لجنة الاستئناف: المنشطات أضافت فقرة «الاستئناف» دون الرجوع لنا في قضية محمد نور

أكد محمد البجاد رئيس لجنة الاستئناف أن البيان الصادر اليوم عن لجنته جاء بعد ملاحظتهم الهجوم الكبير على لجنة الاستئناف بعد البيان الأول ليكون البيان الثاني توضيحيا لكافة تفاصيل القضية، وقال البجاد: إن المصدر المسؤول في لجنة الاستماع كما تصفه بعض الصحف أساء كثيراً للجنة الاستئناف مما اضطرنا لإصدار هذا التوضيح المفصل ففي قضية اللاعب محمد نور قذفنا في سمعتنا وفي علمنا وفي خبرتنا من قبل أشخاص غير متخصصين للأسف الشديد، وتابع البجاد حديثه الإذاعي من خلال أثير إذاعة يو إف إم: البيان الأول في قضية محمد نور لم يخرج من لجنة الاستئناف، والمنشطات إضافة فقرة الاستئناف خلال 21 يوما دون الرجوع لنا, وحتى كان اللاعب تناول مادة منشطة خارج المنافسة فهو مدان ولكن العقوبة وفق النظام لا تتجاوز سنتين وليس أربع سنوات.

وأضاف: اختلاف النسب بين العينتين A وB توضح إذا ما كان اللاعب أخذ المادة المنشطة قبل ممارسة النشاط الرياضي أو لا؟

لجنة الاستماع رفضت تزويد اللاعب محمد نور بنسبة المادة المنشطة في العينة B، ولا أعلم سبب إصرار لجنة الاستماع عن عدم الإفصاح عن نسبة المادة المنشطة في العينة B للاعب محمد نور حتى الآن وفقاً لنسبة المادة المنشطة في العينة A لنور اتضح أن اللاعب أخذ المادة المنشطة قبل النشاط الرياضي بثلاثة إلى ستة أيام. النظام يكفل للجنة الرقابة على المنشطات الاستئناف على القرار الأخير واستغرب كل هذا التصعيد الذي يسيء لسمعة ورياضة الوطن سبة المادة المحظورة في عينة محمد نور لم تتجاوز 56 نانوغرام والاستفادة من المادة المنشطة يتطلب أكثر من 500 نانوغرام!

وتابع حديثه: لجنة الرقابة على المنشطات توحي بأن الحكم الصادر من لجنة الاستماع كأنه “قرآن منزآن” لا يقبل النقاش، أغلب اللاعبين تنتهي قضاياهم عند لجنة الاستماع، ولم يصلنا في لجنة الاستئناف سوى 3 لاعبين كرة قدم.

هذا وكانت لجنة الاستئناف قد أصدرت هذا اليوم بيانا إعلاميا توضح فيها كل تفاصيل قضية رفع الإيقاف عن لاعب نادي الاتحاد محمد نور، موضحة كل الثغرات التي رافقت إجراءات لجنة الاستماع وقبلها لجنة المنشطات التي رافقها الكثير من الأخطاء الفادحة.