‎أمير مكة يعتمد تشكيل مجلس للتنمية السياحية بالعاصمة المقدسة

‎صدرت موافقة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة على إنشاء مجلس للتنمية السياحية في العاصمة المقدسة واعتماد تشكيل أعضائه.

‎وجاءت موافقة سمو أمير منطقة مكة المكرمة بناء على ما رفعه لسموه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بإنشاء المجلس سعيًا إلى توحيد الجهود والتنسيق بين الهيئة وشركائها من القطاعات الحكومية والخاصة لدعم البرامج والمشاريع والجهود المتعلقة بالعناية بمواقع التاريخ الإسلامي.

وتحديد المواقع التاريخية الإسلامية بشكل دقيق من قبل أساتذة التاريخ الثقات بجامعات المملكة، والتنسيق بين أعضاء مجلس التنمية السياحية بالعاصمة المقدسة مع أعضاء مبادرة (معاد).

وتوظيف هذه المواقع التاريخية بالطريقة المثلى التي تبرز رسالة الإسلام الخالدة، وذلك بعد الاستئناس برأي هيئة كبار العلماء حيال تطوير هذه المواقع.

‎كما يسهم المجلس في الإشراف على الجهود المتعلقة بتطوير قطاع الإيواء السياحي في العاصمة المقدسة، ومشاريع السياحة والتراث والآثار والمتاحف والفعاليات والبرامج المتعلقة بها.

‎وقد جاء تشكيل المجلس برئاسة مستشار أمير المنطقة المشرف العام على الوكالة المساعدة للتنمية بإمارة منطقة مكة المكرمة رئيسًا، وعضوية كل من: مساعد أمين العاصمة المقدسة للعلاقات والاتصال بأمانة العاصمة المقدسة، مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وكيل جامعة أم القرى، مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدسة، أمين عام هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وكيل وزارة الحج لشؤون العمرة، مدير فرع وزارة التجارة والاستثمار بالعاصمة المقدسة، مدير عام فرع وزارة النقل بالعاصمة المقدسة، مدير عام إدارة التعليم بالعاصمة المقدسة، مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة (أمين عام المجلس).

‎أعضاء المجلس ممثلو القطاع الخاص: رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، محمد عبد العزيز الصديقي (ممثل عن قطاع الإيواء السياحي)، ماجد عايض عجل النفيعي (ممثل عن قطاع السفر والسياحة)، الدكتور فواز على جنيدب الدهاس (ممثل عن الجوانب الثقافية – أكاديمي مهتم بالتراث الإسلامي)، المهندس سمير فريج فريحان العتيبي (ممثل عن الإرشاد السياحي)، هاني حمد محمد الغماس (ممثل عن قطاع الايواء السياحي)، مهند نبيل عبد العزيز خوقير (ممثل عن قطاع السفر والسياحة).

‎يشار إلى أنه ومن منطلق منهج اللامركزية الذي تعمل به الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في إدارة التنمية السياحية في المناطق، فقد تم إنشاء مجالس للتنمية السياحية في مناطق المملكة بموافقة وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله، وكان أول تشكيل لمجلس للتنمية السياحية في منطقة المدينة المنورة بتاريخ 24 / 4 / 1426هـ، وقد وصل عدد مجالس التنمية السياحية 17 مجلسًا.

ويشتمل المجلس على الجهات ذات العلاقة بالتنمية السياحية والاقتصادية بالمنطقة، بالإضافة إلى ممثلين من القطاع الخاص والمجتمع.

‎ويعمل مجلس التنمية السياحية على وضع وإقرار خطة التنمية السياحية في المنطقة ومتابعة تنفيذها، وتحديد أولويات البرامج والمشروعات السياحية والتنسيق مع الجهات المعنية وخططها لتطوير المنطقة، واعتماد البرامج الزمنية لتنفيذ المشروعات السياحية في المنطقة، وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في التنمية السياحية ودعمه إضافة إلى عدد من المهام الأخرى المتعلقة بالتنمية السياحية في المناطق.