تعليقان 2

أبا الخيل: الإسلام يواجه حملة شرسة من أعدائه ولا يمكن أن يواجهها إلا المتخصصون

أبا الخيل: الإسلام يواجه حملة شرسة من أعدائه ولا يمكن أن يواجهها إلا المتخصصون
weam.co/459886
الرياض – الوئام - علي القرني:

أكد الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام أن الإسلام يواجه حملة شرسة من أعدائه ولا يمكن أن يواجهه إلا المتخصصون الذين يتسلحون بالعلم النافع.

وأشار دكتور أبا الخيل إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم حث على التعارف الذي هو الأساس للتعايش بين الأفراد والجماعات ومنطلق للتسامح بينهم في كل جوانب الحياة.

وطرح أبرز ما يمكن أن تتحقق من خلاله قيم ومبادئ التسامح والتعايش التي دعا إليها الإسلام وتؤثر في العلاقات الإنسانية وهي تربية أنفسنا وأبنائنا من خلال مؤسساتنا التعليمية على الأخلاق الإسلامية العالية والأخلاق الفاضلة ومحبة الآخرين وحسن التعامل معهم كما كان على ذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- وصحابته ومن سبقنا من علمائنا.

وشدد على تطبيق التعايش والتسامح مع العالم أجمع من خلال الأسر ومحاضر التوجيه مهما كان نوعها وتخصصها.

وقال: لو قمنا بذلك وحققناه فإنه لن تضرنا عداوة المعتدين ولا تضليل المضللين وأن العالم سيعرف حقيقة الدين الإسلامي أنه دين أمن وأمان وسلام وتسامح وتعارف وتعايش، بينما ركزت أوراق المشاركين خلال حلقة النقاش على أن الدين الإسلامي هو دين الوفاء والالتزام والإيفاء بالعهد.. والنبي -صلى الله عليه وسلم- جاء رحمة للعالمين، كذلك من الدلائل على سماحة الدين الإسلامي.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    هيئة مكافحة الفساد هي الحكم

  2. ١
    زائر

    هذا كلام طيب من شيخنا ابا الخيل لكن اخواننا ومشايخنا الذين هو يقصيهم ويحرض عليهم ولانعرف عنهم الا انهم يحبون الله ورسوله ثم الولاء لإولاة امرهم . اليس هم احق بالتسامح عن اخطائهم التي اتهمهم بها ورفضها ولاة الامر؟ اما التسامح المتبادل مع غير المسلمين فليس فيه مشكله في امور الامن والاقتصاد بما لايتعارض مع تعاليم ديننا.@وان جنحوا للسلم فاجنح لها …..@