مدينة الملك عبد الله الطبية تصعد مرضاها المنومين من الحجاج إلى مشعر عرفات

صعدت مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة عددا من المرضى الحجاج من عدة جنسيات، ضمن قافلة خادم الحرمين الشريفين الطبية لعام ١٤٣٨هـ، لتمكينهم من أداء الركن الخامس من أركان الإسلام و تحقيق أمنايتهم في أداء الفريضة بصحبة فريق طبي ضخم.

وأعدت إدارة شئون المرضى في المدينة الطبية برنامجا متكاملا للقافلة منذ خروجهم وخلال الفترة التي قضوها في مشعر عرفاتة، وذلك بمتابعتهم طبيا و الحرص على تواجد الفريق الطبي المختص بكل مريض و قياس علاماته الحيوية بشكل مستمر مع تقديم وجبات غذائية و منشورات توعوية عن الحج خلال رحلتهم .

وقال الإدارة العامة التنفيذية للمدينة: “حرصنا على تأمين جميع المستلزمات التي يحتاجها المرضى مبينه أن المدينة نجحت في تنفيذ خطة تصعيد المرضى المنومين ممن تسمح ظروفهم الصحية بأداء فريضة الحج علما بأنه تم توفير إسعافات مساندة ومركبة خاصة بالتموين الطبي والإعاشة وورشة متنقلة إلى جانب سيارات مجهزة بجميع الأجهزة الطبية”.

وأضافت، في بيان: أن تصعيد الحجاج المرضى يوم عرفة يأتي ضمن خطة المدينة في موسم الحج من خلال قافلة تضم حافلات مُجهزة ومزودة بفريق طبي متكامل وملزمة إسعافية بالأضافة إلى أجهزة مراقبة القلب وأجهزة الإنعاش، و يرافق القافلة مركبات إسعاف مجهزة، لافتة إلى أن قافلة الحجاج خدمة متميزة لحجاج بيت الله لمساعدتهم لأداء فريضة الحج، وإدخال الفرحة إلى قلوبهم بالوقوف بعرفات والتي تأتي ضمن الجهود التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتذليل العقبات أمام ضيوف الرحمن والدعم اللامحدود لمقام وزارة الصحة لتصعيد المرضى وتمكينهم من أداء الشعيرة.