التعليقات: 0

خادم الحرمين الشريفين يدشن موسوعة الملك فهد بن عبدالعزيز ويوقع نسخة منها

خادم الحرمين الشريفين يدشن موسوعة الملك فهد بن عبدالعزيز ويوقع نسخة منها
weam.co/329611
الرياض - الوئام :

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، موسوعة الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود، ووقّع نسخة منها، خلال رعايته حفل افتتاح معرض وندوات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز (الفهد.. روح القيادة)، التي ينظمها أبناء وأحفاد الملك فهد رحمه الله بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز.

وأعدت الدارة الموسوعة في عشرة مجلدات ثرية المضمون، وشاملة سيرة حياة الملك فهد بن عبدالعزيز الذي تسنم أربعة مناصب هي: وزارة المعارف (وزارة التعليم حالياً)، ووزارة الداخلية، ونائب رئيس مجلس الوزراء، وولي العهد، قبل أن يكون خامس ملك للمملكة العربية السعودية.

موسوعة الملك فهد التي استغرق العمل بها 4 سنوات، ونالت هذا التشريف والتقديم للمجتمع والتاريخ من لدن الملك المؤرخ والمثقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أكبر موسوعة ملكية في العصر الحديث، وتوثق في 5700 صفحة موزعة على 10 مجلدات سيرة حياة الملك فهد، وإنجازاته وقراراته بتفصيل ممتع، وبلغة تقريرية توثيقية يفهمها الجميع، تدعمها صور مختارة عندما تتأمل الأماكن التي صورت فيها سواء في داخل المملكة العربية السعودية أوخارجها، وعندما تربطها بتاريخها تشعر كم كان الملك فهد بن عبدالعزيز مخلصاً في مهمته التاريخية، وكم بذل من جهد ووقت في سبيل دينه وأمته ووطنه وشعبه، وكم كان أباً حانياً على أسرته الصغيرة وأسرته الكبيرة.

وخُصص المجلد الأول من الموسوعة لـ”سيرة ملك”، يضم سيرته الشخصية بدءاً من طفولته في كنف والديه، والسجايا الكريمة التي ترعرع عليها، وتعليمه، ثم أسرته وتربيته لأبنائه، وشهادات مختارة للمقربين منه ولرؤساء الدول والمفكرين والسفراء عن شخصيته ثم نبوغه السياسي الذي بانت أماراته مبكراً على شخصيته، وكل ما يتعلق بها مع نماذج من كلماته وخطبه ومقالاته التي تعكس تلك السمات، كما تضمن المجلد جوانب من خدمته للإسلام والمسلمين، إضافة إلى قصص تفيض إنسانية وتضيء سيرة الفهد لم تغفل عنها الموسوعة.

كما احتوى هذا المجلد على قسم لـ”سجل الأحداث”، كان بمثابة السياق التاريخي الذي عاش فيه الملك فهد (رحمه الله) وشارك في صناعته وبنائه فيما بعد، وشمل نماذج من الأحداث التاريخية في حياة الملك فهد منذ 21 رجب 1362هـ عندما أهدى إلى إدارة شرطة الرياض جواداً أصيلاً، وكان عمره وقتها 22 عاماً، إلى يوم 27 جمادى الآخرة 1426هـ حين أديت عليه صلاة الميت رحمه الله.. وقالت دارة الملك عبدالعزيز عن هذا السجل في مقدمته: (والمأمول هو أن يهيء هذا الرصد.. الأرضية لانطلاق دراسات علمية وأبحاث تحليلية لهذه المرحلة المهمة من مراحل تاريخ المملكة العربية السعودية).

وخصصت المجلدات الثلاثة التالية لـ”الخطب والكلمات” منذ عام 1373 حتى 1426هـ (1954 حتى 2005م) شملت كل ما قاله الملك فهد في الاجتماعات واللقاءات من خطب وما ألقى من كلمات، وما أدلى به من أحاديث وتصريحات لوسائل إعلام محلية وعربية ودولية، وما أجرته هذه الوسائل المتنوعة من مقابلات وحوارات معه، منذ الحديث الإذاعي له حين كان وزيراً للمعارف، مروراً بالعدد الأول من مجلة الرياض يوم 11/شعبان 1373هـ(1954م) الذي بشّر فيه بتأسيس أول جامعة في تاريخ الدولة السعودية الحديثة مروراً بكلمته التي ألقاها عام 1402هـ /1982م بعد توليه الحكم وقال فيها عبارته الشهيرة : “ما أنا إلا واحد منكم يؤذيني ما يؤذيكم ويسرني ما يسركم”، وانتهاء بآخر كلماته في عيد الأضحى عام 1425هـ للمواطنين مهنئاَ ومباركاً للشعب السعودي. كما صنّف المجلد الثالث كلمات وخطب الملك فهد بن عبدالعزيز في مجلس الوزراء وفي مجلس الشورى.

