التعليقات: 0

 أمير المدينة المنورة يستمع لشباب وشابات المنطقة في اللقاء الحواري الأول للجنة الشباب

 أمير المدينة المنورة يستمع لشباب وشابات المنطقة في اللقاء الحواري الأول للجنة الشباب
weam.co/450485
الرياض - الوئام :

 

 

 

استمع الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، لعدد من شباب وشابات المنطقة في اللقاء الحواري الأول المفتوح للجنة الشباب، بحضور مدير التعليم بمنطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الشباب ناصر العبد الكريم.

 وأكد الأمير فيصل بن سلمان أن الهدف من اللقاء الاستماع لآراء وتطلعات الشباب، وتبادل الرؤى والأفكار معهم بحضور المسؤولين في المنطقة، مما يعزز من مساهمة الشباب في التنمية الوطنية، وأشار إلى أن لجنة الشباب تأسست بناءً على مقترحات تلقتها إمارة المنطقة، وسعت بأن تتحول إلى برنامج عمل وتخرج من دائرة الأمنيات إلى الواقع، مضيفًا أن معظم الأفكار والمقترحات يكون مصدرها الشباب أنفسهم، والتي تحمل الكثير من التطلعات التي يمكن تنفيذها، وقد شكلت ونفذت العديد من ورش العمل من خلال الشباب.

وقال سموه: تلقينا بعض المقترحات التي يمكن تنفيذها في الوقت الحالي وأخرى سيتم تنفيذها مستقبلًا، وتابع سموه أن تشكيل اللجنة الشبابية تحت مظلة مجلس المنطقة، الذي يضم ممثلي جميع الأجهزة الحكومية، ولابد أن يكون هذا العمل مؤسسي وبطريقة أكثر تنظيماً، ونتطلع بأن تسهم في تحقيق طموحات وتطلعات شباب المنطقة.

وشدد سموه على أن الحوار مع الشباب يجب أن يأخذ صفة الاستمرار وألا ينقطع إذ يعد من أهم البرامج الاستراتيجية التنموية، موجهًا سموه بإطلاق موقع الإلكتروني دائم يتلقى مقترحات وتطلعات الشباب، ويخلق تواصل بناء مع المسؤولين وصناع القرار.

وأضاف الأمير فيصل بن سلمان، أن المملكة تنعم باقتصاد متنوع، وفرص تجارية متعددة، تعطي شباب الوطن أولوية المساهمة في التنمية الاقتصادية من خلال خلق فرص للأعمال المتوسطة والصغيرة، مبينًا سموه بأن هناك مبادرات عديدة أطلقت في المدينة المنورة لدعم الشباب وإكسابهم المهارات، ومساعدتهم في إيجاد فرص للإعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة، ومن ذلك مبادرة نماء المنورة.

ونوه إلى ضرورة أن يتسم النظام الاقتصادي الذي يدعم ريادة الأعمال بالكثير من المرونة لمساعدة هؤلاء الرواد على استنهاض الهمم من جديد وإعادة التجربة حتى يتحقق النجاح للمشروع.

 وفي إجابة عن استفسار مدى إمكانية تطوير خدمات النقل العام للسيدات قال سموه في الفترة الحالية تتم خدمات النقل من خلال حافلات النقل الترددي، وهي أسرع وسيلة آمنة يمكن تطبيقها بشكل عاجل لخدمة جميع فئات المجتمع ونتطلع خلال الفترة القادمة إلى تنفيذ بعض المشروعات الأخرى لخدمات النقل والتي قد تستغرق بعضًا من الوقت لتنفيذها.

 ورحب الأمير فيصل بن سلمان بجميع الأنشطة الشبابية والترفيهية التي تخدم الشباب من خلال التعاون بين جميع القطاعات المتمثلة في البلديات وهيئتي السياحة والشباب لدعم هذه الأنشطة والبرامج الموجهة لخدمة الشباب.

وأبدى سمو أمير منطقة المدينة المنورة تفاعله مع ملاحظة – شابة من ذوي الاحتياجات الخاصة – حول تهيئة طريق خاص بالمكفوفين حول المسجد النبوي الشريف، ومعالجة بعض الإشكاليات أثناء استخدام وسائل النقل العامة، حيث وجه سموه بتلافي تلك الملاحظة من خلال تشكيل لجنة مشتركة بين هيئة تطوير المدينة وأمانة المنطقة لتذليل أي عقبات يمكن تلافيها بشكل سريع لخدمة هذه الفئة قبل بداية شهر رمضان المقبل.

وفي إجابة عن تساؤل حول إمكانية استحداث كيان جديدة يمثل مظلة لرعاية وتشغيل ودعم رواد الأعمال بعد تنفيذ مشاريعهم الخاصة، أوضح الأمير فيصل بن سلمان أن وقف نماء المنورة أنشئ لخدمة هذه النوعية من المشاريع ومساعدة الرواد وتقديم الاستشارات بخلاف الفكر التقليدي السائد في بعض الإدارات الحكومية ولهذا استحدث هذا الكيان الوقفي لخدمة هذا الأمر وذلك ضمن أهدافها العامة.

وأشار الأمير فيصل بن سلمان إلى أن قطاع الخدمات هو المستقبل الجديد بعد أن تحولت فيه المكننة إلى جزءًا حيويًا في تشغيل القطاع الصناعي التي ترفع نسبة الناتج المحلي كما هو الحال في القطاع الزراعي الذي يشهد في الفترة الحالية من ارتفاع التقنية في خدماته التشغيلية وبالتالي يجب أن نسهم في إيجاد المعادلة المشتركة التي ترتبط بين زيادة النمو وتوليد الوظائف، ولا يمكن أن نحقق نموًا اقتصاديًا حقيقًا يتلاءم مع النمو السكاني إلا بتطور القطاع الخدمي.

 من جهته، أوضح رئيس لجنة الشباب مدير التعليم بمنطقة المدينة المنورة ناصر العبد الكريم، إن حكومة المملكة أولت الشباب المزيد من الاهتمام بالتعليم والتأهيل، وجعلهم قادة مبدعين في جميع جوانب الحياة، مثمنًا لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، جهوده في دعم الشباب من خلال المبادرات التي أطلقها والمتمثلة في نماء المنورة، والأعمال التطوعية، وسوق المناخة، ولجنة الشباب التي نتج عنها هذا الحوار الأول الذي يتلمس فيه سموه حاجات الشباب، ويستمع لأطروحاتهم.

 وشارك في اللقاء الحواري معالي مدير الجامعة الإسلامية الدكتور حاتم المرزوقي ومعالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني وعدد من مسؤولي الجهات المعنية بالمنطقة.

وعبر شباب وشابات منطقة المدينة المنورة عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان على تشريفه هذا اللقاء والاستماع لهم وإتاحة الفرصة بأن يطرحوا مالديهم من مشاركات ومقترحات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة