التعليقات: 0

تيلرسون: إيران على قائمة الدول الداعمة للإرهاب.. والجبير : نهتم بالأفعال وليس الأقوال

تيلرسون: إيران على قائمة الدول الداعمة للإرهاب.. والجبير : نهتم بالأفعال وليس الأقوال
weam.co/466210
الوئام - وكالات :

أكد معالي وزير الخارجية الدكتور عادل بن أحمد الجبير أن زيارة فخامة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية هي بداية لبناء حقبة جديدة في العلاقات الثنائية، وتعزيز لأواصر التعاون بين البلدين والعالم العربي والإسلامي.
وأشار معاليه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في العاصمة الرياض اليوم، إلى أن اتفاقيات الشراكة الاستراتيجية التي وقعها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ مع فخامة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ستتطور إلى شراكة استراتيجية قوية.
وأبان معالي وزير الخارجية أنه سيتم التعامل مع التطرف والإرهاب بالعديد من الطرق الكثيرة التي سيتابع من خلالها سبل مكافحتها، بالإضافة إلى زيادة القدرات الدفاعية والتصميم على التعاون الدفاعي المشترك، واصفاً الزيارة بالتاريخية التي تفتح آواصر التعاون المشترك بين البلدين في مجالات التجارة والاستثمار والتعليم، إلى جانب العمل على المضي في تعزيز المصالح المشتركة والتعاون مع التحديات التي تواجه البلدين.
وقال معالي الدكتور الجبير : إن هذا أمر غير مسبوق، فلم نوقع من قبل مثل هذه الاتفاقيات بين رئيسي البلدين لتعزيز الشراكة الإستراتيجية، ونود أن نمضي قدما في هذه الشراكة ، حيث وقع البلدان مجموعة من الاتفاقيات سواء تجارية بين الحكومتين، ويشمل ذلك استثمارات تجارية وفي البنية التحتية والتقنية والدفاع والمبيعات الخاصة بالاستثمارات السعودية، وكذلك الاستثمارات الأمريكية في المملكة ، مبيناً أن قيمة العقود الموقعة تجاوزت 380 مليار دولار على مدى عشر سنوات قادمة، وستعمل على توفير الكثير من الفرص بين المملكة والولايات المتحدة.
وأضاف معاليه أن التحول التقني بين البلدين سيعزز من نماء الاقتصاد وزيادة فرص الاستثمارات الأمريكية في المملكة، كاشفاً عن أبرز المحادثات الموسعة التي أجراها خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ مع الرئيس ترمب، التي من شأنها مواجهة التحديات، والحديث عن العلاقات الثنائية وسبل تحسينها في شتى المجالات، مشيراً إلى مناقشة خطر الإرهاب والتطرف وتمويل الجماعات الإرهابية، وطرق مواجهتها، والأعمال المختلفة التي يجب العمل عليها لمكافحة خطر الإرهاب والحد من الأنشطة الإيرانية، مؤكداً أن هناك قرارات تم اتخاذها لوقف تمويل إيران للإرهاب والصواريخ العابرة للقارات ووقف انتهاك حقوق الإنسان الخاصة في إيران، إلى جانب وقف تدخلها في بلدان المنطقة.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من جهته عن فخره للحديث عن تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، مبيناً أن تلك اللحظة هي فارقة في تاريخ العلاقات بين البلدين، من شأنها تكريس الجهود لتحسين الشراكة الإستراتيجية في السنوات القادمة، وفتح سبل جديدة للسلام في الشرق الأوسط ودعم عملية التنمية الاقتصادية والتجارية والدبلوماسية، إلى جانب مشاركة المنطقة في القضايا الإعلامية، مؤكداً أن تلك الشراكة نابعة من الثقة بين البلدين، التي تتطلب المشاركة الكبيرة والحوار المتبادل بين البلدين.
وأكد تيلرسون أهمية التضامن للمضي قدماً نحو ترسيخ المصالح الأمنية المشتركة بين البلدين لمواجهة الإرهاب المتطرف واستئصاله، والسعي للوصول إلى تجفيف منابع التمويل، والتقدم في التعاون الدفاعي المشترك، مضيفأ أنه أجري اليوم العديد من المباحثات في العلاقات الأمنية القائمة منذ زمن بعيد، مؤكداً أن متانة العلاقات الإقتصادية يرسخ القوة الأمنية بين البلدين.
وكشف وزير الخارجية الأمريكي عن إصدار أكثر من 20 ترخيصاً للشركات الكبرى، تهدف إلى استثمارات مباشرة بين البلدين سينتج عنها الكثير من الوظائف للأمريكيين، إلى جانب تنشيط شراء البضائع والمعدات والتقنيات الأمريكية، التي تصب أيضاً في صالح المملكة العربية السعودية.
وقال : إن من المهم أن نذكر بأن تلك الصفقات التجارية هي دلالة واضحة على الثقة التي تشعر بها المملكة تجاه الاستثمار الأمريكي، فالمستثمرين في الولايات المتحدة لديهم صورة إيجابية وتأثير إيجابي، والرئيس ترمب يسعى لتعزيز هذه الفرص الاستثمارية، وإيجاد فرص عمل جديدة، التي تنبع من الثقة المتبادلة، والإصلاحات الخاصة بين البلدين، فالعلاقة الاقتصادية القوية هي الأساس للعلاقة الأمنية القوية”.
وعن الاتفاقيات الدفاعية أبان وزير الخارجية الأمريكي أن هناك اتفاقيات لأمن الحدود ومكافحة الإرهاب والدفاع الصاروخي والتحديثات في مجال الاتصالات والتدريب، التي من شأنها التأثير على أهمية الأمن القومي الأمريكي والأمن السعودي، ودعم المملكة لتعزيز العلاقات العسكرية لمواجهة التأثير والتهديدات الإيرانية المنتشرة على حدود المملكة من جوانب متعددة، مبيناً سعي الولايات المتحدة لتعزيز قدرة المملكة للإسهام في مكافحة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط، وضمان مستقبل المملكة للدفاع عن التهديدات المحيطة بها في المنطقة، والذي يعد من أولويات الأمن القومي الأمريكي.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي على التزام بلاده بالشراكة مع المملكة في توفير فرص جديدة لمحاربة الإرهاب، والعمل على تفعيل دور المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف الذي تقوده الرياض لمحاربة الإرهاب في مجال المعلومات، ومحاربة تنظيم “داعش” عبر المجالات الإلكترونية التي أحدقت بالعام خطراً واسعاً، مشدداً على ضرورة التركيز على اقتحام المجال المعلوماتي وإيجاد الخبرات الكافية، وضرورة التعاون الخليجي لرأب الصدع في البنى التحتية، ودحض الإرهاب وإيقاف الإرهابيين عن الحصول على أي تمويلات أو دعم مالي من الجهات التي تمولها والقضاء على المنظمات الإرهابية.
وقال :” نحن فخورون بعلاقتنا مع المملكة، ونحن نعول كثيراً عليها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأن هذا اليوم تاريخي في علاقة البلدين”، مؤكداً عمل البلدين على تنسيق الجهود لمكافحة التطرف الإيراني وسبل سير البرنامج النووي الإيراني.
وفي رد حول الانتخابات الإيرانية وانعكاس ذلك على الأوضاع في المنطقة قال تليرسون ” نحن منفتحون بالحوار مع أي شخص، ونحن على استعداد للتعاون معهم والحديث معهم في الوقت المناسب”، مشدداً على ضرورة الضغط على الأطراف اليمنية لإيجاد حل ملائم نظراً للحالة المأساوية التي يشهدها الشعب اليمني .
وأضاف زير الخارجية الأمريكي : آمل أن يبدأ روحاني في ولايته الجديد بتفكيك الشبكات الإرهابية ووقف الإمداد والتمويل وأي شيء تقدمه إيران لهذه الجماعات الإرهابية الموجودة في المنطقة، وإنهاء برنامج الصواريخ العابرة للقارات، ونريد أن نعزز من حق الشعب الإيراني في حرية التعبير حتى يعيشون الحياة التى يستحقونها، وهذا ما نآمل أن تأتي به الانتخابات الحديثة في إيران”، داعياً روحاني إلى تغيير العلاقات الإيرانية مع باقي دول العالم .
بدوره قال معالي وزير الخارجية الدكتور عادل الجبير : إن الحكم على إيران بأفعالها وليس بأقوالها، فهم من يزرعون الخلايا الإرهابية في المملكة، ويزودون الميليشيات كحزب الله والحوثي بالأسلحة ووسائل الدمار، ويتدخلون في شؤون البلدان العربية مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن ويدعمون الإرهاب، وقدموا الدعم إلى القاعدة، وكثير من قادة القاعدة يعيشون في إيران منذ 15 عاماً حتى الآن، ولديها علاقات مع طالبان التي تسعى إلى زعزعة أفغانستان، كما قامت بالعديد من العمليات الإرهابية في المملكة والبحرين عام 1996م، حيث كان يخطط ويرأس تلك العمليات اللواء الشريف الذي هرب إلى إيران ومن حينها لم نسمع عنه”، مؤكداً أن ذلك السلوك ليس جيداً ولا ينم عن احترام للعلاقات التي تسعى لها إيران، داعياً إلى التصرف بما يتفق مع القانون الدولي، مرحباً بإيران في عالم جديد يعيش بسلام، دون التدخل في شؤون البلدان الأخرى .

