شرطة جازان تفك غموض عدد من السرقات بالعيدابي وتطيح بتشكيل عصابي

تمكنت شرطة منطقة جازان ممثلة في شرطة العيدابي، بفضل الله، من فك غموض عدد من جرائم السرقة بمحافظة العيدابي وكشفت التحريات عن تشكيل عصابي دأب خلال الفترة الماضية على السطو والسرقة من عدة منازل، وضمت عصابة السرقات، وافدًا يبلغ من العمر 20 عامًا يشاركه ثلاثة من بني جلدته.

وبمواجهتهم بالأدلة الكاملة والقرائن اعترف الجناة بقيامهم بالسرقة من سبعة وعشرين منزلا؛ ليتم رفع الحوادث المقيدة بلاغاتها خلال الثلاثة أشهر الماضية من المجهول إلى المعلوم.

ومن إجاباتهم استشعر المحققون تعمد أفراد العصابة إخفاء بعض المعلومات القيمة التي قد تقود لفك طلاسم بعض الجرائم المقيدة ضد مجهول والتي تتطابق حيثياتها مع الأسلوب الذي انتهجه أفراد العصابة في تنفيذ جرائمهم .

حيث تم تمحيص اعترافاتهم وإجاباتهم كل على حدة ومطابقتها مما أسفر عن توصل المحققين لإشارات بحثية تدل على تورط زعيم العصابة والذي يقيم بطريقة غير نظامية بالضلوع في سرقة خزنة بداخلها مبلغ مليون ومائتي ألف ريال من داخل أحد المنازل قبل أكثر من ثلاث سنوات، وبتركيز التحقيق معه ما لبث أن انهار معترفًا بقيامه بسرقة الخزنة المليونية وأنه غادر لبلاده عقب جريمته مباشرة وقبل اكتشاف أمره بمشاركة آخر.
وقد أشارت المعلومات المتوفرة إلى أن الأخير قد تعرض لإصابة أودت بحياته في بلاده.

ومن خلال إجراءات الاستدلال عثر على خزنة حديدية ألقوا بها في أحد الأودية عقب جرائمهم الأخيرة، وأرشدوا فريق الاستدلال على ثلاثة أسلحة نوع رشاش ومسدس ضمن المسروقات كانت مخبأة بين ركام لمبنى تحت الإنشاء تمهيدًا لبيعها وجزء من الذهب المسروق.

فجرى تحريزها وإحالة كامل أوراق القضية والموقوفين إلى هيئة التحقيق والادعاء العام ووثقت اعترافاتهم شرعًا.

من جهته تلقى مدير شرطة منطقة جازان اللواء ناصر الدويسي إشادة وشكر وتقدير سمو أمير منطقة جازان لجهود رجال شرطة العيدابي التي قادت لكشف التشكيل العصابي وفك غموض عدد من السرقات والقبض على مرتكبيها.