تعليقان 2

طائرات «عاصفة الحزم» تقصف محور عتق ومعسكر مرة

طائرات «عاصفة الحزم» تقصف محور عتق ومعسكر مرة
weam.co/331045
صنعاء-الوئام:

قصفت طائرات “عاصفة الحزم” اليوم الخميس، محور عتق ومعسكر مرة بمحافظة شبوة بعد ساعات قليلة من دخول عناصر الحوثيين المدعومين بقوات عسكرية موالية للرئيس اليمني السابق.

وكان مقاتلو القبائل قد انسحبوا اليوم من مدينة عتق فدخلها الحوثيون، وبعد قليل قامت الطائرات بقصف مواقعه مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم.

وأفاد شهود عيان بأن القصف استهدف مواقع محور عمليات عتق واللواء 21 مشاة ميكانيكي واللواء 19 مشاة بمديرية بيحان بشبوة التي تقع ضمن المنطقة العسكرية الثالثة.

وقصف الطائرات أيضا معسكر اللواء 310 في محافظة عمران شمال اليمن، والذي كان الحوثيون قد استولوا عليه في شهر أغسطس من العام الماضي.. كما قصفت اليوم مواقع عسكرية للحوثيين في صعدة، معقلهم الرئيس شمال اليمن.

وفي عدن، قصفت الطائرات ملعب 22 مايو الذي يتمركز فيه الحوثيون وخلف القصف قتلى وجرحى في صفوفهم.

ومن جهة أخرى بلغ عدد القتلى في صفوف المقاومة الشعبية الجنوبية ومواطني عدن جراء القتال الدائر مع ميليشيات الحوثيين المدعومين من قوات عسكرية موالية للرئيس اليمنى السابق على عبد الله صالح نحو 220 شخصا وأكثر من 2000 جريح على مدى 12 يوما.

وأوضحت المؤسسة الميدانية في آخر إحصائية لها أن عدد القتلى بلغ 198 شخصا و1962 جريحا منذ بدء الاشتباكات يوم 28 مارس الماضي وحتى أمس الأول.

وكانت مصادر طبية في عدن قد أكدت أن أمس شهد مقتل 22 وجرح 76 شخصا بسبب القصف العشوائى للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق فى مديريتي المعلا وكريتر.

من ناحية أخرى وجه مستشفى الجمهورية / الملكة اليزابيث / بخور مكسر بعدن نداء استغاثة عاجلا إلى الأطباء والمواطنين بسرعة التوجه إلى المستشفى لمساعدة الأطباء وكذلك التبرع بالدم للمئات من الجرحى الذين يتوافدون إلى المستشفى.. مشيرة إلى أن المستشفى يعاني من عجز حاد في الكوادر الطبية بسبب الأعداد الكبيرة من المصابين وعدم توفر الأدوية اللازمة للجرحى.

ووصف أطباء الوضع الإنساني بالمستشفى بالمخيف جدا.. وأكد مدير المستشفى أن هناك أكثر من 300 جريح بينهم نساء وأطفال لا أسرة لهم , 30 منهم بحاجة إلى عمليات معقدة والسفر إلى الخارج.. وأن هناك أكثر من 150 جثة ولا تتسع لها ثلاجة المستشفى بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء .

وفى سياق متصل كشف دبلوماسيون أن كلا من روسيا وفنزويلا اعترضا على مشروع قرار الأمم المتحدة من شأنه فرض حظر على توريد الأسلحة لقادة المتمردين الحوثيين فى اليمن ولرئيس البلاد السابق ونجله، في محاولة لوقف حملتهم العسكرية ضد أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن روسيا تريد قرار من مجلس الأمن يتضمن فرض حظر الأسلحة على كافة أطراف الصراع في اليمن – وليس الحوثيين وأنصارهم فقط. كما تطالب أن يتضمن القرار “وقفات إنسانية” للغارات الجوية التي يشنها التحالف العسكري بقيادة السعودية.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    كفو

  2. ١
    زائر

    كفووووووووووو