وعن الحرب في اليمن أكد الجبير أنها ليست حرب عدائية مع الأشقاء في اليمن، مشيراً إلى دور المبادرات الخليجية السابقة التي سعت لانتقال السلطة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي، مبيناً أن اليمن اليوم تمر بمرحلة انتقالية، من خلال الحوار الوطني القائم الذي يشمل جميع الأطراف في اليمن وفي جميع المناطق والقبائل والفصائل العرقية، والعمل على الحل السياسي من خلال العودة إلى طاولة المفاوضات، وتنفيذ نتائج الحوار الوطني في اليمن.
وأضاف الجبير ” قمنا ببعض الأخطاء ونعترف بهذه الأخطاء، ونحقق فيها، ولكننا اُتهمنا بأشياء لم نقم بها، اُتهمنا بهجمات وتفجيرات لم نقم بها ولم تحدث من الأساس، واٌتهمنا بتفجير ميناء الحديدة، ولكن الحوثيون هم من قاموا بذلك وغيرها من الأمور التي لم نقم بها، فالصورة التي يحاول البعض أننا نقوم بأعمال عدائية هناك تحاول أن تصور الحوثيون على أنهم ضحايا وأننا المخطئون، ولكن هم من يحاولون إطلاق الصواريخ العابرة للقارات على بلدنا، وانتهكوا آلاف المرات وقف إطلاق النار وغيرها من الأمور وقمنا بأكثر من 70 اتفاقية، ونقضوا معظمها ليس التحالف وليس الحكومة الشرعية من قامت بذلك، المملكة تقدم أكبر مساعدة إنسانية لليمن والمناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية ونقدم لها مساعدات، ولكن المناطق التي تحت سيطرة الحوثيون ما زالوا يقبعون تحت آلة الحرب وهذه المناطق تعاني بسبب استيلاء الحوثيون عليها ولا يسمحون بوصول المساعدات الإنسانية ليس بسبب القصف، ولكن بسبب الحوثيون وهم من يسرقون السفن التي تأتي إلى ميناء الحديدة، ويبيعون المنتجات لدعم الحرب ونحاول توزيع المساعدات، ونحن ندير أكبر مستشفى في العاصمة صنعاء، المستشفى الذي بنته المملكة منذ أكثر من 30 عاما، ولازال يعمل حتى الآن لمساعدة الذين يحتاجون إليه”.
وتابع معاليه بالقول : ليس لدينا عدائية تجاه اليمنيين، ولكن نود من إيران أن توقف دعمها وتحالفها مع حزب الله وغيرها ودعمها للميليشيات، ولذلك نقدر زيارة الرئيس ترمب ودعمه لجهودنا في اليمن أو من حيث الإمداد والتموين، ونقدر فهمه وتواجده هنا، ونعتقد أنه بسبب هذا الدعم سنكون قادرين على الضغط بشكل أكبر على الحوثيين التابعين للرئيس السابق صالح، وذلك من خلال مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية والحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216 “.
وفي رد على سؤال عن توقيع الرؤية الإستراتيجية قال معالي وزير الخارجية الأستاذ عادل الجبير : الرؤية الإستراتيجية المشتركة التي وقعت اليوم تاريخية وغير مسبوقة ، وهي نقطة تحول في العلاقات وستنتقل بالعلاقات من البعد الإستراتيجي والشراكة إلى مستوى أكثر وأعلى من خلال تكثيف عمليات التشاور والتعاون سواء في مكافحة الإرهاب أو الدفاع أو التقنية أو التعليم أو التجارة أو الاستثمار، ونريد أن نوجد آلية يترأسها خادم الحرمين الشريفين ورئيس الولايات المتحدة أو أي شخص يحددونه، وسيكون هناك مجموعة تلتقي بشكل سنوي للتعرف على كيفية تطبيق الكثير من هذه الرؤى والإستراتيجيات والمبادرات التي لدينا، الولايات المتحدة كما ذكرت مسبقا هي أكبر مستثمر أجنبي في المملكة العربية السعودية واكسون موبيل وشل أكبر مستثمر في المملكة”.
واضاف معاليه ” المملكة العربية السعودية هي موطن للاستثمارات الأمريكية، وهم شركاء جيدين نقلو التقنية للمملكة العربية السعودية، وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة ستستفيد كثيرا من العمل والتقنية والوظائف وهذا كله جيد والرؤية أيضا والاتفاقيات التي وقعناها وتحدثنا عنها ستزيد الاستثمارات الأمريكية بشكل كبير وستقدم فرص للسعوديين والمنشآت الصغيرة والمتوسط والأعمال الخاصة بها للاستفادة من هذه الاستثمارات لما في ذلك التحول التقني على نفس الشاكلة فإن الشعب الأمريكي سيستفيد من الاستثمارات السعودية في الولايات المتحدة التي بدورها ستقدم مئات الآلآف من الوظائف”.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة