1 تعليق

عشرينية تستعيد صوتها في مدينة الملك عبدالله الطبية

عشرينية تستعيد صوتها في مدينة الملك عبدالله الطبية
weam.co/382866
مكة - الوئام - حجب العصيمي:

بعد خمس سنوات من الصمت استعادت فتاة -في العقد الثاني من عمرها- صوتها في مدينة الملك عبدالله الطبية، ليعود لها الأمل الذي تمسكت به خلال السنوات الماضية، رغم تأكيدات عدد من الأطباء لها بعدم عودة صوتها المفقود.

وبحسب الفتاة، والتي فضلت عدم ذكر اسمها، فإن قصتها مع فقدان صوتها بدأت عام 2011م بعد تعرضها لأنفلونزا عادية التي لم تكن تعتقد أنها ستؤدي لذلك الأمر الذي دفعها للتوجه لعدة مستشفيات وعيادات ما بين مكة وجدة والمدينة المنورة، ولكن دون جدوى، لحين تم إحالتها إلى مدينة الملك عبدالله الطبية بسبب معاناتها مع آلام في الأذن.

وأوضح استشاري طب التخاطب الدكتور علي أبو العيون، أن الفتاة راجعت المدينة الطبية عقب الإحالة إلى عيادة الأذن وبعد الكشف عليها وعلاجها من الطبيب المختص، رأى أن يتم إحالتها إلى عيادة التخاطب والصوت والبلع لإيجاد حل في فقدانها للنطق، مشيرًا إلى أنه فور وصول الحالة إلى العيادة تم تشخصيها بفقدان وظيفة الصوت غير المسببة بعد إجراء منظار حنجري بأحد الأجهزة الحديثة الموجودة واختبار الصوت.

وأضاف أبوالعيون، في حالتها كان لابد من التعامل مع المشكلة في نفس يوم التشخيص، واستعادت الصوت من خلال جلسات صوت علاجية؛ حيث تم عمل لها عدة جلسات منتظمة خلال أربع ساعات، واستخدام إحدى الطرق المبتكرة التي أجري عليها بحث، وتم بفضل الله استعادت صوت الفتاة خلال الجلسات.

وقد أكد استشاري ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة بمدينة الملك عبدالله الطبية الدكتور أسامة مرغلاني، أن المدينة الطبية تزخر -ولله الحمد- بالإمكانات والكوادر الطبية المؤهلة علميًا وعمليًا مما مكنها -بعون من الله وتوفيقه- من تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والتشخيصية على أعلى المستويات.

وعبر المدير العام التنفيذي بمدينة الملك عبدالله الطبية الدكتور عبدالله غباشي، عن سعادته بهذا الإنجاز الطبي في إعادة الصوت المفقود للفتاة خلال الخمس سنوات الماضية، مبينًا أننا نسعى للنهوض بخدماتنا الطبية، وهذا النجاح يعود أولاً لتوفيق الله، ثم توجيهات قيادتنا الرشيدة، والدعم اللامحدود من معالي وزير الصحة، وقياداتها الذين يبذلون قصارى جهدهم من أجل توفير البيئة الطبية والكوادر والأجهزة التي تلبي احتياجات المواطن السعودي بدعم من وزارة الصحة وحكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه-.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    التعليق