«صالح» يهّرب المجوهرات والتحف وملايين الدولارات من منزله بعد قصفه

قصفت طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن مبنى المرور في تعز، حيث تتواجد ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

وأفادت مصادر بمقتل وجرح عشرات من جماعة الحوثى في شبوة خلال معارك مع المقاومة الشعبية التي تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة المصينعة غرب عتق.

كما أشارت المصادر إلى مقتل وإصابة 15 من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على عبد الله صالح في اشتباكات في تعز.

وقالت المصادر إن المقاومة الشعبية في مدينة تعز سيطرت على مناطق جديدة كانت تحت سيطرة الحوثيين بينها شارع المرور ومبنى البحث الجنائي ومواقع عسكرية في المنطقة.

يأتي ذلك بينما تواصل القوات المسلحة السعودية قصف تحركات أرتال وعربات الحوثيين قرب الحدود مع اليمن، كما ترد بالمدفعية الثقيلة على مصادر إطلاق النار في المناطق المتاخمة لمنطقتي جازان ونجران (جنوبي السعودية).

وتستمر المناوشات في مناطق مختلفة من الشريط الحدودي، حيث تنشط في الحدود ذات التضاريس الجبلية وخلال النهار، بينما تهدأ وتيرتها في المناطق الصحراوية وبعد غروب الشمس.

ومن جهة أخرى يشهد منزل الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، في منطقة حده بصنعاء، الذي قصفته قوات التحالف، أمس الأحد، عملية نقل ضخمة لصناديق عملاقة مستمرة منذ بعد ظهر أمس.

وأكدت مصادر أن 15 شاحنة نقل كبيرة حضرت إلى محيط المنزل، وتم تحميلها جميعها بصناديق كبيرة.

وكانت مصادر مقربة من الرئيس المخلوع كشفت في وقت سابق لوسائل إعلام أن صالح كان يخبئ في طوابق تحت الأرض في منزله كميات كبيرة من الأموال والمجوهرات والتحف الأثرية التي تقدر قيمتها بعشرات ملايين الدولارات، غير وجود عدد من الحيوانات النادرة والخيول العربية الأصيلة والسيارات الفارهة.