نجاح تصعيد الحجاج المرضى المنومين بولادة مكة إلى مشعر عرفات

وقف الحجاج المنومين بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة، اليوم الخميس، على صعيد عرفات الطاهر، ضمن قافلة الحجاج المرضى والمنومين بمستشفيات مكة المكرمة، لأداء الركن الأعظم من أركان الحج، والتي تعد من برامج وزارة الصحة السنوية في موسم الحج، وسط تكامل الخدمات التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وجهود وزارة الصحة ممثلة بمديرية الشئون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، في خدمة ضيوف الرحمن لتمكينهم من إكمال مناسك حجهم.

وقال مدير مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة الدكتور أنس عبدالحميد سدايو: “جُهزت القافلة من قبل المستشفى على أكمل وجه لتلبية إحتياجات المرضى الحجيج وتقديم أفضل خدمة لهم” مؤكداً وجود الأطباء المتخصصين وممرضات وسيارات الإسعاف المجهزة بأحدث الأجهزة الطبية برفقة القافلة.

وأشار إلى أن الإمكانات التي سخرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين وجهود وزارة الصحة ممثلة بمديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة في مجال تمكين حجاج بيت الله الحرام المنومين في المستشفيات من أداء نسكهم والتنقل بين المشاعر المقدسة ومنحهم أفضل خدمة.

من جهة أخرى، كشف المساعد للخدمات الطبية الدكتور هلال هلال المالكي بأنه تم توفير أجواء صحية للحفاظ على صحة الحجيج وسلامتهم ولتمكين المرضى الحجاج من أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة. وذلك بناءً على توجيهات قيادتنا الرشيدة باعتبار هذه الخدمة واجبًا مقدسًا تسخر له كل الإمكانات، وتبذل من أجله كل الجهود والطاقات.

وفي تصريح لمديرة الخدمات التمريضية سمية عمر خطاب، أشارت إلى أنه تمت التجهيزات اللازمة لقافلة الحجاج والمكونة من 8 حاجات كما تم توزيع القوى العاملة أثناء تصعيد الحجاج حسب تعميم مساعد المدير العام للخدمات العلاجية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور وائل بن حمزة مطير.

وتبذل المستشفى جهودا ضخمة لرعاية وراحة الحجاج لتقديم الخدمات الصحية التي تعد ضمن إطار المنظومة المتكاملة لخدمة ضيوف الرحمن.