1 تعليق

انخفاض حاد لرواد فنادق الدوحة وتضرر سياحة قطر بعد المقاطعة العربية

انخفاض حاد لرواد فنادق الدوحة وتضرر سياحة قطر بعد المقاطعة العربية
weam.co/471321

وضعت المقاطعة التي تفرضها أربع دول عربية تتهم قطر بدعم الإرهاب ضغوطا على قطاع السياحة وتشهد فنادق الدوحة التي تكون في العادة ممتلئة في عطلة عيد الفطر انخفاضا حادا في معدلات الإشغال.

وأظهر مسح شمل خمسة فنادق كبرى أن متوسط معدل الإشغال بلغ نحو 57 بالمئة يوم أمس الأول الأحد أول أيام عطلة عيد الفطر في قطر الذي عادة ما يتجمع فيه الأصدقاء والأسر معا لتناول الطعام والصلاة وقضاء العطلات.

وقال موظف بفندق من فئة الخمس نجوم كان الفندق في العادة يكتظ بالسعوديين والبحرينيين لكن ليس هذا العام.

وقدر ويل هورتون المحلل المعني بشؤون الطيران أن مطار حمد الدولي، أحد أكثر المطارات ازدحاما في الشرق الأوسط، سيتعامل في أوائل يوليو مع 76 بالمئة من الرحلات الجوية التي سجلها في نفس الفترة قبل عام بخسارة تبلغ نحو 27 ألف مسافر يوميا.

وفي العادة يمثل الزوار من بقية دول مجلس التعاون الخليجي نحو نصف إجمالي عدد الزائرين لقطر.

ومن ثم فإن قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر في الخامس من يونيو يلحق ضررا شديدا بحركة السفر.

وقال هورتون المحلل لدى مركز كابا الاسترالي للطيران على افتراض استمرار القيود ستعمل الدوحة في أوائل تموز بطاقة استيعابية أقل عن مستواها قبل عام، وهو رقم يمثل تحديا لمنطقة يحقق فيها كل شهر مستوى قياسيا على أساس سنوي.

ولا تلوح في الأفق انفراجة للأزمة التي شهدت قيام أربع دول عربية بإصدار إنذار للدوحة كي تغلق تلفزيون الجزيرة وتقطع العلاقات مع إيران وتغلق قاعدة تركية وتدفع تعويضات.

وتمثل الرحلات الجوية التي علقتها الدول العربية الأربع نحو 25 بالمئة من رحلات الخطوط الجوية القطرية المملوكة للحكومة وهي أحد أكبر ثلاث شركات طيران في المنطقة.

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    التعليق