«أبل» تغذي الشائعات عن سيارة مستقلة من صنعها

سرت مجدداً شائعات عن سيارة ذاتية القيادة تنتجها أبل بعد لقاء تم في الولايات المتحدة بين مسؤولين من الشركة وآخرين من الهيئة الناظمة لرخص القيادة (دي إم في) في كاليفورنيا.

وقال الناطق باسم الهيئة إن “الهدف من الاجتماع بأبل كان استعراض قواعد الهيئة الناظمة بشأن المركبات الذاتية القيادة”، مؤكداً بالتالي معلومات أوردتها صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وهو أوضح أن المناقشات تمحورت على “السيارات الذاتية القيادة”، مع الإشارة إلى أن هيئة “دي إم في” تلتقي بجهات “مهتمة بتطوير تكنولوجيات للسيارات المستقلة” بغية تكييف التشريعات المعمول بها في هذا المجال.

وتسعى أبل، خلافاً لكبار منافسيها مثل غوغل، إلى إبقاء مشاريعها المرتبطة بالسيارات طي الكتمان.وفقا للفرنسية.

لكنها وظفت أخيراً مجموعة من الخبراء في هذا المجال دفعت المحللين إلى القول إنها تعمل على تطوير سيارة ذاتية القيادة. فهي لجأت إلى خدمات مهندسين كانوا يعملون عند مصنع السيارات “تيسلا”، فضلاً عن تعيين دوغ بيتس الذي كان يتولى منصباً رفيع المستوى في مجموعة “فيات كرايسلر”.

ومن المتوقع أن يتخطى حجم سوق السيارات الذاتية القيادة 500 مليار يورو بحلول العام 2035، بحسب دراسة حديثة أصدرتها مجموعة “إيه تي كيرني” أشارت إلى منافسة محتدمة في هذا المجال بين مجموعات التكنولوجيا وكبار مصنعي السيارات.