التعليقات: 0

بتوجيه أمير مكة.. دراسة شاملة لتطوير نقل الحجاج

بتوجيه أمير مكة.. دراسة شاملة لتطوير نقل الحجاج
weam.co/421109
مكة المكرمة - الوئام:

وجه مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، رئيس الهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، بإعداد دراسة شاملة لنقل الحجاج، تتولى إعدادها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وتهدف لتطوير منظومة نقل ضيوف الرحمن، والاستفادة من التقنية الحديثة في مكة والمشاعر المقدسة.

وقال الأمير خالد الفيصل، لدى ترؤسه اجتماع الهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج في مقر الإمارة بجدة، الثلاثاء، بحضور وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن، ووزير النقل سليمان الحمدان، ومدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج، ورئيس المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور رميح الرميح، وأعضاء اللجنة: “إن المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبًا تحرص على تقديم أعلى درجات الخدمة لضيوف الرحمن، من منطلق واجبها الديني والإسلامي”، مضيفًا: “إن مناسبة الحج هي الأهم لدينا، إذ تحظى برعاية القيادة والحكومة في المملكة، ومن هذا المنطلق فإنه لا يوجد لدينا أهم من خدمة ضيوف الرحمن، سيما وأن الله شرفنا بجوار بيته الحرام، وخدمة ضيوفه التي تعتبر مصدر فخر واعتزاز لنا جميعًا”.

ونوه أمير منطقة مكة المكرمة، إلى أن العاصمة المقدسة تعتمد على الحركة بشكل كبير كونها مركز المنطقة، لذا فإن إدارة الحركة فيها تحتل أهمية كبيرة، ولا بد من إدراك ذلك في كل الخطط، مشددًا سموه على أهمية أن تكون وسائل النقل المخصصة لضيوف الرحمن ذات كفاءة عالية، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة إدخال التقنية في كل الأعمال المتعلقة بالحج والعمرة؛ للتسهيل على ضيوف الرحمن.

وأقر الاجتماع استبعاد الحافلات المخصصة لنقل الحجاج بداية من موسم الحج المقبل، والتي يتجاوز موديل تصنيعها عشرة أعوام، بعد أن كانت 18 عامًا في السابق، بهدف رفع مستوى خدمات النقل المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، وتسهيل رحلتهم الإيمانية خلال الموسم، وبذلك ستخرج من الخدمة آلاف الحافلات التي تنقل  الحجاج والمعتمرين حاليًا.

وخلال الاجتماع استعرضت الخطة المعتمدة – لنقل حجاج بيت الله الحرام – الترتيبات والتعليمات اللازمة لتوفير جميع مركبات نقل الحجاج، إلى جانب المساهمة في وضع وتطوير المواصفات المطلوب توفيرها في الحافلات، واستعرض الاجتماع وضع الترتيبات لمشروع توطين وظائف السائقين والفنيين والعاملين في عمليات نقل الحجاج، وتطوير عمليات نقل الحجاج بين المشاعر المقدسة بحافلات الرحلات الترددية.

واستعرض الاجتماع آليات تطوير الخطط المرورية لنقل الحجاج بالعاصمة المقدسة والمشاعر المقدسة، وسبل معالجة سلبيات مشاركة المركبات الصغيرة في عمليات نقل الحجاج، ومنع نقل الحجاج بمركبات أقل من 25 راكبًا إلى المشاعر المقدسة، كما نوقشت آليات تنظيم خدمات النقل من وإلى المسجد الحرام في موسمي الحج، وشهر رمضان المبارك، بواسطة الحافلات، إضافة لوضع ترتيبات تلافي حوادث نقل الحجاج، ومتابعة الخدمات المقدمة للحجاج على طرق مدن الحج السريعة، والعمل على تحسين أوضاعها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة