التعليقات: 0

بالصور.. نقل مراكز التأهيل الشامل لـ«الصحة» يغتال أحلام أكثر من 1600 معاق في الأفلاج

بالصور.. نقل مراكز التأهيل الشامل لـ«الصحة» يغتال أحلام أكثر من 1600 معاق في الأفلاج
weam.co/412232
الأفلاج ـ الوئام - مسلّم الهواملة:

تبددت أحلام أكثر من 1600 معاقاً في محافظة الأفلاج بعد أنباء قرار ضم مراكز التأهيل الشامل إلى وزارة الصحة، وذلك بعد أن أوشكت المساعي الحثيثة تحقق أحلام ذوي الاحتياجات الخاصة وأهليهم بافتتاح مركز تأهيل في مبنى دار الملاحظة الجديد بالمحافظة ينهي معاناتهم ويريح ذويهم من عنا السفر .

وعن معاناة المعاقين في عدم وجود مركز تأهيل شامل بالأفلاج وتردد ذويهم للمحافظات المجاورة وقطع مئات الكيلو مترات تحدث المواطن أبو عبدالله وهو أب لأحد ذوي الاحتياجات الخاصة لــ “الوئام” بقوله : افتقار المحافظة لمركز تأهيل يقدم خدمات لتلك الفئة الغالية، أرهق الكثير من المواطنين ، فأنا كا غيري من ذوي المعاقين بالمحافظة نعاني من عناء السفر والتردد شبه يومي لمراكز التأهيل الحكومية والخاصة في المحافظات المجاورة ونعرض أنفسنا للخطر من أجل أبنائنا ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك ليتكمن فلذات أكبادنا من الاندماج في المجتمع وليمارسوا حياتهم الطبيعية بشكل يومي .

23 (1)

وأضاف آخرون من أهالي ذوي الاحتياجات الخاصة لـــ “الوئام“:  تبدد أحلامنا بعد الأنباء التي ترددت مؤخراً بضم مراكز التأهيل الشامل لوزارة الصحة وذلك بعد أن استبشرنا خيراً بنجاح مساعي رئيس المجلس البلدي السابق مرضي الحبشان في افتتاح مركز تأهيل شامل بمبنى دار الملاحظة الجديد كون المبنى كبير وذو مساحة واسعة ولا يستفيد منه إلا عدد يحسب على أصابع اليد من الأحداث وهذا المبنى الجديد مؤهل لافتتاح مركز تأهيل يخدم أكثر من 1600 من ذوي الاحتياجات الخاصة التي تحولت الشوارع وسكن العمالة مأوى للبعض منهم بعد أن غصت غرف التنويم بمستشفى الأفلاج بالأخرين منهم .

من جانبه ذكر رئيس مركز التنمية الاجتماعية الأستاذ معجب محمد الكبرى أن عدد ذوي الاحتياجات الخاصة أكثر 1600 منهم حوالي أربعمائة شديدي الإعاقة.

23 (2)

وعن معاناة ذوي الإعاقة بيّن الكبرى بأن مركز لتنمية يقدم لهم ما بوسعه من خدمات كما يتم استقبال طلباتهم، وهناك لجنة من تأهيل الخرج يتم التنسيق معهم شهري لمقابلة ذوي الاحتياجات من أبناء المحافظة بمركز التنمية ، مؤكداً في الوقت نفسه على أهمية افتتاح مركز تأهيل شامل في الأفلاج لتلبية احتياجات المعاقين وتأهيلهم بالقرب من ذويهم .

وفي هذا الشأن تحدث المستشار الإداري في تعليم الأفلاج الأستاذ كليفيخ بن عرون آل مبارك بقوله : يعيش بيننا في المحافظة فئة من المجتمع غالية على قلوبنا من ذوي الاحتياجات الخاصة قدر الله عليهم أن يصابوا ببعض الإعاقات الجسدية، هذه الفئة يقدر عددها في آخر إحصائية لها أكثر من (١٦٠٠) معاق ومعاقة محرومين من أبسط الخدمات التي من المفترض تقديمها لهم كما أن ما يصرف لهم من إعانة مالية عن طريق مركز التنمية الاجتماعية بالمحافظة ، وهي قليلة جدا لا تكفي بتوفير احتياجاتهم الخاصة بهم ‏كأصحاب إعاقة يتطلب توفيرها بأسعار مرتفعة كون أهالي البعض منهم من محدودي الدخل.

كذلك لم تقتصر معاناتهم على هذه فحسب بل عند صرف الإعانة يتكبد ذويهم ضرورة السفر الى محافظة الخرج لإجراء الكشف الطبي في مركز تأهيل المعاقين.

23 (3)

وأضاف كذلك إنهاء إجراءات السيارات الخاصة بالمعاقين واستقدام السائقين والممرضين لا تتم إلا عن طريق مركز تأهيل المعاقين بمحافظة الخرج، فبعض أهالي ذوي الاحتياجات الخاصة اضطروا الى إلحاق ابنائهم وبناتهم في مراكز تأهيل المعاقين في الرياض والخرج ووادي الدواسر متحملين بذلك فراقهم والبعد عنهم وتحمل متاعب وخطورة السفر لزيارتهم نهاية كل أسبوع.

وأكد آل مبارك أن افتتاح مركز تأهيل شامل في الأفلاج أمراً ضروري يساعد على تأهيلهم ويقدم لهم البرامج التثقيفية والتوعوية الخاصة بهم التي تساعد على دمجهم مع بقية فئات المجتمع.

مراكز المعاقين

كما تحدث لـ”الوئام ” رئيس المجلس البلدي في نسخته السابقة الأستاذ مرضي الحبشان والذي كانت له جهود كبيرة في السعي لافتتاح مركز تأهيل في المحافظة بمبنى دار الملاحظة الجديد بأنه تم الرفع عدة مرات لمسؤولي الشؤون الاجتماعية آنذاك ولقيت تلك المطالب استجابة منهم مشكورين ولكن بعد قرار ضم مراكز التأهيل لوزارة الصحة لا نعرف أي جديد عن الطلب السابق ولكن كنا أمل بمسؤولي الصحة التي جل اهتمامها السعي إلى راحة المواطن وتلبية احتياجاته الصحية، مؤكداً أن مبنى دار الملاحظة الجديد مؤهل لافتتاح مركز تأهيل شامل لاحتضان تلك الفئة الغالية على الجميع .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة