تعليقان 2

بالصور : غدا..تدشين سيارات الدوريات الأمنية ومعهد لادارة الحشود‬

بالصور : غدا..تدشين سيارات الدوريات الأمنية ومعهد لادارة الحشود‬
weam.co/330441
الرياض-الوئام:

يدشن الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مساء غد الثلاثاء، معهد إدارة الحشود وإطلاق الدوريات الأمنية في هويتها الجديدة، وذلك في إطار رعايته فعاليات حفل تدشين الحملة التوعوية التي ينفذها الأمن العام لجميع منسوبيه تحت عنوان “هذه سبيلي” بمقر مدينة تدريب الأمن العام.

ومن جانبه، أعرب اللواء جمعان بن احمد الغامدي مساعد مدير الأمن العام لشئون الأمن عن سعادة الجميع واعتزازهم بزيارة الأمير محمد بن نايف، مثمنين ما تم تحقيقه من إنجازات ونجاحات هائلة ضخمة في ظل توجيهات سموه الكريم ودعمه المستمر لرجال الأمن وحرصه على تتبع ما تم تنفيذه من خطط وتطوير والوقوف على القفزات التطويرية التي يعيشها الأمن العام.

فيما أكد اللواء عبد الله بن حسن الزهراني مساعد مدير الأمن العام للتخطيط والتطوير أن حرص سموه الدائم على ما يخدم الأمن ليس بجديد، بل هو امتداد لدعم وتواجد وحضور ساهم في تحقيق كثير من المكاسب أهمها تحقيق الأمن الشامل ورفع كفاءة الأجهزة الأمنية وتنمية قدرات منتسبيها وتزويدهم بأحدث المستجدات المعرفية والعلمية، مبينا أن حضور سموه يسعد كافة منسوبي الأمن العام ويدفعهم لبذل المزيد من الجهد والعطاء في سبيل الارتقاء بجودة العمل الأمني خدمة للمواطن والمقيم..

بينما قال اللواء خالد بن نشاط القحطاني قائد القوات الخاصة لأمن الطرق، إن تشريف سمو ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لهذا الحفل هو تشريف لكل العاملين في القطاعات الأمنية بشكل عام والعاملين في الأمن العام بشكل خاص، واستمرار للدعم اللامحدود الذي يحظى به الأمن العام من لدن سموه الكريم، الذي لا يتوانى عن تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي في سبيل الرقي بالعمل الأمني، مفيدا بأن ريادة التجربة السعودية في إدارة الحشود في مواسم الحج والعمرة ليس إلا نتاج للتراكم العملي والممارسة الفعلية لإدارة الحشود على مدى عقود من الزمن، وهو ما جعل المملكة صاحبة التجربة الرائدة في هذا المجال، مفيدا بأنه بخصوص إطلاق دوريات الأمن بحلتها الجديدة، فهو تأكيد على أن تحديث العمل الأمني وتطويره جارٍ على قدم وساق.

وعن حملة (هذه سبيلي) أشار إلى أن هذا أيضًا يعد تأكيدًا آخر على تركيز سموه على جميع جوانب العمل الأمني، وخصوصًا رجل الأمن، الذي يُعتبر الركيزة الأساسية في المعادلة الأمنية كون هذه الحملة تركز على تنمية الأفكار البناءة لدى رجال الأمن العام، بالإضافة للتأكيد على أهمية البعد عن الأفكار الهدامة والتحلي بالأخلاق الحسنه والفاضلة عند تقديم الخدمة للجمهور.