ولأن الإنجازات الملموسة وغير الملموسة كثيرة جاء المجلد الخامس بعنوان “أبرز الإنجازات”، ووثَق بالجداول الإحصائية والأرقام والكلمات ما قدمته الدولة للمواطن وما أسهم به المواطن في تاريخ المملكة الحضاري في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز. وقسّم المجلد بالتفصيل إلى اهتمام الملك فهد بخدمة الإسلام والمسلمين وما قدمه في سبيل ذلك، وفصًل في أرقام أكبر توسعة للحرمين الشريفين في التاريخ الإسلامي خلال عهده الميمون من حيث الأمتار والتكلفة والإنشاءات، ثم عمارة المساجد داخل المملكة وخارجها بما فيها المراكز الإسلامية والثقافية والمساجد في قارات العالم، ونشر القرآن الكريم الذي يتولاه مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وما يقدمه المجمع من إصدارات وترجمات لمعاني القرآن الكريم إلى ثلاثين لغة، وبلغت نسخ القرآن التي طبعها حتى عام 1421هـ أكثر من (165) مليون نسخة.

وفي شأن الحفاظ على الهوية الإسلامية ومنها التقيد بالسلوك الإسلامي العام، يقول المجلد الخامس: “يعد عهد الملك فهد مرحلة انطلاق لتنظيم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإرساء لوائحها التنفيذية، وتفصيل أنظمتها”، كما تطرق المجلد للتطورات في القضاء والعدل والتعليم العام وتعليم البنات والتعليم العالي بالأرقام والقرارات والإنشاءات.
أما المجلد السادس “التنمية والسياسة” فذكر أن الصادرات السعودية وصلت إلى 784,5 بليون ريال عام 1426 – 1427هـ (2006م)، كما ضم كل الاتفاقيات التي وقعتها المملكة في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز مع الدول والهيئات والمنظمات والانضمامات وتأسيس الفروع للهيئات الدولية والعربية في المملكة، وشمل أيضاً نصوص الأنظمة القانونية وبنودها في المجالين التنظيمي والإداري لأجهزة الدولة، وكل ما يتعلق بالتنمية في الجوانب المدنية والعسكرية والأمنية، بما في ذلك الرياضة والثقافة والإعلام.
وتسهيلاً على الباحثين والباحثات في تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز خصوصاً، وتاريخ المملكة عموماً، خصصت الموسوعة المجلد السابع لببلوجرافيا للكتب التي صدرت عن الملك فهد بن عبدالعزيز في عهده باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية مع كشافات مساندة.
وضمًت الموسوعة الضخمة توثيقاً لمكانة الملك فهد في قلوب شعبه ومشاعرهم تجاهه وحزنهم على فقده، فجمعت في المجلد الثامن “شعر المديح” وفي المجلد الذي يليه “شعر الرثاء” القصائد باللغة العربية واللهجة العامية التي أنشدها الشعراء السعوديون وغيرهم، فضلاً عن أن توثيق بعض هذه القصائد أخبار وإنشاءات وقرارات وجه بها الملك فهد رحمه الله.
واختتمت الموسوعة مجلداتها بمجلد عن “المعجم والصور” ليكون دليلاً إرشادياً لأهم ما تضمنته الموسوعة من خلال أبرز الأحداث والمواقف للملك فهد، فضلاً عن أكثر من خمسين صورة فوتوغرافية اختيرت من عدد كبير جداً من صور الراحل في مناسبات محلية وعربية وإقليمية، وصوره الشخصية في مراحل عمره المختلفة، وبدأت الصور بلقطة جماعية ظهر فيها الملك فهد خلف والده الملك عبدالعزيز ورئيس وزراء لبنان الأسبق رياض الصلح في روضة التنهات، يعود تاريخها إلى عام 1363هـ (1943م).

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة