التعليقات: 0

«الروبوتات» قد تزعزع استقرار العالم من خلال الحرب والبطالة

«الروبوتات» قد تزعزع استقرار العالم من خلال الحرب والبطالة
weam.co/485786
لاهاي- الوئام:

حذرت الأمم المتحدة، من أن الروبوتات قد تزعزع استقرار العالم من خلال الحرب والبطالة، وذلك قبيل افتتاح مقر لاهاي لمراقبة تطورات الذكاء الصناعي.

حيث يهدف المركز الجديد إلى تحديد وتخمين التهديدات المحتملة فيما يخص الذكاء الصناعي والروبوتات من حيث خطر البطالة الجماعية، كما أنه سيسعى أيضاً إلى التوصل إلى أفكار حول كيفية استغلال التقدم فى هذا الميدان للمساعدة فى تحقيق أهداف الأمم المتحدة.

وسمح التقدم السريع في مجال الروبوتات إلى جانب صعود قوة الحوسبة خلال النصف الأخير من القرن الـ20 بزيادة المهام المسندة إلى الروبوتات والأنظمة القائمة على الذكاء الصناعي بشكل كبير، جنباً إلى جنب مع زيادة الاستقلالية التي تعمل بها هذه التكنولوجيات.

ويعتبر ذلك مفيداً للتنمية العالمية والتغيير المجتمعي على سبيل المثال من خلال الإسهام في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، إلا أنه يثير تساؤلات وتحديات قانونية وأخلاقية واجتماعية قد يكون بعضها خطيراً على رفاهية الإنسان وسلامته وأمانه.

وبدأ معهد الأمم المتحدة الإقليمي لبحوث الجريمة والعدالة في عام 2015 برنامجه بشان الذكاء الصناعي والروبوتات.

ويعتقد المعهد أنه سيكون من الممكن إحراز تقدم في المناقشات المتعلقة بالروبوتات وإدارة الذكاء الصناعي عبر الاستعانة بالمعارف والعلوم من الخبراء في هذا الميدان لتثقيف وإعلام أصحاب المصلحة ولا سيما صانعو السياسات.

وكانت مديرة معهد الأمم المتحدة الإقليمي لبحوث الجريمة والعدالة، سيندي جي سميث، قد أعلنت خلال الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في 29 سبتمبر (أيلول) 2016، أن معهد الأمم المتحدة الإقليمي لبحوث الجريمة والعدالة يقوم حالياً بافتتاح أول مركز للذكاء الصناعي والروبوتات داخل نظام الأمم المتحدة.

وأوضحت أن “الهدف من المركز هو تعزيز فهم الازدواجية الحاصلة بين مخاطر وفوائد الذكاء الصناعي والروبوتات من خلال تحسين التنسيق وجمع المعارف ونشرها والأنشطة التوعوية والتوعية، حيث يفتتح المركز في مدينة لاهاي في هولندا”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة