكر الإيراني؟”.

 وأضاف “إذا كان الحوثيون يعترضون على استنجاد هادي بالسعودية في معركتهم معه، فعليهم أولا إدانة استنجاد أحمد حميد الدين بالسعودية في 48 إثر مقتل أبيه، ثم استنجاد ابنه البدر بها في 62 ولابد من اعتراف الحوثيين أن البدر وأبيه خونة وعملاء وان السعودية كانت معتدية قبل حديثهم عن هادي وعاصفة الحزم”.

ورأى الناشط ياسر رويد أن كل ما يحصل تتحمله جماعة الحوثي وعلي صالح حيث قال “تعنتوا عن الحوار ورفضوه واختلقوا أعذارا ساذجة لمصلحتهم لكي يستولوا على البلاد بسهولة. ناشطون وكاذبون عملوا لهم طيلة تلك المدة لكي يوهموا الشعب أنهم على صواب عفاش ودافعوا عنه لأنهم يعملون سوياً لتدمير الوطن..! واليوم أوصلونا إلى ما نحن فيه انتم السبب أيها الحثالات فلا تتباكوا على السيادة اليمنية فالسيادة اليمنية مخترقه منذ عقود وليست حديث اليوم!”.

محمد العوضي هو الآخر يرى أن الحوثيين وإيران من ورائهم فرضوا الحرب باعتداءاتهم وتدميرهم ووحشيتهم وأطماعهم وتهديداتهم واستفزازاتهم وطائفيتهم وغرورهم وحماقاتهم.

أما الناشط حارث حميد فقد أرجع اللوم فيما يحصل إلى “من يتباكون على الدولة وعلى الوطن حين رفضوا حماية الوطن سلمياً، كان سيتم ذلك عبر الحوار لو انصاعوا”.

 وتعجب أمين عبدالله الشرعبي من مناشدة الحوثيين لليمنيين لرفض الضربة الجوية وقال “الحوثيون يناشدون الشعب اليمني: إيش دخل الشعب اليمني في الموضوع .. الشعب اليمني مش فاضي مشغول بنفسه بعضه مشغول بتشييع قتلاه في تعز ولحج وعدن والضالع .. والبعض جالس يعالج جرحاه والبعض جالس يفكر كيف يعيد بناء بيته اللي فجرته المسيرة القرآنية والبعض الآخر كان جالس يتحزي ماشجي الدور على من يفجرون بيته أو يعتقلونه أو يغتالونه”.