وزارة الإعلام تكشف عن تفاصيل جائزة الإعلام الجديد

كشفت وزارة الثقافة والإعلام، عن تفاصيل جائزة الإعلام الجديد التي أعلن عنها الوزير عواد بن صالح العواد لتكريم رواد مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر تأثيرا في المملكة، وذلك بهدف تحفيز المجتمع على تقديم وصناعة محتوى هادف وإيجابي، وذلك وفقا لرؤية المملكة 2030.

وأوضحت الوزارة أن الترشيح للجائزة بدأ في يوم ٩ نوفمبر، مبينةً أنه سيستمر حتى يوم 30 نوفمبر، وأن التصفيات لاختيار الفائزين بالجائزة سوف تستمر في الفترة من ١- 15 ديسمبر المقبل، وأوضحت أن حفل تسليم الجوائز للفائزين سيقام في يوم 28 ديسمبر المقبل، كاشفة أن عدد الترشيحات حتى الآن تجاوزت الـ 40 ألف مرشحا للجائزة.

وأشارت الوزارة إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع صناع المحتوى والمؤثرين في المملكة على المساهمة في إثراء المحتوى الهادف الذي يسهم في تطور ورقي المجتمع.

بالإضافة إلى جذب اهتمام متابعي مواقع التواصل الاجتماعي نحو المحتوى الهادف والمفيد، بجانب تسليط الضوء على المواهب الوطنية التي تقدم محتوى أصيل وذو جودة يسهم في تحسين حياة الأفراد وتوسيع المعارف وتطوير السلوكيات والمهارات.

وبينت الوزارة أن استمارة الترشيح سوف تحتوي على أسئلة لمعرفة مدى الإضافة التي يقدمها المرشح في محتواه من حيث أصالة الطرح وجودة التقديم وجمالية الأسلوب، منوهةً إلى أن عدد المتأثرين والمستفيدين من المحتوى الذي يقدمه المرشح، سيكون من ضمن معايير اختيار الفائزين.

وأكدت وزارة الثقافة والإعلام، أن المرشحين لجائزة الإعلام الجديد هم المؤثرون في وسائل التواصل الاجتماعي للمواطنين السعوديين فقط، منوهةً إلى أن إدارة الجائزة سوف تقوم بمراجعة أسماء جميع المرشحين والتأكد أنهم جميعا من أبناء المملكة العربية السعودية.

وأوضحت أن الغرض من عدم الكشف عن معايير الترشيح منذ بداية الإعلام عن الجائزة كان هو التركيز على هدف الجائزة وعدم تشتيت الجمهور في معايير التقييم.

وأبانت الوزارة أنه سوف يكون هناك أكثر من فائز بالجائزة، موضحةً أن العدد النهائي للفائزين بالجائزة سيتم بعد إعلان بعد انتهاء مرحلة الترشيح، منوهة إلى أن الهدف الرئيسي من الجائزة هو تكريم أبناء الوطن الحرصين على إثراء المحتوى الهادف، وأن الهدف من الجائزة ليس ماديا بالأساس.

ونوهت وزارة الثقافة والإعلام أن لجنة مستقلة مكونة من أكثر من 20 شاب سعودي متخصصين في مجالات مختلفة ستقوم بتقييم المشاركين وذلك بهدف تمكين المجتمع وجعله هو من يختار الفائزين.

وأكدت أن أعضاء لجنة التحكيم لن يكونوا من المرشحين للحصول على الجائزة، مبينةً أنه لضمان عدم الانحياز سوف يتم الإعلان عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم قبل موعد الحفل الختامي للجائزة.

وأوضحت الوزارة أن جائزة الإعلام الجديد سوف تكون محصورة على المواطنين في المقام الأول، موضحة وبإمكان أي شخص ترشيح القائمين على أي جهة يشعر أنها أثرت فيه بشكل إيجابي.