اعتقال جندي ألماني ادعى أنه لاجئ سوري

أعلنت النيابة الألمانية اعتقال جندي ألماني تظاهر بأنه لاجئ سوري، وذلك ضمن عملية أمنية مشتركة للشرطة الألمانية والفرنسية والنمساوية تمت في 16 موقعا.

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب” إلى أن الجندي الذي لم يكشف عن هويته والبالغ من العمر 28 عاما، يشتبه بتخطيطه لشن هجوم مسلح بدوافع عنصرية تحت غطاء اللجوء.

ووفقا لصحيفة “دي فيلت” الألمانية، فإنه يرجح أن يكون الجندي اعتزم إلصاق التهمة الهجوم الذي كان يخطط له، بلاجئين.

ونقلت “أ ف ب” عن النيابة الألمانية قولها إن خلفية الجندي “تدل على أنه يكره الأجانب”، مشيرة إلى أن المحققين لم يوضحوا بعد ما هي الأهداف المحتملة.

وأوضحت أن الجندي اعتقل يوم أمس داخل قاعدة عسكرية فرنسية ألمانية في إلكيرتش في ضاحية ستراسبورغ.

واعتقلت الشرطة في اليوم نفسه طالبا ألمانيا يبلغ 24 عاما يشتبه بأنه تآمر مع الجندي لحيازة قنابل مضيئة ومعدات أخرى تنتهك قوانين الأسلحة والمتفجرات.

وتذكر “أ ف ب” أن الشرطة النمساوية كانت قد اعتقلت الجندي مؤقتا في الثالث من شباط في مطار فيينا عندما حاول استعادة مسدس ملقم وغير مرخص أخفاه قبل ذلك بأيام  في دورة للمياه في المطار.

وفتح ذلك الاعتقال حينها، تحقيقا كشف عن مفاجأة أكبر أظهرت حصول المشتبه به على هوية مزيفة كلاجئ سوري في شهر ديسمبر 20155.