واشنطن تتهم 32 شخصا بأعمال قرصنة إلكترونية

ذكرت السلطات الأمريكية أنه تم توجيه اتهامات إلى 32 شخصا على خلفية خطة مزعومة لاستخدام بيانات إخبارية مسروقة لم تنشر لكسب الملايين من وراء صفقات غير مشروعة لأوراق مالية. وقالت لجنة الأوراق المالية والبورصات إن المؤامرة المزعومة جلبت نحو 100 مليون دولار لأصحابها على مدار عدة أعوام وهي واحدة من أكثر المخططات تعقيدا وتطورا. ومن بين المتهمين 4 تجار و 5 قراصنة مزعومين اتهموا بشكل منفصل من جانب هيئات محلفين كبرى في نيويورك ونيوجيرسي بتزوير أوراق مالية وغسل أموال وغير ذلك من الاتهامات.

وذكرت لائحة الاتهام أن التجار الأربعة تحكموا في حسابات وسيطة لشركات استثمارية أمريكية كبرى مثل “فديليتي” و “تي دي أميريتريد” و “ميريل لينش”. وقالت لجنة الأوراق المالية والبورصات إنه يشتبه في أن إيفان تورتشينوف وأولكسندر إيريمنكو وكلاهما مقيم في أوكرانيا يقودان المخطط. واخترق المشتبه بهما خدمات وكالات إخبارية وسرقوا مئات من إعلانات أرباح الشركات قبل أن تنشرها الوكالات. واتهمت اللجنة تورتشينوف وإيريمنكو بإرسال البيانات المسروقة إلى تجار في روسيا وأوكرانيا ومالطا وقبرص وفرنسا والولايات المتحدة. وتم إلقاء القبض على 5 رجال على الأقل صباح الثلاثاء وفقا لتقارير إخبارية. ومعظم المتهمين من أوكرانيا أو جورجيا.