أم فلسطينية تقابل ابنها الحاج بمشعر منى بعد فراق

الحج كان السبيل الوحيد والطريق الأقصر للحاج  الفلسطيني “عماد الدين حمشو” لرؤية أمه التي غابت عن ناظريه 5 سنوات، وفي مشعر منى الطاهر انتهى الشوق والحنين.. الابن قدم من فلسطين حاجًا ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، والأم قدمت من الرياض حيث تقيم هناك.
 
رصدت “الوئام” المشاعر التي تعدت الأم وابنها في مشهد كان محكومًا عليه بالمستحيل، عماد الدين حمشو الذي جمع بين فرحتي الحج وفرحة لقائه بأمه يقول: “فرحتي لا توصف ومشاعري تجمدت لم أكن أصدق أن أمي أمام عيني، كسرنا الحصار الإسرائيلي ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين” مبينًا أنه لم يكن يعلم أن القدر كتب له رؤية أمه هنا في أطهر أرض في مشعر منى.
 
وقال عماد الدين حمشو: إن والدته تقيم في الرياض، منذ 5 سنوات، ولم يتمكن من رؤيتها بسبب الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، وبعد قدومه إلى هنا اتصل بها فرحًا بعد أن أحست أنه قريب منها، ولله الحمد بفضل الله ثم بفضل مكرمة خادم الحرمين الشريفين تحقق له ذلك الحلم. مضيفًا أنه قبل يديّ أمه بعد كرم كبير وضيافة لم يشهد لها مثيلاً قدمته لهما المملكة مما يدل على مدى الحفاوة لضيوف بيت الله الحرام.
وتقدمت والدة عماد الدين حمشو بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – وقالت: “حقق لنا الملك سلمان حلمًا طالما انتظرته بأن أرى ابنى عماد ويلتقي بأبناء اخته لأول مرة في حياتهم وهم رجال”.
وأضافت: أتمنى من الله أن يكون ابنها بجانبها، وأمام عينيها ولكن مشيئة الله ثم الظروف حكمت بذلك حتى أصبح الهاتف والإنترنت الوسيلة الوحيدة للتواصل بينهما.
unnamed1111 unnamed%d9%84%d9%84