ذبح أكثر من «32» ألف ذبيحة بمسالخ أمانة مكة المكرمة

تواصل الإدارة العامة للمسالخ بأمانة العاصمة المقدسة أعمالها خلال هذه الأيام للايفاء بحاجة الأهالي والزوار والطلبات المتزايدة على اللحوم، وكانت الأمانة قد أنهت منذ وقت مبكر تهيئة جميع المسالخ الموجودة بنطاق العاصمة المقدسة والوقوف على جاهزيتها وتطبيق كافة النواحي الفنية حسب لائحة الكشف والفحص البيطري للحوم والتأكد من سلامة المذبوحات ومدى تطبيق كافة الضوابط الفنية والاشتراطات الصحية.

وقال مدير عام المسالخ الدكتور سعود بن محمد الحتيرشي إن مسالخ العاصمة المقدسة في أعلى درجات الجاهزية خلال هذه الأيام والأيام المقبلة التي ستشهد عيد الأضحى المبارك ، حيث يوجد في مكة المكرمة مسلخان كبيران دائمان ، ومسلخ ثالث يعمل خلال فترة الموسم.

وتم تهيئة جميع هذه المسالخ بكل ما تحتاجه من العماله والمعدات ، كما تم تشكيل عدد من الفرق الميدانية للقيام بعملية الرقابة بالإضافة إلى تخصيص عدد كبير من الأطباء البيطريين والعمالة المدربة للإشراف على تشغيل المسالخ ، حيث تم تخصيص (20) طبيبا بيطريا وحوالي (100) جزار و(40) عامل نظافة ، بالإضافة إلى (20) سيارة مخصصه لنقل اللحوم ومخلفاتها ، ولتوزيعها على كافة المسالخ.

وقد بلغ عدد المذبوحات منذ بداية شهر ذي الحجة وحتى يوم أمس أكثر من (32.500) رأس من الأغنام والأبقار، في حين تم إعدام ( 41) رأساً غير صالح للاستهلاك بعد أن تم الكشف البيطري عليها وتبين عدم صلاحيتها.

وأشار الحتيرشي إلى أن إدارته تقوم أيضا بتنفيذ عدد من الجولات التفتيشية الميدانية على محلات الجزارة والملاحم بشكل مستمر للتأكد من سلامة اللحوم المعروضة وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي ، لافتا إلى أن أعداد المذبوحات بمسالخ الأمانة تشير إلى تحسن الأداء وارتفاع الطاقة الاستيعابية في المسالخ وذلك بفضل الله ثم بفضل الجهود التي تبذلها الأمانة في سبيل تطوير هذه المسالخ، مشيراً إلى أن هذه الخدمات تحظى بمتابعة واهتمام من قبل وكيل أمين العاصمة المقدسه للخدمات المهندس عبد السلام بن سليمان مشاط.