أمريكا: روسيا بدأت تستطلع بطائراتها في سماء سوريا

قال مسؤولان أمريكيان اليوم الاثنين إن روسيا بدأت مهام استطلاع بطائرات بلا طيار في سوريا في أول عمليات جوية عسكرية تجريها في سوريا فيما يبدو منذ تسارع وتيرة تعزيزاتها في مطار هناك.

ولم يتمكن المسؤولان اللذان تحدثا إلى رويترز شريطة عدم ذكر اسميهما من تحديد عدد الطائرات بلا طيار المشاركة في مهام الاستطلاع.

وأحجمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن التعليق.

مواجهة شرسة

ويرى مقاتلون معارضون أنزلوا خسائر فادحة بقوات الرئيس السوري بشار الأسد أن تدخل روسيا دعما لحليفها لن يؤدي إلا إلى تصعيد الحرب وربما يشجع دول الخليج العربية المؤيدة للمعارضة على زيادة مساعداتها العسكرية.

ودفع نشر روسيا لقوات تابعة لها إلى إعادة تقييم الحرب فيما بين قوى المعارضة التي حققت تقدما في غرب سوريا في الأشهر الأخيرة وهو ما قد يكون العامل الذي حفز موسكو على اتخاذ قرار إرسال قوات إلى سوريا.
ويقول مسؤولون أميركيون إن قوات روسية بدأت تصل فعلا إلى سوريا.
ويقول مقاتلون من المعارضة أجرت وكالة “رويترز” مقابلات معهم، إنهم واجهوا بالفعل مقاومة أكبر من جانب القوات الحكومية في تلك المناطق وبصفة خاصة المنطقة الساحلية حيث تتركز الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد، والآن يتنبأ هؤلاء بأن تزداد الحرب صعوبة بسبب التدخل الروسي.
ويرى البعض فرصة في نشر القوات الروسية تتمثل في زيادة المساعدات العسكرية من دول في المنطقة، ويشير ذلك إلى أحد مخاطر المشاركة الروسية متمثلا في ازدياد التدخل الأجنبي في حرب عقدها صراع اقليمي.
وأملاً في تبلور الدعم الإضافي، يستحضر رجال المعارضة الفشل السوفياتي في أفغانستان كنموذج لكفاحهم ويصورون روسيا على أنها قوة محتلة جديدة، لكنهم يقولون أيضا إن هذا معناه أن الحرب التي أصبحت في عامها الخامس ستمتد لفترة أطول.
وقال أبو يوسف المهاجر مقاتل المعارضة الذي يحارب في منطقة اللاذقية حيث تم نشر قوات روسية في مطار “دخل في حساباتنا أن المعركة ستمتد الآن لسنوات أطول منها من دون الروس”.
وأضاف المقاتل الذي ينتمي لجماعة “أحرار الشام” وهي عضو في تحالف حقق تقدما في غرب البلاد الخاضع لسيطرة قوات الأسد “التدخل الروسي جاء لإنقاذ النظام”.
ويقول مسؤولون أميركيون إن روسيا تقوم بتجميع وجود عسكري ملموس في المطار بما في ذلك مقاتلات حربية وطائرات هليكوبتر هجومية ومدفعية وما يصل إلى 500 فرد من مشاة البحرية.
ورغم أن روسيا لم تعلن أهدافا محددة لوجودها وقالت إنه لدعم أهداف دمشق في محاربة الارهاب فإن مقاتلي المعارضة في الغرب يعتقدون أن منطقة عملياتهم لها الأولوية لأنها تمثل أكبر خطر مباشر على الأسد.
وتدير روسيا قاعدتها البحرية الوحيدة في البحر المتوسط في مدينة طرطوس السورية قرب اللاذقية.
وعلى الرغم من تزايد خطر تنظيم “داعش” فإنه يعتبر أقل تهديدا للاسد الآن رغم أنه من المرجح فيما يبدو استهداف التنظيم.
ومن القوى التي تقاتل الجيش السوري قرب الساحل “جبهة النصرة” (جناح تنظيم القاعدة في سوريا) ونحو 30 في المئة من مقاتليها من الجهاديين الأجانب يحفزهم هدف مقاتلة الحكومة التي يتزعمها العلويون.
وقال زعيم “جبهة النصرة” في مقابلة في وقت سابق من العام الجاري إن مقاتليه من بينهم روس وآسيويون وشيشان.
وقد ذكرت موسكو إن دعمها العسكري لدمشق يهدف لمكافحة الارهاب والحفاظ على الدولة السورية ومنع حدوث “كارثة شاملة” في المنطقة.
