تعليقات 4

«600» ألف معلم يعملون في مؤسسات إعلامية والعيسى: لا نريد أن نجمّل صورة التعليم

«600» ألف معلم يعملون في مؤسسات إعلامية والعيسى: لا نريد أن نجمّل صورة التعليم
weam.co/468849
الرياض- الوئام- عبد الله العازمي:

شارك معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى مساء أمس الأربعاء في الجلسة الختامية من الورشة التي نفذتها الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام تحت عنوان ( بين التعليم والإعلام : نحو ميثاق أخلاقي للممارسة الإعلامية ) بحضور معالي نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي، ووكلاء الوزارة ومديري إدارات التعليم في المناطق والمحافظات والمسؤولين .

والمتحدثون نائب وزير الخدمة المدنية الأستاذ عبدالله الملفي، وعضو مجلس الشورى الدكتور فايز الشهري، والمشرف العام على الإدارة القانونية بوزارة التعليم الدكتور إبراهيم آل معدي، والمشرف العام على إدارة المتابعة بوزارة التعليم الأستاذ حمد الوهيبي، الذين أكدوا خلال حديثهم على أهمية الدور الإعلامي في طرح وتناول القضايا والمشروعات التعليمية، ووجود ضابط قانوني وأطر تنظيمية لحماية الممارسة الإعلامية للمنتمين من التعليم للوسائل الإعلامية المختلفة، مشددين على الرقابة الذاتية التي يجب أن يضطلع بها كل ممارس للعمل الإعلامي من مبدأ الحس الوطني بعيداً عن المؤثرات والعاطفة .

وقال العيسى في ثنايا حديثه عن الورشة : من الجيد أن يتم طرح مثل هذه الموضوعات التي لها أبعاد وتشعبات كثيرة، حتى نصل إلى رؤى وتصورات وتوجهات تساعدنا في وزارة التعليم على بلورة اتجاه العمل مع الإعلام ونستطيع أن نقدم كل ما يحتاجه المجتمع من برامج وخدمات حسب الخطط المحددة في برامج الوزارة.

وأضاف العيسى : أن قطاعي التعليم والإعلام كبيرين ومتشعبين ويمتد أثرهما على كافة أفراد المجتمع ، ففي كل بيت وسيلة إعلامية، وأجهزة ذكية، ووسائل اتصال مختلفة بين التقليدية والحديثة.

كما أن في كل بيت هناك طالب ومعلم وولي أمر ، وهناك من له ارتباط بالتعليم بطريقة أو بأخرى، بالتالي نحن نتعامل مع شريحة كبيرة من المجتمع ويهمنا أثر المعلومة التي تصل إلى هذا المتلقي الذي يبدأ في تكوين رؤيته وتصوراته وحكمه على الأشياء وعلى القضايا التي تطرح في وسائل الإعلام.

والهدف الأساسي الذي ساهم في حرص الزملاء في إدارة العلاقات والإعلام على طرح هذه الورشة ودعوة الزملاء من مختلف الإدارات يرتبط بالملاحظات التي تصلنا في الوزارة فيما يتعلق بالدور الإعلامي لمنسوبي التعليم من موظفين ومعلمين وإداريين وغيرهم.

والمسئولية الإعلامية المنوطة بهم، وهل هناك ارتباط سواء كان قانوني أو أخلاقي فيما يتعلق بدور كل من يمارس مهمة الإعلام وهو منتسب لوزارة التعليم ، وكيفية ضبط هذه العلاقة، وكيف نتعامل معها، وكيف نؤسس علاقة صحية تخدم المجتمع وتخدم التعليم والبيئة التعليمية، ولا شك أن وسائل الإعلام اليوم مؤثرة وتتفاوت في قدرتها على إيصال المعلومة أو الخبر سواء كانت وسائل الإعلام المرئية أو المقروءة.

وأشار العيسى إلى أن الفضاء الإعلامي أصبح فضاء واسع وغير منضبط أحياناً نتيجة التقدم التقني ودخول وسائل التواصل الاجتماعي التي جعلت من كل شخص ربما إعلامي بالممارسة، وليس بالضرورة أن يكون لديه تأهيل إعلامي أو تدريب إعلامي ، فكل شخص يستطيع أن يرسل صورة أو يرسل خبر أو يخلق إشاعة ، سواء نجح في إيصال هذه الرسالة إلى عدد كبير من الناس أو بقيت محدودة ، مبيناُ أن النقد البناء يساعد كثيراً في تصحيح مسارنا وفي تصحيح أي قرارات تصدر أو برامج أو مشاريع ، ووسائل الإعلام تكشف لنا كثير من جوانب النقص والقصور والضعف .

ونحن نثق بكل الذين يعملون في كافة المستويات، ولا نعتقد أن هناك من الذين يعملون في جهاز الوزارة أو إدارات التعليم أو الجامعات من يحاول أن يسئ إلى مهنته أو مجال عمله ولكن العلاقة مضطربة فيما يتعلق ببعض زملائنا الذين يمارسون العمل الإعلامي وهم من منسوبي الوزارة وعددهم ليس بكثير مقارنة بحجم عدد المعلمين والمعلمات والموظفين الإداريين ، ولكن لهم صوت مهم ومؤثر سواء كان إيجابي أو سلبي ، وهو ما يجعلنا نبحث في العلاقة الصحيحة التي يجب أن تبنى في هذا الإطار .

وألمح وزير التعليم إلى أن وزارة التعليم رغم ما تتعرض له من انتقادات وحملات إعلامية في بعض القرارات التي تصدر ، سواء كانت في وسائل التواصل الاجتماعي أو بعض الوسائل الإعلامية.

وبغض النظر عن مدى ومستوى صحة أو خطأ مثل هذه الحملات، إلا أن الجميع في الوزارة يؤمنون أنهم يعملون بجد ووفق الإمكانات وبكل شفافية ووضوح، وأن النتائج هي التي ستثبت صحة القرارات أو البرامج التي نعتمدها ، مؤكداً على أهمية أن يكون هناك تأسيس لمناخ جديد من العمل ما بين الوزارة ومنسوبيها الذين يعملون في مجال الإعلام.

والتأسيس لعلاقة صحية لديها باب أخلاقي يرتبط فيه الجميع، ويساهم في تعميق قدرة الوزارة على إيصال رسالتها بصورة صحيحة والاستفادة مما لدى الزملاء الإعلاميين منسوبي الوزارة من قدرات في إيصال الرسالة الصحيحة .

واستطرد العيسى : نحن لا نسعى للبحث عن خلق صورة غير واقعية عن التعليم ، ولا أن نخلق صورة وردية عنه، وأنه أصبح في مسار مستويات التعليم في بعض الدول المتقدمة وإنما نعترف بالواقع والأخطاء ونعترف أن هناك جهود كبيرة تبذل لتصحيح هذه الصورة وتحقيق تقدم حقيقي في مجال التعليم.

مؤكداً أن صورة الوزارة أمام الرأي العام مهمة ونريد أن يتفهم الرأي العام المشاكل التي نواجهها والعقبات والتحديات، ويتفهم الانجازات التي تتحقق بدون مبالغة في رسم هذه الصورة.

كما لا نريد أن نسعى من خلال حملات إعلامية أن نجمل هذه الصورة بشكل غير صحيح بل نريد أن نعكس صورة حقيقية عن التعليم .

وتابع العيسى : الذي يقلقنا أن يحصل الخلل فيما يتعلق بثقة الجسم التعليمي والتربوي الذي يمارس العمل الحقيقي داخل الميدان التربوي من معلمين ومعلمات بقدرة الوزارة على التطوير وتنفيذ الخطط والسياسات التعليمية.

والذي يرصد بعض ردود الفعل في وسائل التواصل الاجتماعي يشعر أن بعض المعلمين والمعلمات تتكون لديهم بعض الشكوك وعدم الثقة في الوزارة وفي خططها وبرامجها وتوجهاتها.

ونحن نعتقد أن جزء من هذه المسئولية يقع على بعض الزملاء في الوزارة الذين يعملون في الإعلام وينقلون صورة غير صحيحة أو يبالغون في الطرح الإعلامي ، إما لغرض الإثارة، أو حملات إعلامية لجذب بعض الجماهير، أو لأهداف غير معروفة، وبالتالي نريد أن ندرس هذه العلاقة بشكل صحيح من الناحية القانونية والأخلاقية ” .

وأوضح العيسى أن هناك مؤسسات اقتصادية وحكومية في كثير من الدول تمنع موظفيها من ممارسة العمل الإعلامي أثناء الخدمة لحماية مؤسساتهم من أي تسريبات أو معلومات داخلية ربما يساء استخدامها لو تم نشرها، فقد تكون هناك فكرة أو مشروع تحت الدراسة قد تظهر بعض التسريبات التي تسيء إلى هذا المشروع أو ربما تحرفه عن المسار الصحيح من خلال النشر الإعلامي.