ومن جانبه عبر اللواء د/ سعود بن عبد الله الخليوي مساعد مدير الأمن العام لأمن الحج والعمرة عن شكره وتقديره للأمير محمد بن نايف على افتتاح حملة (هذه سبيلي) وتدشين معهد إدارة وتنظيم الحشود وإطلاق الدوريات الأمنية في حلتها الجديدة، مضيفًا أن تشريف سموه الكريم لهذا الحفل هو وسام فخر لجميع منسوبي الأمن العام وسينعكس إيجابيًّا على جميع رجال الأمن، مبينًا أن المملكة تأتي في صدارة دول العالم خبرة وممارسة في إدارة وتنظيم حركة الحشود والمشاة بفضل الله ثم ما يحظى به الحرمين الشريفين من عناية خاصة قبل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد، مشيرًا إلى أن مواسم العمرة والحج المتتابعة أسهمت في تراكم الخبرات الخاصة بإدارة وتنظيم الحشود لدى رجل الأمن.

وأشار اللواء خالد قرار الحربي قائد قوات الطوارئ الخاصة إلى أن تشريف وزير الداخلية “حفظه الله” الراعي الأول لجميع الجهود والفعاليات والمناسبات التي يقيمها الأمن العام بشتى فروعه، يساهم في ترقية الأمن في بلادنا الحبيبة إلى أفضل المستويات وهو ما يلمسه ويعيشه الآن جميع مواطني المملكة العربية السعودية والمقيمين فيها وكذلك الزائرين لبلادنا الغالية “ولله الحمد”، مفيدًا بالتطوير المستمر مطلب لجميع منسوبي الأمن العام، مشيرًا إلى أنه لا أدل على ذلك من تحويل الخطط والأفكار إلى علم وأبحاث يتم تطويرها والإضافة عليها لخدمة الأمن العام، مبينًا أن إقامة معهد يعني بإدارة الحشود خطوة مباركة في ذلك الاتجاه، كون علم إدارة الحشود ثريًّا جدًّا وقابلا للتطوير المستمر وتمارسه قطاعات الأمن العام بمهام الحج والعمرة والزيارة بكل اقتدار ومهنية، معربًا عن أمله في أن يكون هذا المعهد رافدًا مهمًّا للأمن العام لتطوير مفهوم إدارة الحشود البشرية.

وفيما يتصل بحملة “هذه سبيلي” أشار إلى أن هذا دليل واضح بان الأمن العام جزء من المجتمع يساهم معه في تصحيح المفاهيم الخاطئة في كثير من القناعات الفكرية التي تضر بأمن المجتمع مما يؤكد أن الأمن العام يمارس مفهوم الأمن الشامل لوقاية المجتمع قبل الانخراط فيما يضر بالوطن والمواطن.

بينما أكد اللواء سليمان بن عبيد الشمري مساعد مدير الأمن العام للشئون الإدارية والمالية، على دعم الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز لعملية التطوير لجميع القطاعات الأمنية ماديا ومعنويا، مبينًا أنه دائما يوصي بأهمية تطوير جميع الإدارات الأمنية التي تتبع الأمن العام، مفيدًا أن فكرة إنشاء معهد لإدارة الحشود البشرية من أجل العمل على وضع منظومة متكاملة لإدارة الحشود في مختلف المناسبات الدينية أو الوطنية المختلفة يمكن الرجوع إليه لتغطي مختلف الخدمات والتنظيمات ذات الصلة.

وعن الفوائد المكتسبة من حملة “هذه سبيلي”، أشار اللواء الشمري إلى أنها حملة توعوية تهدف إلى تعزيز الأمن الفكري والتي تستهدف جميع منسوبي الأمن العام لتعزيز الانتماء للوطن والحفاظ على وحدته وأمنه، والتأكيد على مبدأ طاعة ولاة الأمر ورعاية المصالح العليا للبلاد، لتحقيق الأمن الفكري لرجل الأمن وحمايته من التيارات الضالة والأفكار الهدامة ووقايته من التأثير السلبي لوسائل الإعلام وبرامج التواصل الاجتماعي.

من جهته قال اللواء مظلي/ صالح بن عبد الله الصالح مدير الإدارة العامة لدوريات الأمن، إن تدشين الدوريات بحلتها الجديدة ليس في الزي وألوان المركبات، بل إنه تطور سوف يستمر بتوفيق الله ثم دعم قيادتنا الأمنية، وهو شامل سواءً في المجال التقني والممثل في الدوريات الذكية أو التدريبي أو التخصصي، مضيفا أن الأمن العام يسعى دائما للتطوير في كل المجالات ولجميع أفرعه، موجهًا شكره لمعالي مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج الذي أولى الإدارة العامة لدوريات الأمن رعايته واهتمامه وحرصه ومتابعته الدائمة لأبنائه رجال الدوريات في جميع مناطق المملكة، مؤكدا على سعادته أن دوريات الأمن بهويتها الجديدة ستنطلق الثلاثاء في مرحلتها الأولى، ثم يعقبها المنطق الغربية ثم المنطقة الشرقية فبقية المناطق.

كما أكد العميد عبد الله عائض العسيري مساعد مدير الأمن للإمداد والتموين، أن إطلاق الدوريات الأمنية يعد امتدادًا لدعم لا يتوقف من سموه الأمير محمد بن نايف، مفيدًا بأن تشريف سموه الكريم وحضوره في هذا الوقت العصيب واهتمامه رغم كثرة مشاغله ومسؤولياته يعكس مدى اهتمام سموه البالغ بالأمن العام وحبه سموه الكريم لعمله، مفيدًا بأن تلك التدشينات تعد امتداد للدعم المتواصل الذي يحظى به الأمن العام من لدن سموه الكريم وخيار استراتيجي لتطوير المنظومة الأمنية والتي أصبحت محل إعجاب من الجميع نظير الإنجازات الأمنية المتوالية والغير مسبوقة والتي تحققها أجهزة الأمن في كافة الأصعدة الأمنية وفي مكافحة الإرهاب واستتباب الأمن وإدارة العملية الأمنية بكل اقتدار.

وفيما يتعلق بإدارة الحشود، أشار العميد عبد الله عائض إلى أن المملكة أصبحت محط أنظار العالم من خلال القدرة الفائقة على تنظيم الحشود في مهمة الحج بدقة متناهية لأعداد رهيبة ومليونية في مدد زمنية معينة وفي مناطق ومساحات محددة، فأصبح لزامًا إيجاد مثل هذا المعهد لتقديم العلوم والدراسات والتجارب في هذا المجال ليستفيد منها الجميع داخل وخارج المملكة، وفيما يتعلق بإطلاق الدوريات الأمنية بحلتها الجديدة، أشار إلى أن ذلك مهم جدا، إذ يرسخ اهتمام سموه الكريم بالتطوير والتغيير للأفضل وكل ذلك في إطار إبراز هيبة الأمن التي يجب أن تكون حاضرة ومتطورة، والحلة الجديدة للدوريات الأمنية فيها جانب كبير من التغيير الإيجابي والهيبة الأمنية، مبينًا أن القائمين على حملة (هذه سبيلي) قاموا بجهود مشكورة وضعت النقاط على الحروف وعرفت لهم سبيل الله والدعوة إليه من خلال الوسطية والبعد عن الغلو والتطرف وأن يكون عملهم على علم وبصيرة كما قال تعالى: (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني .. الآية ).

ومن جانب آخر قال العميد د/ مشبب بن علي القحطاني مدير إدارة الإرشاد والتوجيه بالأمن العام، أنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بأن يقوم الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز على الرغم من ما يحمله جدول أعمال سموه من مهام جسام ومسؤولية عظيمة بتدشين حملة (هذه سبيلي)، وإدارة الإرشاد والتوجيه بالأمن العام تنال كبقية إدارات وقيادات الأمن العام، وكذلك القطاعات الأمنية بوزارة الداخلية دعما لا محدودا من سموه الكريم.

DSC_5239 تدشين الدوريات DSC_5245 DSC_5252 DSC_5299

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    ماقيفو بدلهم بالشكل المطلوب .
    ولكن الله يعينهم على حرارة الشمس بهذا اللون الممتص للاشعه الشمسيه .

  2. ١
    زائر

    التعليق