السعودية: النساء يتحرشن أيضاً بالرجال في المراكز التجارية

أفادت تقارير اعلامية أن ظاهرة التحرش في السعودية لا تقتصر فقط على الرجال فقط كما هو شائع، إذ حلّت النساء منافسة لهم في هذا الإطار سيما في أماكن التجمعات مثل المراكز التجارية.

وذكرت أن هذا الأمر استدعى تعزيز التنسيق بين إدارات تلك المجمعات والجهات الأمنية للحد منه، إلى جانب تفعيل مزيد من كاميرات الرقابة داخل المراكز التجارية بالسعودية.

وتسجّل المجمعات التجارية في مختلف مناطق المملكة حالات تحرّش بين فترة وأخرى، تأخذ النمط اللفظي وكذلك الجسدي، إذ يراوح عدد الحالات التي يتم ضبطها في بعض المجمعات خلال أيام الإجازات بين خمس وست حالات، يشترك فيها الرجال والنساء وفقا لصحيفة الحياة في عددها الصادر اليوم السبت.

المراقبة بالكاميرات
وكشف رئيس لجنة المراكز التجارية في الغرفة التجارية الصناعية بجدة محمد علوي عن تنسيق بين الجهات الأمنية والمراكز التجارية في عمليات المراقبة بالمراكز التجارية والأسواق بواسطة الكاميرات.

وشدّد على ضرورة إيجاد آلية ربط بين غرف العمليات في المراكز التجارية وغرف العمليات التابعة للجهات الأمنية، للكشف عن حالات السرقة والتحرّش وغيرهما من ممارسات وسلوكيات سلبية.

تحويل الحالات للشرطة
وأضاف: “قضايا التحرش الجنسي بأنواعه، سواء اللفظية أم الجسدية، لا تقتصر على الرجال فحسب، إذ إن هناك حالات لتحرش نساء تم ضبطها، فهذا السلوك لم يعد مقتصراً في هذا الوقت على فئة دون أخرى”.

وعن كيفية التعامل مع حالات التحرش، شرح أنه يتم تحويلها إلى الشرطة التي تعد الجهة المسؤولة عنها، وبدورها تحيلها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، مطالباً بنظام رادع وقوي يطبّق على المتهمين في قضايا التحرش الجنسي، بهدف الحدّ من تفشي الظاهرة.