مشيراُ إلى طلبه من الإدارة القانونية وإدارة المتابعة وإدارة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة دراسة هذا الجانب، وتكوين تصور في المستقبل للتعامل مع هذا الموضوع .

ونوه العيسى إلى أن هناك إغراءات من المؤسسات الإعلامية المختلفة، وغيرها الإعلام الجديد الذي ربما يعمل فيه شخص دون أن يكون منتسب لعمل في مؤسسة إعلامية بشكل رسمي.

موضحاُ أن الوزارة حريصة أن لا تنشغل بالعمل الإعلامي بشكل كبير حيث أن لديها أعمالها ومسئولياتها وبرامجها ، ولو أن كل مسئول في الوزارة أصبح همه كل ما ينشر أصبح هذا الهم معيق للتركيز ووضوح الرؤية ويصبح أسير لردود الفعل لما يطرح في وسائل الإعلام وهذا خلل كبير لو سمحنا لأنفسنا أن نعمل ضمن هذا المناخ ، وهمنا هو كيف نعمل ضمن عمل مؤسسي في إيصال صورة صحيحة عن التعليم ونقدمها للناس بأسلوب مهني صحيح بعيد عن الإثارة والمبالغة وأن نعترف بالأخطاء ونتعامل مع القصور الموجود في الميدان بكل شفافية ونتقبل النقد.

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    قرقر كثير ما في فائده

  2. ٣
    زائر

    كلام سليم وصحيح لكن يجب على الوزارة الاهتمام بالعنصر الاهم في هذه الوزارة الا وهو المعلم والمعلمة فهما الركيزة الاساسية في التعليم حيث يعاني المعلمون من مشاكل قادرة وزارتهم على حلها مثل مشكلة النقل الخارجي الذي يعتبر شغل المعلمين الشاغل حيث يعاني المعلمون سنوات طوال تتعدى 16 سنة وهو لم ينقل تحت ذرائع عدم وجود احتياج أو صدور نظام يعرقل تقدمه او او الى اخره صحيح ان الوزارة تسعى جاهدة لحل هذه المشاكل ولكن لم يجد المعلم الى الان نتيجة مرضية

  3. ٢
    معلم اجتماعيات

    كثيرا من المعلمين والمعلمات يملكون قدرة على إدارة وزارتك ايها الوزير النجيب والمنظر الحبيب،كنت تتفلسف في كتبك قبل أن تصبح وزير ولم تمكنت نسفت كل ذلك،ازدواجية المعايير خلقت لك خصوما كثر،ومشاكل وزارتك وتلفيقاتها جعلت المعلم يصيبه الإحباط منك ومن قراراتك،والدليل لماذا يتوجه كثيرا من منسوبى وزارتك للقضاء لانتزاع حقوقهم،وفعلك هذا ومؤتمرك تريد اسكات الصوت الحر والنزيه والمنتقده لسياسة وزارتك،وتريد ان تسرحون وتمرحون بافعالكم المخالف للنظام اولا،بدون أن يسلط عليك المعلم اشعه من نوره وبيانا من قلمه،لكن سيبقى المعلم نبراسا لكم،ومزعجا في اآن واحد،فامشي عدل يحتار فيك من ينتقدك.

  4. ١
    معلم اجتماعيات

    كثيرا من المعلمين والمعلمات يملكون قدرة على إدارة وزارتك ايها الوزير النجيب والمنظر الحبيب،كنت تتفلسف في كتبك قبل أن تصبح وزير ولم تمكنت نسفت كل ذلك،ازدواجية المعايير خلقت لك خصوما كثر،ومشاكل وزارتك وتلفيقاتها جعلت المعلم يصيبه الإحباط منك ومن قراراتك،والدليل لماذا يتوجه كثيرا من منسوبى وزارتك للقضاء لانتزاع حقوقهم،وفعلك هذا ومؤتمرك تريد اسكات الصوت الحر والنزيه والمنتقده لسياسة وزارتك،وتريد ان تسرحون وتمرحون بافعالكم المخالف للنظام اولا،بدون أن يسلط عليك المعلم اشعه من نوره وبيانا من قلمه،لكن سيبقى المعلم نبراسا لكم،ومزعجا في اآن واحد،فامشي عدل يحتار فيك من ينتقدك