1 تعليق

سكان: ضربات روسيا الجوية تنشر الدمار في سوريا

سكان: ضربات روسيا الجوية تنشر الدمار في سوريا
weam.co/361131
سوريا - الوئام - رويترز:

السوريون الذين يعيشون في مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة حمص شهدوا الكثير من الدمار في أربعة أعوام من الحرب لكنهم يقولون إن الطائرات الحربية الروسية أطلقت مستوى جديدا كاملا من الدمار في غارات جوية على بلداتهم وقراهم اليوم الأربعاء.

طائرات تطير على ارتفاعات أعلى من طائرات القوات الجوية السورية ولا تصدر أزيزا ينبه الناس على الأرض إلى غارات قالوا إنها قتلت ما لا يقل عن 33 مدنيا منهم أطفال.

وقال طبيب في مدينة الرستن متحدثا من إحدى المناطق التي استهدفتها الطائرات الروسية “تعرضنا لمجموعة واسعة من الأسلحة خلال الأعوام الخمسة الماضية لكن ما حدث اليوم كان أشدها وأكثر ضراوة على الإطلاق والأكثر شمولا في ريف شمال حمص.”

وقال الطبيب الذي رفض أن ينشر اسمه خوفا على سلامته لرويترز “أتحدث إليكم الآن ومآذن المساجد تحذر من الطائرات في السماء وتحذر قائلة أن تجمعات الناس يجب أن تتفرق.”

وقال إن 11 شخصا قتلوا في البلدة التي تبعد نحو 20 كيلومترا إلى الشمال من مدينة حمص منهم ثلاثة أطفال ووالدهم لقوا حتفهم مع اثنين من الزوار حينما أصيب منزلهم. وقال الطبيب الذي ساعد في معالجة المصابين من الهجوم “كأن البيت لم يكن قط موجودا.”

ولم يكن أمامه هو والآخرين على الأرض من سبيل للتأكد من أن الطائرات كانت روسية حينما أغارت عليهم في الصباح. لكن مستوى الارتفاع الذي تطير عليه وطريقة مناورتها والأخبار التي ذكرت فيما بعد أن روسيا بدأت ضربات جوية وبلدة الرستن من أهدافها كل ذلك لم يدع بينهم مجالا للشك.

وتقول روسيا إن غاراتها اليوم الأربعاء استهدفت مقاتلي تنظيم داعش لكن سكانا محليين في المنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة يقولون إن هذا التنظيم ليس له وجود في المنطقة وهو نفس التقييم الذي أدلى به مسؤول أمريكي والمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يوجد مقره في بريطانيا.

وتمثل الغارات الجوية لمساندة الرئيس بشار الأسد تصعيدا خطيرا لصراع أودى بحياة 250 ألف شخص وشرد نصف السوريين من ديارهم وخلق أكبر ازمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

“لم نشهد شيئا كهذا”

منطقة حمص ذات أهمية استراتيجية لسيطرة الأسد على غرب سوريا إذ تربط العاصمة في دمشق بالمنطقة الساحلية التي تشتمل على اللاذقية وطرطوس حيث يوجد قاعدة بحرية لروسيا.

وذكر السكان اسم طائفة من الجماعات في ريف حمص لا تزال تقاتل تحت قيادة “الجيش السوري الحر”. وانحسر نفوذ الجماعات التي يتألف منها هذا الجيش وتعتنق عقيدة قومية أمام صعود داعش وجماعات جهادية منافسة مثل جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة في كثير من أجزاء سوريا.

وقال قائد عسكري لمقاتلي المعارضة التي تنتمي إلى الجيش السوري الحر في الرستن “التفسير الوحيد لقصفنا هو أنهم يرسلون رسالة مفادها أنهم يريدون كل حمص. إنهم يريدون إنهاء أي وجود للمعارضة في حمص لتأمين الساحل ربما.”

واضاف قوله “طائراتهم الحربية جديدة ومتقدمة ولذا لا تحتاج إلى الطيران على ارتفاع منخفض لتقصفنا فكيف يمكنك قتالهم. إننا لا نستطيع إسقاط أي من طائراتهم. والحل الوحيد هو أن يرحل المقاتلون والمدنيون. وهذا ما يريديونه.”

وأعلنت إحدى فصائل الجيش السوري الحر وهي حركة تحرير حمص أن أحد قادتها قتل في الغارات الجوية الروسية. وذكر الطبيب أن القائد الذي يدعى إياد الديك كان أحد الذين قتلوا في الرستن.

وقالت وسائل الإعلام السورية الرسمية إن الغارات الجوية الروسية استهدفت سبع مناطق منها الرستن. وقالت الحكومة الروسية أن الادعاءات بأن الغارات ضربت أهدافا غير الدولة الإسلامية هي تشويه للحقائق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أنها نفذت نحو 20 طلعة جوية على سوريا اليوم الأربعاء ضربت فيها أهدافا لتنظيم داعش. وقالت الوزارة إن الضربات لم تصب بنية تحتية أو مناطق مدنية قريبة منها.

وتقع الرستن على طريق بري سريع يربط مدينة حمص بحماة التي تبعد 40 كيلومترا إلى الشمال. وقالت وسائل الإعلام السورية وأناس يعيشون في المنطقة ان بلدة واحدة أخرى على الأقل على ذلك الطريق هي تلبيسة أغارت عليها أيضا الطائرات الروسية.

وقال فايز عبيد عضو التنسيقية المحلية التي تنتمي للمعارضة في تلبيسة متحدثا لرويترز من البلدة “كان الاستهداف دقيقا هذه هي المرة الأولى التي نشهد فيها مثل هذه الغارات المكثفة.”

وأضاف قوله إن الأهداف تضمنت مكتبا يشرف على توزيع الخبز ومدرسة ولم تستطع رويترز التأكد من أن هذه الأهداف أصيبت من مصدر مستقل.

وقال عبيد “تعودنا على إلقاء برميلين متفجرين أو ثلاثة براميل كل يوم. لكن لم نر مثل هذا القصف المكثف من قبل.” وقال عبد الرحمن جمعة وهو ساكن آخر في تلبيسة “الكثير من الناس تقطعت أطرافهم لم نشهد شيئا كهذا من قبل.”

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    يعني تبغى تقنعني ان الطيران السعودي في اليمن قاعد يوزع وروذ