«اللاحم».. رحالة سعودي يتجه للقطب الشمالي

يتجه الرحالة السعودي عمر اللاحم في رحلة شاقة إلى آخر منطقة مؤهولة بالسكان في شمال الأرض تحديدا إلى جزيرة سفالبارد التي تقع في المحيط المتجمد الشمالي بشمال قارة أوروبا.

ويرافق «اللاحمَ» في هذه الرحلة، المصورُ المبدعُ حسين العسكر صاحب المركز الثالث لأفضل صورة للخيل العربي الأصيل، متخذا جميع الأسباب.

وسيكون خط السير إلى هذه الجزيرة شاقًا بركوب أربع طائرات؛ بدايةً بعاصمة فرنسا (باريس)، ثم إلى العاصمة النرويجية (أوسلو)، ثم إلى أقصى مدينة في شمال النرويج (ترومسو)، ومن ثم التوغل إلى داخل القطب المتجمد الشمالي وتحديدا جزيرة سفالبارد.

كما أفاد الرحالة عمر اللاحم بأن هذه الرحلة تأتي ضمن جدول رحلاته التي تملأها التجربة والاستكشاف، حيث تجاوز عدد رحلاته خلال الخمس سنوات الماضية 50 رحلة إلى قرابة 35 دولة حول العالم، وقال إن الهدف من هذه الرحلة تحديدا هو زيارة منطقة القطب وتجربة الحياة القطبية وممارسة نشاطات السكان وزيارة قبو نهاية العالم  «بنك البذور»، ورؤية الشفق القطبي لأن جزيرة سفالبارد ترشَّح بأنها أفضل منطقة لرؤية الشفق لعام ٢٠١٦.

وقال اللاحم إن هذه المنطقة تعد من أخطر المناطق، ومطارها يدخل في تصنيف أخطر ١٠ مطارات في العالم، لكون الأجواء في المناطق القطبية غير مستقرة، ويتطلب من السياح القادمين للجزيرة الخضوع لدورات تدريبية على استخدام الأسلحة لصد هجوم الدببة القطبية المفترسة التي بلغ عددها أكثر من 3 آلاف دب، مما يشكل خطرا على السياح ومرتادي الجزيرة.

index index1 index2