التعليقات: 0

محادثات “فيينا” ستمهد لحوار بين الرياض وطهران

محادثات “فيينا” ستمهد لحوار بين الرياض وطهران
weam.co/365999
فيينا - الوئام:

قال دبلوماسي في الأمم المتحدة إن المناقشات بشأن سوريا بمشاركة إيران والسعودية معا للمرة الأولى الجمعة في فيينا، يمكن أن تمهد الطريق أمام مفاوضات أكثر شمولية بين هذين البلدين في نزاعات أخرى مثل اليمن والعراق.

وأضاف وسيط الأمم المتحدة لليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد “لدي اعتقاد قوي أنه في وقت ما يجب أن يكون هناك حوار مباشر بين دول الخليج، وخصوصا السعودية، وإيران. فهم جيران ولديهم كل الأسباب للتوافق”.

وكان الدبلوماسي يرد على سؤال وجهته اليه وكالة فرانس برس حول أهمية مفاوضات شاملة حول مختلف النزاعات في الشرق الأوسط بين ايران والسعودية خصوصا في النزاع السوري واليمني والعراقي.

وشدد ولد الشيخ احمد على “الفرصة التي يشكلها الاتفاق النووي مع ايران التي ستنفتح اقتصاديا وستحتاج إلى سوق كبيرة مثل الخليج”.

وتتواجه السعودية وايران منذ أعوام عدة في المنطقة التي تحاول طهران بسط نفوذها فيها بمختلف السبل.

ففي سوريا، تدعم طهران الرئيس بشار الاسد في حين تطلب الرياض رحيله.

وفي اليمن، تقود الرياض منذ اذار/مارس تحالفا عسكريا ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران.

وقال ولد الشيخ أحمد إنه “مقتنع تماما” بان السعودية “صادقة” بقولها إن المرحلة العسكرية للعملية في اليمن شارفت على النهاية.

كما أكد أن الاماراتيين المشاركين بقوة في الحرب ضد المتمردين أصبحوا في “الحالة الذهنية ذاتها” للسعوديين، أي الحل عن طريق التفاوض.

وقد تبدأ المحادثات بحلول 15 تشرين الثاني/نوفمبر، ربما في جنيف.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة