السفير عسيري يعرب عن أسفه لاستخدام لبنان لتنفيذ مخططات خارجية

أكد سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض عسيري، أن محاولة الاغتيال التي تعرض لها وتمكنت قوات الأمني اللبناني من إحباطها لن تشكل أي تهديدات أو تمنعه من تأدية الواجب المهني والوطني تجاه البلاد والقيادات، مضيفا أن سلامته وسلامة البعثة السعودية هي مسؤولية الأمن اللبناني.
وأعرب السفير السعودي عن أسفه من استخدام الأراضي اللبنانية لتنفيذ مخططات لأجندات خارجية. مشيرا إلى أن من خطط للعملية أكثر من الاثنين الذين تم القبض عليهما.
وأشاد عسيري بجهود الحكومة اللبنانية في توفير الرعاية الأمنية المطلوبة للسفارة، موضحا أن هناك تحفظا من الحكومة اللبنانية للإعلان عن ملابسات الحادث وذلك لدواع أمنية.. وقال: «نحن في انتظار بيان رسمي لشرح ما حدث بالتفاصيل».
وشدد سفير المملكة على متانة وقوة العلاقات السعودية اللبنانية، وأنه لن يستطيع أحد التأثير عليها، لافتا إلى أن تعاطف الشعب اللبناني في عدة مواقع ومواقف تجاه المملكة وقيادتها يعكس مدى العلاقات القوية.
وكانت مجلة «الشراع» اللبنانية قد ذكرت – اليوم – أن قوات الأمن اللبنانية تمكنت من إحباط مخطط لاغتيال السفير السعودي علي عواض عسيري، وأنه تم إيقاف شخصين متورطين في المخطط وهما سوري وفلسطيني، مضيفة أن التحقيقات مستمرة لقطع الطريق على محاولة زعزعة أمن وتحويل لبنان ساحة صراع. مشيرة إلى أن المخطط يستهدف السعودية عبر سفيرها والعلاقات اللبنانية مع المملكة.
جدير بالذكر أن حسن نصر الله زعيم حزب الله الشيعي اللبناني قد شن هجوما عنيفا على المملكة العربية السعودية، وقال إنها «تسوق للحرب في اليمن على أنها حرب ضد الشيعة وهي ليست كذلك».
وتوقعت مصادر أن يكون حزب الله اللبناني وراء محاولة اغتيال السفير السعودي بسبب الحملة القوية التي يشنها ضد المملكة منذ بداية عملية «عاصفة الحزم» باليمن.