وأرسلت موسكو كميات أكبر من السلاح وأنواعا جديدة من الأسلحة إلى الجيش السوري الذي يعاني من مشكلات تتعلق بالقوة البشرية.
ويضاف الدعم الخارجي الجديد للاسد لما تلقاه من دعم من ايران و”حزب الله” اللبناني الذي يقاتل مع الجيش السوري منذ عدة سنوات، كما قامت ايران بتعبئة فصائل عراقية وأفغانية لدعم الحكومة.
وقد تحدى مقاتلو المعارضة الأفضل تسليحا وتنظيما القوات السورية مثلما لم يحدث من قبل في الشمال الغربي والجنوب الغربي هذا العام بدعم من حكومات تريد رحيل الأسد عن الحكم.
ودفعت المكاسب الأخيرة بمقاتلي المعارضة إلى سهل الغاب الواقع إلى الشرق مباشرة من جبال العلويين المطلة على الساحل.
ويقول المقاتلون في تلك المنطقة إن المقاومة أشد من جانب القوات الحكومية حتى من قبل أنباء نشر قوات روسية.
وقال المهاجر “اليوم لدينا نوع جديد من الجنود يقاتلنا بشراسة وحرفية أكبر… ساحة المعركة تغيرت: فقد أصبحت الآن موطنهم العلوي”.
وقال مقاتل آخر “كلما حققنا تقدما صوب الساحل ازدادوا شراسة في المعركة”.
ويقول بعض المقاتلين إنه لا توجد بادرة على زيادة الدعم الروسي حتى الآن، ويقول آخرون إن الهجمات الجوية أصبحت أكثر دقة وظهرت أنواع جديدة من العربات المصفحة.
وقال مصدر عسكري سوري لوكالة “رويترز” الأسبوع الماضي إن الجيش بدأ يستخدم أنواعا جديدة من الأسلحة زودته بها روسيا.
وقال قائد من “جبهة النصرة” يستخدم الاسم الحركي أبو أنس اللاذقاني “المعلومات التي لدينا أن روسيا تولت مهمة حماية الساحل وأنها تقود المعارك التي نخوضها الآن قرب جورين” وهي مدينة تخضع لسيطرة القوات الحكومية تطل على سهل الغاب وبها قاعدة عسكرية.
وأضاف اللاذقاني “الوجود الروسي سيغير طبيعة المعركة، وتيرة تقدمنا ستصبح أصعب قليلا”.
وتقول دمشق حليف موسكو منذ أيام السوفيات إنها ستطلب قوات روسية للقتال في صفوف قواتها إذا اقتضت الضرورة، وقد نفت وجود قوات مقاتلة روسية على الأرض في الوقت الحالي، لكن مصادر لبنانية مطلعة على الوضع السياسي والعسكري قالت إن الروس شاركوا بالفعل في عمليات عسكرية.
وظهرت بالفعل علامات على رد من جانب المعارضة، حيث نشر “جيش الإسلام” وهو من جماعات المعارضة الأكبر مقطع فيديو قال إنه يظهر هجوما صاروخيا على مطار اللاذقية الذي يستخدمه الروس.
كما شن “جيش الإسلام” هجمات جديدة قرب دمشق، كذلك صعد مقاتلون آخرون من المعارضة هجماتهم في محافظة إدلب وفي حلب.
وقال مقاتل آخر إن الروس يجازفون “بأفغانستان أخرى حيث يرسلون جنودا يعودون إليهم في نعوش”.
وكان الدعم الأميركي والسعودي حاسما في نجاح المقاتلين الأفغان الذين عرفوا باسم المجاهدين في معاركهم مع السوفيات في الثمانينات، لكن الولايات المتحدة لم تقدم إلا دعما عسكريا محدودا لبعض جماعات المعارضة وتجنبت تقديم دعم أكبر لأسباب منها المخاوف من وقوع الأسلحة في أيدي المتطرفين، وقد رفضت على وجه الخصوص مطالب بتزويد المعارضة بصواريخ مضادة للطائرات.
وقال أبوغيث الشامي المتحدث باسم جماعة “ألوية سيف الشام” إحدى جماعات ائتلاف “الجيش السوري الحر” في جنوب سوريا، إنه إذا تدخلت روسيا تدخلا كبيرا بما يتجاوز ما تردد في الانباء حتى الآن فسيمثل ذلك استمرارا للصراع.
وأضاف “روسيا لا تهدف لحل سياسي، فهي لا تريد إلا الحفاظ على النظام السوري، أما بالنسبة للدول التي تؤيدنا … فأنا أعتقد أنه سيحدث تغيير في مواقفها تجاهنا من خلال الدعم أو ربما تحول سياسي”.