1 تعليق

متـى يخرج لبنان من العبـاءة الإيرانيـة ؟

متـى يخرج لبنان من العبـاءة الإيرانيـة ؟
weam.co/381511
الرياض-الوئام:

رغم كل المحاولات الدبلوماسية التي تبذلها الخارجية اللبنانية لتبييض وجهها، وتبرير موقفها السلبي غير المقنع الذي اتخذته تجاه الأزمة السعودية الإيرانية، التي اندلعت في أعقاب إعدام الشيعي النمر و46 إرهابياً أدينوا قضائياً بجرائم جنائية، مازال الشعب العربي يتساءل: متى يخرج لبنان من العباءة الإيرانية ؟

وإلى أي مدى سيستطيع تحمل ثمن فاتورة محاولات طهران الرامية دائماً لإخراجه من انتمائه العربي ؟

فما بين الموقف “المائع” الذي اتخذته الحكومة اللبنانية في الجامعة العربية، وموقفها في منظمة التعاون الإسلامى، بات واضحاً أن المسؤولين في لبنان نسوا في نشوة الاندفاع نحو طهران والخوف من حزب الله، كل المواقف الدبلوماسية المشرفة التي اتخذتها المملكة العربية السعودية والدفاع عن قضاياه إقليمياً ودولياً.

كما نسوا أيضاً كل المساعدات والمنح التي قدمت ومازالت تقدم لدعم الاقتصاد اللبناني، وهو ما جعل السعوديين في الداخل يتعجبون من هذا الموقف الذي يخدم المصالح الإيرانية على حساب المصالح العربية.

نعم قد يكون الموقف داخل لبنان صعباً ومعقد سياسياً في ظل التدخل الواضح للنظام السوري ولحزب الله في رسم السياسة الخارجية اللبنانية. ولكن هناك مواقف معينة يصعب تبديلها أو اتخاذ قرار غير مفهوم وغامض بشأنها، بحجة (النأي بالنفس) أو الحياد والحفاظ على وحدة لبنان وعدم انشطاره طائفياً، كما يزعم “باسيل” وزير الخارجية اللبناني.

وفي الوقت الذي يحاول فيه رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، تصويب الموقف اللبناني بتوجيه اللوم إلى إيران بقوله “إن أصل النزاع بين إيران والمملكة العربية السعودية هو التدخل الإيراني القائم منذ سنوات في العالم العربي والذي يزيد الأوضاع المعقدة فيه تعقيداً”، فإن كثيراً من اللبنانيين يرون أنه وإن كان من حق أى دولة تتخذ الموقف الذي يخدم مصالحها، فإنه ليس من حق الحكومة اللبنانية فصل الشعب اللبناني عن عروبته.

كما ليس من حقها عقاب هذا الشعب إذا ما اتخذت السعودية موقفاً متشدداً وحجبت المساعدات أو أوقفت الاستثمارات السعودية في لبنان، كرد فعل طبيعي ومتوقع في مثل هذه الحالات، التي تفرضها الظروف السياسية الدولية والمصالح الاقتصادية المتشابكة”.

وربما يكون مقبولاً أن تبرر الخارجية اللبنانية موقفها الغامض بالوقوف على الحياد، والميل إلى حل مثل هذه المشكلات بالحوار والمفاوضات، ولكن يبقى السؤال: ما الذي كان سيخسره لبنان لو أدان مثل كل الدول العربية والإسلامية التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للمملكة التزاماً بكل المواثيق والأعراف الدولية التي تمنع هذا التدخل، ولماذا لم يجرؤ على اتخاذ هذه الخطوة لصالح السعودية، التي لم تتأخر لحظة في إنقاذ لبنان من كوارث سياسية واقتصادية عديدة تعرض لها على مدار السنوات الماضية ؟!

إجابة السؤال بالطبع واضحة لكل بصير، وهي موقف الدولة اللبنانية الداعم على طول الخط لنظام طهران، وإذا ما اصطدم ذلك بالعلاقات السعودية، يكون الحياد أو عدم اتخاذ أي قرار فعال الوسيلة الجاهزة والمعلبة لتفادي الخروج من المأزق والإحراج، مع دولة أعطت لبنان الكثير والكثير، ولم تتخل أبداً عن الشعب اللبناني ودعمه مادياً ومعنوياً وهو ما عبر عنه بإيجاز سعد الحريري في أحد المواقف بقوله: “لحم أكتافنا من السعوديين”.

هذا الدعم السعودي، وكما يتوقع مراقبون دوليون، لن يستمر كثيراً بنفس القوة، بعد هذه المواقف المتكررة من الأطراف المؤيدة لسياسات إيران.

ولعل بداية ظهور الموقف السعودي عندما أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية أن السعودية أوقفت منح مليار دولار للجيش اللبناني وهو ما أشارت إليه “الوئام” قبل أيام ، وستكشف الأيام القادمة ـ وفي ضوء السياسة السعودية الحازمة والجريئة ـ للجميع فداحة الثمن الذي سيدفعه لبنان إذا ما استمرت حكومته بهذا الموقف “المائع”، وخضعت السياسة الخارجية للبنان لمصالح طهران وتدخلاتها، وقد يدفع الضغط الشعبي الرياض باتجاه سياسة (رفع اليد) مؤقتاً؛ حتى تستوعب الحكومة اللبنانية الدرس، وحتى تعود بيروت إلى أحضان وطنها العربي، بعد أن خطفتها إيران سياسياً.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    محمد العنزي

    لاتستغرب المواقف السياسية اللبنانية لان المسيطر حزب ابليس وحزب المتقلب عون او فرعون الذي كان منفيا في فرنسا وأعاده الوطني العروبي رفيق الحريري يجب دعم عروبة لبنان وان لايترك لفرعون ونصر ابليس اتمنى دعم القيادات العربية الأصيلة لان ايران وحزبها البغيض يريدون نهاية للعلاقة العربية بلبنان