فضيحة جديدة: طبيب بريطاني يزعم أنه ساعد «150» رياضياً على استخدام منشطات

ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن طبيبا بريطانيا زعم أنه وصف عقاقير محظورة محفزة للأداء إلى 150 رياضيا بينهم العديد من لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وقالت الصحيفة إن الطبيب مارك بونار ادعى أن “زبائنه” ضموا لاعب كريكيت من انجلترا وأحد متسابقي سباق فرنسا للدراجات إضافة لبطل ملاكمة بريطاني ولاعبي تنس وكرة قدم.

وأضاف التقرير أن الطبيب عالج في السنوات الست السابقة أكثر من 150 رياضيا في المملكة المتحدة وخارجها بمواد محظورة مثل عقار ايريثروبويتين (ايبو) وكان التطور في الأداء “استثنائيا”.

ولم يتسن للصحيفة ولا لرويترز التحقق من مزاعم الطبيب لكن الأنباء من المرجح أن تلقي بمزيد من الظلال على عالم الرياضة قبل اولمبياد ريو دي جانيرو في أغسطس آب.

وأوقفت روسيا عن منافسات ألعاب القوى الدولية العام الماضي بعد تقرير كشف عن عمليات تحايل واسعة النطاق وفساد بين متسابقيها بحسب رويترز.

وتواجه روسيا الايقاف عن المشاركة في الألعاب الاولمبية إلا لو أثبتت للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والاتحاد الدولي لألعاب القوى أنها أوفت بمجموعة من المعايير المتعلقة بأساليب مكافحة المنشطات لديها.