1 تعليق

إمام الحرم : شبكات التواصل أوحت للناظرين وكأن هذه الدنيا أصبحت هدفا للفوضى الفكرية

إمام الحرم : شبكات التواصل أوحت للناظرين وكأن هذه الدنيا أصبحت هدفا للفوضى الفكرية
weam.co/350191
مكة المكرمة -الوئام:

عدَّ معالي إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن الشباب في الأمة كنزها الثمين وركن حضارتها وأملها المشرق , مشيرا إلى أن مرحلة الشباب مرحلة الفتوة والعنفوان والقوة والحماسة وإن لم تُرشّد هذه الحماسة انقلبت إلى غوغائية وفوضوية وجرت على صاحبها الآهات والحسرات وعلى الأمة الفتن الموبقات والبلايا المهلكات .

وبين في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام أن الإسلام أولى الشباب كامل العناية والاهتمام والرعاية لأنهم قلب الأمة النابض وشريانها المتدفق عطاء ونماء ، لافتا النظر إلى أن قضية الاهتمام بالشباب ورعايتهم وحمايتهم وتحصينهم إذا كانت مهمة في كل زمان ومكان فإنها تزداد أهمية في هذه الأعصار المتأخرة التي غلب فيها الانفتاح والتساهل وتتابع الغزو الفكري وتعددت قنواته وتنوعت وسائله وآلياته ، مبينا أن الإعلام المفتوح وخاصة الفضائي منه أسهم في إذكاء نار الخلل الفكري مما جعل أمن الأمة الفكري عرضة للاهتزاز ومهب الأخطار .

وقال معاليه : لقد أوحت هذه الفضائيات وشبكات التواصل والمعلومات للناظرين وكأن هذه الدنيا أصبحت هدفا للفوضى الفكرية والأخلاقية ومسرحا للضياع في مباءات الإغراءات والإباحية مما لا يحكمه دين ولا قيم ولا يضبطه خلق ولا مثل وقنوات أخرى لا تفتأ في إذكاء نار الفتنة بين الرعية والرعاة بدعوى الإصلاح وبين الشباب والعلماء بدعوى النصح والبصيرة وأخرى بدعوى الإثارة والبلبلة ” ، مؤكدا أن الخلل في الأمن الفكري طريق إلى الخلل في الجانب السلوكي والاجتماعي والفكر التكفيري يسري بقوة في صفوف فئة من شباب هذا الزمان .

وأفاد الشيخ عبدالرحمن السديس أن وجود أجيال من الشباب دون حصانة حقيقية فاعلة جريمة في حقهم وحق المجتمع وجناية على الأمة بأسرها ؛ وقال :” لذلك كان حقا على أهل الإسلام أن يقوموا بمسئولياتهم في تحقيق هذا الأمر بكل ما أوتوا من إمكانات وأن يغرسوا في نفوس شباب الأمة التوحيد الخالص والعقيدة الصحيحة ، كما أن على الآباء والمربين أن يسهموا في تحصين الشباب وترغيبهم في طلب العلم الشرعي الذي يتحقق به العمل وينجي من الزلل إلى جانب حثهم على الالتفاف حول علماء الأمة الراسخين وتحذيرهم من الفتاوى الشاذة والمحرضة على العنف وسفك الدماء المعصومة ، مؤكدا حتمية توعية الشباب بالتحديات التي تواجههم في عصر رفع الصهاينة والمعتدين عقيرتهم في انتهاك حرم المسجد الأقصى واستفزاز مشاعر المسلمين وفي زمن طغت فيه الفتن والشهوات من فضائيات وشبكات معلومات ومواقع تواصلات والتي جرت الفتن إلى الأسر والبيوت والمجتمعات فقوضت أركانها وصدعت بنيانها .

وطالب إمام وخطيب المسجد الحرام شباب الأمة بالتمسك بقيم الدين وخلقه الرصين والانتقال من أزمات الوعي إلى وعي الأزمات وعدم الاغترار بالثقافات المستوردة والأفكار الدخيلة والمناهج الهزيلة وعدم الانشغال بالأسماء عن المسميات وتحري تحرير المصطلحات على منهج السلف كالولاء والبراء والجهاد والردة والحريات لأن الإسلام الحق هو صانع الحضارة وموئل القيم والفضائل وعدم الاغترار بالشعارات الزائفة البراقة والمناهج الضالة .

وبين الشيخ عبدالرحمن السديس أن من أولى ما يجب الاهتمام به في هذه الآونة العصيبة تحصين مدراك الشباب وثقافاتهم بأحكام الحدود الشرعية كتحريم قتل النفس المعصومة وحكم الاعتداء على المعاهدين وأهل الذمة وخطورة أمر التكفير والغلو والتطرف وإطلاق الأحكام جزافا وترويع الآمنين وانتهاك حرماتهم وسلب أموالهم والتحذير من آفة العصر المخدرات وتعاطيها وترويجها حماية لهم ولمجتمعاتهم وأمتهم من أنصاف المتعلمين وسهام المغرضين وشبك الخصوم الحاقدين .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    امسك دراهمك مايحتاج يكفي لا تزيدها
    واتق الله وكفاية أكل لأموال المسلمين