الداخلية : إحباط أكثر من «250» عملية في ضربات استباقية لقوات الأمن

أكد معالي وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم أن المملكة العربية السعودية من أكثر دول العالم احتضاناً لطالبي العمل مقارنة بعدد سكانها.

جاء ذلك في كلمة لمعاليه خلال ترؤسة اليوم وفد المملكة العربية السعودية المشارك فى قمة منتدى “كرانس مونتانا” السابعة عشرة التى بدأت أعمالها فى جنيف (سويسرا) ، بحضور العديد من الشخصيات الدولية والوزراء وممثلي المنظمات الدولية.

وسلط الدكتور السالم الضوء في كلمته على جهود المملكة حيال موضوعات (مكافحة الإرهاب- اللاجئين – أعمال الإغاثة) التي تشكل أبرز التحديات للمجتمع الدولي، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية ماضية فى حربها ضد الإرهاب الذي عانت منه لفترة طويلة ولا تزال، بل إنها من أكثر الدول تضرراً منه، حيث بلغ عدد العمليات الإرهابية التي وقعت (124) عملية، راح ضحيتها 100 شخص من المواطنين والمقيمين، وأصيب (569)، واستشهد من رجال الأمن (71) وأصيب (407) وقتل من العناصر الإرهابية (176) شخصاً, وتم إحباط أكثر من (250) عملية في ضربات استباقية لقوات الأمن، وذلك منذ العام 2003م وحتى تاريخه.

وأبرز معاليه جهود المملكة المحلية والإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب, وأنها أصدرت فى هذا المجال العديد من التشريعات والإجراءات الصارمة مثل (النظام الجزائي لجرائم الإرهاب وتمويله) وشكلت لجنة عليا لمكافحة الإرهاب.

وانضمت إلى اتفاقيات الأمم المتحدة ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وتمويله الأربع عشرة، وعقدت المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي نتج عنه إنشاء المركز الدولي لمكافحة الارهاب تحت مظلة الأمم المتحدة فى نيويورك وقدمت له الدعم المالي السخي بمبلغ (110) ملايين دولار,كما أنها أحدى الدول المؤسسة للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

وقال : ومن أجل تجفيف مصادر تمويل الإرهاب ، اتخذت المملكة عدة إجراءت منها:- سن نظام مكافحة غسل الأموال ولائحته التنفيذية لتنظيم أحكام تجريم عمليات تمويل الإرهاب، وإنشاء وحدة للتحريات المالية (FIU) للتعامل مع قضايا تمويل الإرهاب وغسل الأموال، وتنظيم عمل الجمعيات الخيرية وتحديد نطاق عملها الجغرافي وإخضاعها للمتابعة الدورية والمحاسبة.
وأضاف الدكتور السالم أنه إيماناً من المملكة بأن الإجراءات الأمنية لوحدها غير كافية لمكافحة الإرهاب,حرصت على الأخذ بالعديد من الإجراءات الوقائية التي تهدف إلى تحصين المجتمع من الأفكار المتطرفة، وتشجع على نشر مفاهيم الوسطية والتسامح، ومن ذلك تأسيس مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية الذي يعد من أهم الأدوات الوقائية والعلاجية لمكافحة الإرهاب والتطرف، وحققت أعماله وأنشطته نجاحاً بلغت نسبته حوالي 90% واستفاد منه (2.637) شخصاً.