«أرامكو» و«هيونداي» تتفقان على تصنيع ناقلة بحرية عملاقة

وقَّعت أرامكو السعودية وشركة الطاقة والكيميائيات المتكاملة الرائدة على مستوى العالم، يوم أمس , مذكرة تفاهم شاملة مع مجموعة “هيونداي هيفي إندستريز” , بهدف استكشاف وتطوير مجموعة من فرص الأعمال في المملكة ، أبرزها مجمع الصناعات البحرية، الذي تعتزم الشركة تطويره في رأس الخير على الخليج العربي.

ووقع المذكرة من جانب أرامكو السعودية، رئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين بن حسن الناصر، والنائب الأعلى للرئيس للتخطيط العام لمجموعة “هيونداي هيفي إندستريز” كي سون تشونغ ، بحضور كبير الإداريين التشغيليين، في قسم بناء السفن جيونغ هوان كيم ، وكبير الإداريين التشغيليين في قسم المنشآت الصناعية وأعمال الهندسة شيول هو بارك .

وتضع المذكرة إطاراً شاملًا للتعاون فى مجالات متعددة تشمل الهندسة وتوفير وإعداد المواد والإنشاء، وأعمال التكرير والمعالجة والتسويق، وإقامة مرفق لصناعة الصب والتشكيل، كما تشمل المذكرة إنشاء حوض سفن على مستوى عالمي والنهوض بصناعة محركات الديزل البحرية في المملكة.

وأوضح المهندس الناصر أن هذه المذكرة تحقق فكرة كبيرة وطموحة من شأنها توطيد العلاقة الاستراتيجية بين شركتين تحتلان الصدارة العالمية في مجالهما، وستدفع بأعمالهما، بإذن الله، نحو الازدهار، إضافةً الي أنها تعزز العلاقات الاقتصادية بين بلدين صديقين هما المملكة وكوريا الجنوبية , مضيفًا أن التعاون الاستراتيجي بينهما من شأنه أن يضيف قيمة مميزة لاقتصاد المملكة، بما في ذلك الإسهام بشكل رئيس في تحقيق رؤية أرامكو السعودية للوصول بالمحتوى المحلي من الصناعات والخدمات إلى 70% بحلول العام 2021م، وتوفير آلاف فرص العمل النوعية للمواطنين السعوديين”.

وأعرب رئيس شركة أرامكو وكبير إدارييها التنفيذيين خلال حفل التوقيع، عن تطلعه إلى أن يؤدي اتفاق التعاون المبدئي إلى قرارات استثمارية متبادلة بين المملكة وكوريا الجنوبية، وإلى تصنيع أول ناقلة بحرية عملاقة للبترول، وتكون مصنعة بأيدٍ سعودية وجودة عالمية منافسة، تنطلق إلى أرجاء العالم بحلول العام 2021م. من جانبه قال تشونغ : “إن الشراكة بين اثنين من عمالقة الصناعة لا تعني فقط إتاحة فرصة كبيرة لتعزيز قطاعي بناء السفن، وأعمال الهندسة وتوفير وإعداد المواد والإنشاء، في كوريا، لكنها تعد أيضاً امتداداً لاسهامات مجموعة هيونداي في المملكة التي تعود إلى نحو 40 سنة مضت عندما حصلت المجموعة، وكانت في بداية انطلاقتها على عقد لبناء مشروع ميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل.

وأكد أهمية توقيع المذكرة ترجع إلى أنها تتيح إمكانية تكرار تجربة الجبيل الرائدة، التي أصبحت ذات نفع كبير للمملكة العربية السعودية، كما أنها أسهمت بشكل هائل في نمو وتطوير أعمال مجموعة “هيونداي هيفي إندستريز”.

وتقود أرامكو السعودية مبادرة رائدة لإنشاء مجمع عملاق للصناعات البحرية في رأس الخير، بالتعاون مع الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري و”هيونداي هيفي إندستريز” كشريكين محتملين وبالاستفادة من أعمال الشركاء الآخذة في التوسع لتسريع جهود توطين صناعة النقل البحري الناشئة والواعدة في المملكة ومنظومة التوريد المرتبطة بها من منتجات وخدمات.

وتشمل نواة التعاون الجديد بين أرامكو السعودية و”هيونداي هيفي إندستريز” استكشاف الفرص المتاحة في نطاق واسع من المجالات المتنوعة مثل أعمال الهندسة وتوفير وإعداد المواد والإنشاء، والتكرير والمعالجة والتسويق، وتصنيع المعدات الكهربائية. وقد اتفقت الشركتان على استكشاف أي فرص أخرى مجدية للتعاون.

وتتمثل الرؤية المشتركة لأرامكو السعودية و”هيونداي هيفي إندستريز” في أن هذا التحالف الاستراتيجي يُمكِّن الشركتين من تلبية الطلب المتزايد في شتى المجالات في المنطقة.